المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاحتلال يقتل ثلاثة فلسطينيين


عبدالناصر محمود
10-31-2015, 07:14 AM
الاحتلال يقتل ثلاثة فلسطينيين أحدهم رضيع بالضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــــــــ

18 / 1 / 1437 هــ
31 / 10 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/shohadaa-thumb2.jpg

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد شاب وإصابة آخر بجروح حرجة، برصاص قوات الاحتلال على حاجز زعترة جنوب نابلس، ظهر يوم الجمعة 30 / 10 ، فيما سجل إصابة 23 آخرين في مواجهات متفرقة بأنجاء الضفة.


وأكدت الوزارة في بيان ظهر الجمعة، إن قوات الاحتلال أطلقت النار على شابين عند حاجز زعترة، ما أدى إلى استشهاد الشاب قاسم سباعنة (20 عاما)، وإصابة شاب آخر بجروح خطيرة، ونقل لمستشفى رفيديا لتلقي العلاج.
وقالت وزارة الصحة، إن الشهيد هو قاسم محمود سباعنة في العشرينيات من عمره، وهو من بلدة قباطية قضاء جنين، موضحةً أنه قضى بعد إصابته بخمس رصاصات اخترقت جسده في منطقتي البطن والحوض.


وأوضحت الوزارة في بيانها، أن الشاب المصاب على الحاجز يعاني من جراح حرجة للغاية، وأنه يخضع لعملية جراحية في مستشفى "رفيديا" في هذه الأثناء (12:15 ت.غ)، جرّاء اختراق رصاصة إسرائيلية لصدره.
وكانت مصادر إعلامية عبرية قد قالت، إن قوات عسكرية صهيونية فتحت النيران الحية صوب شابيْن فلسطينييْن على حاجز "زعترة" جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.




في الوقت ذاته، أكد موقع "0404" العبري، أن مواطنان فلسطينيان يستقلان دراجة نارية حاولا تنفيذ عملية طعن تستهدف جنوداً إسرائيليين على حاجز "زعترة"، غير أن عناصر وحدة "حرس الحدود" التابعة للجيش الإسرائيلي أطلقت النار عليهما قبل اقترابهما من الجنود، بحسب الموقع.
وأضاف أن أحد الفلسطينيين استشهد على الفور فيما أصيب الآخر بجراح وصفها بـ "خطرة للغاية"، كما أصيب جندي إسرائيلي بحالة "هلع وذعر".
وهرعت قوات كبيرة من جيش الاحتلال إلى مكان العملية وأغلقت حاجز "زعترة" أمام حركة الفلسطينيين.




من جانبه، قال عبد الحليم جعافرة الناطق باسم "الإسعاف والطوارئ" في مدينة نابلس، إن قوات الاحتلال منعت سيارات الإسعاف التابعة لجمعية "الهلال الأحمر" من الوصول إلى حاجز "زعترة"، وإسعاف الشابيْن.
وأضاف جعافرة في تصريحات نقلتها عنه وكالة "قدس برس"، أن مماطلة قوات الاحتلال ومنعها لطواقم الإسعاف الفلسطينية من الوصول إلى الشابيْن، أدّى إلى استشهاد أحدهما وتفاقم الوضع الصحي


في سياق متصل، استشهد طفل رضيع، مساء الجمعة 30 / 10 ، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الصهيوني في بلدة بيت فجار إلى الجنوب الشرقي من بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.
وقالت مصادر محلية وطبية، متطابقة إن الطفل رمضان محمد ثوابتة (7 أشهر) استشهد بسبب استنشاق الغاز الذي أطلقته قوات الاحتلال تجاه منازل المواطنين في ساعا المساء في بيت فجار.


وأكد نائب مدير الاسعاف والطوارئ في الهلال الاحمر ببيت لحم، محمد ابو ريان، استشهاد الرضيع ثوابتة (8 اشهر) اختناقا بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال اقتحامها بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.
وقال ابو ريان إن الطفل استنشق الغاز جراء اطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز داخل منزل والده، وأن طواقم الاسعاف قدمت له الاسعافات لكنه فارق الحياة واستشهد ، لافتًا إلى أن أفرادا من عائلة الشهيد أصيبوا بحالات اختناق وعولجوا ميدانيا.

كان أحد الشبان من البلدة أصيب بعيار ناري من نوع "التوتو" خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، فيما أصيب ثلاثة شبان في منطقة الخضر ببيت لحم.
وذكرت مصادر طبية أن اثنين من المصابين أصيبا برصاص الدمدم والثالث بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، وجرى نقلهم جميعاً لمستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.
يشار إلى أن شابان استشهدا، وأصيب قرابة 80 آخرين، في مواجهات مستمرة منذ ظهر يوم الجمعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ضمن "جمعة شهداء الخليل".

-----------------------------------