المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعمال عنف في سوريا تزامناً مع جلسة لمجلس الأمن


Eng.Jordan
03-21-2012, 01:42 PM
اعتقالات في دمشق وريفها و"الجيش الحر" يبادل عميداً أسيراً لديه


http://www.almustaqbal.com/images/blank/blank.gif http://www.almustaqbal.com/images/blank/blank.gifhttp://www.almustaqbal.com/issues/images/4000to4999/4291/C14N1.gifhttp://www.almustaqbal.com/images/blank/blank.gif
استمرت أعمال العنف في سوريا أمس، في وقت كان مجلس الأمن الدولي يبحث مشروع البيان الذي يدعو الى "إجراءات إضافية" إذا لم توافق سوريا على اقتراحات حل الأزمة التي عرضها الموفد الدولي الخاص كوفي أنان.
وصباح أمس فقط كان قد قتل 18 شخصاً، بحسب ما أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، فيما أشار ناشطون الى انتشار أمني كثيف ومداهمات في أحياء عدة من دمشق وريفها بعد الاشتباكات التي جرت أول من أمس بين القوات النظامية ومنشقين.
ومن بين القتلى الـ18 سقط 13 شخصاً في محافظة حمص، بينهم عائلة مكونة من رجل وزوجته وطفلتهما إثر سقوط قذيفة على منزلهم في مدينة الرستن، وسبعة أشخاص نتيجة القصف على حي الخالدية في مدينة حمص، وثلاثة إثر إطلاق نار في حي باب السباع في المدينة.
وفي محافظة حلب (شمال)، قتل شاب في مدينة اعزاز إثر إصابته برصاص قناصة. وقتل شخص في إطلاق نار من رشاشات ثقيلة وخفيفة في مدينة حماه (وسط). كما قتل رجل إثر إصابته في إطلاق رصاص خلال حملة مداهمات نفذتها القوات السورية في مدينة القورية في محافظة دير الزور (شرق).
أما في محافظة درعا (جنوب)، فقد قتل جندي من الجيش النظامي السوري في "هجوم نفذته مجموعة مسلحة منشقة على حاجز المشفى في مدينة جاسم فجر الثلاثاء". بينما قتل جندي منشق اثر إصابته بإطلاق رصاص في بلدة بنش في محافظة إدلب (شمال غرب).
وأفاد المتحدث باسم تنسيقيات دمشق وريفها أبو عمر وكالة "فرانس برس" بانتشار كثيف للقوى الأمنية في ساحة العباسيين في دمشق وفي معضمية الشام.
وقال إن القوى الأمنية أجرت مداهمات في مناطق عدة في العاصمة والريف، بينها في دوما والضمير.
وكانت اشتباكات بين قوات النظام ومجموعات منشقة وقعت فجراً في حيي القابون وبرزة في دمشق.
الى ذلك أفرج "الجيش السوري الحر عن العميد الركن في الجيش التابع لنظام الاسد نعيم خليل عودة الذي كان قد خطف في حي دوما في ريف دمشق، مقابل الإفراج عن سجناء وتسليم جثث لمعارضين ومدنيين تحتجزهم الشرطة وذلك حسبما ذكر مصدر من المعارضة مطلع على الاتفاق امس.
وتابع المصدر عبر الهاتف من دوما مشيراً إلى أن العميد الركن الذي خطف في الحي الأسبوع الماضي، أفرج عنه مقابل الإفراج عن عدد من السجناء و14 جثة.
في غضون ذلك، انسحب "الجيش السوري الحر" من مدينة دير الزور في شرق سوريا أمس في مواجهة هجوم شرس للجيش السوري في أحدث انتكاسة لقوات المعارضة.
وقال بيان لاتحاد اللجان الثورية في دير الزور إن الدبابات دخلت الأحياء السكنية ولا سيما في المناطق الجنوبية الشرقية من دير الزور وأن "الجيش السوري الحر" انسحب لتفادي وقوع مجزرة بين المدنيين.
(أ ف ب، رويترز)