المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ساعة الصفر


خالد العتيبي
03-22-2012, 06:49 AM
تنتابني بعض حالات الضيق التي أشعر فيها وكأن روحي تتصعد إلى السماء .. فأشرع بكتابة مايجول في خاطري في تلك الساعة , وبعد شعوري بالأرتياح أغلق المدونة الكتابية لأستريح قليلاً وأتذكر ماسلف من عهدي وماهي النتائج التي جنيتُها وانا في العهد القديم .. أقلب البصر .. أغفو تارةً وأصحو تاره .. فوجدت أن جُل وقتي قد ذهب هدراً في تقويم ماخلق مُعوجاً على أسلاك هذه الشبكة العنكبوتية ...

جمعت ما أسعفني وقتي لجمعه من مقالاتٌ هنا وهناك بغض الطرف عن القصائد فهي متنفسي الوحيد .. فوجدت كُماً هائلاً تم جمعه في خلال ساعاتٍ قليله !!

فتبادر إلى ذهني هذا السؤال .. ماهي النتيجة المرجوة من ذلك بعد كل هذه السنين في النقد والكتابة و إلى آخره من الأطروحات ؟ قد يضن البعض أنه سؤال اليائسين .. ولكن الحقيقة الجوهرية أن سؤال لطالما غاب عني كثيراً ..

فما أكثر ماتشغلنا القشور عن اللباب , وما أكثر مانصرف بعض أوقاتنا الثمية في بعض الأمور التافهة , في الوقت الذي تشغلنا فيه هذه التوافه عن أمورٍ جوهريه . الأنسان له طاقة محدودة , ومعلومات محدودة , وخبرةٌ محدودة , وأيامٍ في هذه الدنيا محدودة , والإنسان كله سائر في حدود معينه , وليس لديه مايزيد عن حاجاته ومتطلبات حياته . فإذا أستطاع أن يولي كل أمر من أموره مايستحقه من الأهمية , وأن يقدم الأهم على المهم , والجوهر على الغرض ومخبر على المظهر , فإنه يكون بذلك حكيماً . حيث أنه وضع كل شيء في موضعه اللائق به .

إن وقت الإنسان لايتسع لكل مايُريده .. وإذاً فالرأي الصواب أن يرتب المرء شؤونه بحسب أهميتها وعلاقتها بحياته ومستقبله ... فإذا أستطاع ذلك كان حكيماً وإذا لم يستطع فليحاول بقدر المستطاع أن يكون قريباً منه .. فإن لم يستطع لا هذا ولا ذاك .. فإنه بهذا سوف يضيع على نفسه الكثير من الجهد والكثير من الوقت ... ثم لن يكون شيئاً مذكوراً في هذه الحياة .

لماذا ؟ لأنه يصرف أوقاته ويصرف جهوده .. فيما غيره أجدى منه وأولى ... فأبدأ في حياتك بالكليات .. فإذا وجدت في وقتك متسعاً فأخرج منها إلى الجزئيات .. على أن تكون لديك مقاييس عادة ودقيقة لما يجب أن تبدأ به أولاً وما يجب أن تجعله آخراً .

ومن هنا ضع يدك عزيزي القارئ في يدي أن كنتَ ممن يَشاطرني الرأي ولنبدأ من الآن ... حتى نطوي صفحات كانت هي شُغلي وشُغلك الشاغل فيما غيرها أجدر وأنجع ... لأنَ بهذا تسير حياتي وحياتك سيراً عادلاً منتظماً تسوده الحكمة ويسوده النظام .. ونحقق في الوقت القصير مالا يحققه غيرنا في الوقت الطويل ... فلايزال لدينا فسحةٌ من الوقت والأمل ... ولتحين ساعة الصفر .. وعلى الله قصد السبيل .