المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من القلب [2]


خالد العتيبي
03-22-2012, 06:53 AM
تأنيب الضمير ما أشده ... ما آلم وخزاته ... هكذا قال لي بعض الأصحاب ... وهو يحاسب نفسه أمامي .. ويقول : أنني في بعض الأحيان تُتَاح لي فُرص ... أجد نفسي ضعيفاً أمامها فأندفع في أنتهازها ... وأسير في هذا الطريق الموحش ... وتبدو لي بعض الأحايين الكثيرة لمحات من المخاطر التي تُنذرني بأن لا أستمر ... ولكن المطامع تطمس مواطن الإعتبار في نفسي ... فتبقى مستمرةً في تلك المجاهل .

وتُتًاح لي بعض السويعات التي أخلو فيها إلى نفسي الثكلى فأعاتبها فتلتمس الأعذار .. وتنتحل المبررات .. فأقتنع بذلك ظاهرياً أما داخلياً فإن ضميري يبقى قلقاً مضطرباً بإستمرار إلا أن هذا الإضطراب يكون عنيفاً في بعض الأحيان ويكون خفيفاً في بعضها الآخر .

ألا ما أجمل وأصوب تلك الكلمة الخالدة التي قالها خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام : (( أستفت قلبك )) ومع ذلك فإن معظم الناس لايستفتون قلوبهم وقد يستفتونها ثم يعصونها .

من العصمة أن لاتقدر هذه الحكمة .. فلقد اثبتت الأيام صحتها وأن النفوس بنات عم فاللذي ترغبه وتهواه أنت يرغبه ويهواه غيرك ... ولكن هناك بعض الإمكانيات التي تتوفر للبعض وهناك بعض الموانع التي تعترض طريق الآخرين ... وهذه الموانع قد تكون مادية وقد تكون معنويةً ... وما أكثر ماينحرف بعض عباد الله إذا تهيأت لهم الظروف وواتتهم الفرص ... اللهم إنا نسألك أن تُجنبنا معاصيك وأن تمنحنا عدم القدرة على ما لا يرضيك .


/

من القلب / شُكراً لكم