المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاقتك بالقرآن ...


صابرة
11-16-2015, 04:27 PM
💫علامات التدبر و التأثر بالقرآن..
💥 وهذه أهم مرحلة في علاقتك بالقرآن، فيجب أن تحدث لك إحدى هذه العلامات السبع الآتية وإن لم تحدث نسأل الله الستر ..
👇🏻.. 👇🏻.. 👇🏻
➀ ،، أولاً: التوقف تعجبًا وتعظيمًا ..
ابن القيم يعلمك كيف تتأمل وتتدبر، فيقول "أنزل نفسك منزلة المخاطب"
📍. لابد أن تسقط آيات القرآن على نفسك وواقعك الذي تعيشه ومن الممكن أن يكون بداخلك صفة من الصفات التي تتكلم عنها الآيات .. وإذا خادعت نفسك، تصفعك الآية
🔻{إِنَّ المنَافِقِينَ يخَادِعونَ اللَّهَ وَهوَ خَادِعهم ..}
[النساء: 142]
➁ ،، ثانيًا: البكاء ..
🔻 يقول الله جل وعلا {وَإِذَا سَمِعوا مَا أنزِلَ إِلَى الرَّسولِ تَرَى أَعينَهم تَفِيض مِنَ الدَّمعِ مِمَّا عَرَفوا مِنَ الحَقِّ يَقولونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكتبنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ}
[المائدة: 83]
➂،، ثالثاً: أن تزداد خشوعًا ..
📍 قال إبراهيم التيمي "من أوتي من العلم مالا يبكيه لخليق ألا يكون أوتي علماً .. انفض يدك منه، لأن الله نعت العلماء
🔻 فقال {قل آَمِنوا بِهِ أَو لَا تؤمِنوا إِنَّ الَّذِينَ أوتوا العِلمَ مِن قَبلِهِ إِذَا يتلَى عَلَيهِم يَخِرّونَ لِلأَذقَانِ سجَّدًا (107) وَيَقولونَ سبحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعد رَبِّنَا لَمَفعولًا (108) وَيَخِرّونَ لِلأَذقَانِ يَبكونَ وَيَزِيدهم خشوعًا (109)}[الإسراء] "
➃ ،، رابعًا: القشعريرة خوفًا من الله ..
📍كانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما تقول: "كان أصحاب النبي إذا قريء عليهم القرآن كما نعتهم الله تدمع عيونهم وتقشعر جلودهم،
🔻 لقول الله تعالى {اللَّه نَزَّلَ أَحسَنَ الحَدِيثِ كِتَابًا متَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقشَعِرّ مِنه جلود الَّذِينَ يَخشَونَ رَبَّهم ثمَّ تَلِين جلودهم وَقلوبهم إِلَى ذِكرِ اللَّهِ ذَلِكَ هدَى اللَّهِ يَهدِي بِهِ مَن يَشَاء وَمَن يضلِلِ اللَّه فَمَا لَه مِن هَادٍ}
[الزمر: 23]"
📍 .. فينتفض جسده ثم تنزل عليه غلبة الرجاء والسكينة، وكأن هذه القشعريرة نفض من القلب لشيء سيء فيه حتى يخرج..
➄ ،، خامسًا: زيادة الإيمان ..
🔻قال تعالى {إِنَّمَا المؤمِنونَ الَّذِينَ إِذَا ذكِرَ اللَّه وَجِلَت قلوبهم وَإِذَا تلِيَت عَلَيهِم آَيَاته زَادَتهم إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِم يَتَوَكَّلونَ}
[الأنفال: 2] ..
📍.. ووجل القلب غير القشعريرة، فتشعر أن قلبك ينتفض من الداخل وليس جسدك.

➅ ،، سادسًا: الفرح والاستبشار ..
🔻 لأن الله عز وجل يقول {وَإِذَا مَا أنزِلَت سورَةٌ فَمِنهم مَن يَقول أَيّكم زَادَته هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنوا فَزَادَتهم إِيمَانًا وَهم يَستَبشِرونَ}
[التوبة: 124]
📍 .. فدائمًا ما يشعر بالنشوة والفرح.
➆ ،، سابعًا: السجود تعظيماً لله ..
🔻لقول الله تعالى {وَيَخِرّونَ لِلأَذقَانِ يَبكونَ وَيَزِيدهم خشوعًا (109)}
[الإسراء]

:1: