المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كل إناء بما فيه ينضح


خالد العتيبي
03-22-2012, 07:08 AM
للأسف الواحد إذا سافر للإمارات قالوا أهله ماشاء الله عليه راح " يورّد سيارات " وأول من " يزكّيه " أهله , لكن إذا سافر للبحرين هنا إحدى الإحتمالين إما أنه يكذب ويقول طالع للبر ( وبصراحه حاولت أربط العلاقه بين البر ومملكة البحرين وما خرجت إلا بنتيجه واحده فقط أن هاتف الجوال خارج نطاق التغطية ) أرجع وأقول إما أنه يكذب ويقول طالع للبر وإلا يقول الصراحه أنه طالع للبحرين , لكن في هذي الحاله أول من " يذكّيه " أهله .


سمعة البحرين إرتبطت عند الكثير للأسف قديما ً ولا تزال بأنها عبارة عن وكر للدعارة والخمور ولا أكثر من ذلك وهذا الإعتقاد لدى فئام كثيرة تجدها هي بنفسها منغمسة حتى حمأة آذانها في الموبقات ولكنها لاتعترف بشرعية دعارة البحرين ولا خمورها . ولا أدري ماهو السبب فربما أنها " لمجرد سماعها القيل عن البحرين ومايقال " أو " لتوفر البديل من العرق أو السنير المحلي " وربما " المريشين منهم " يسافرون لدول في نظرهم متقدمة في هذا المجال , كالمغرب مثلا ً .
مملكة البحرين صنّفت كـ ثامن مدن للخطيئة ولا نُنكر ذلك ورب ضارة نافعة فلقد تكاتفت الجهود لإزالة وتسفير هذه المنكرات ومن تسبب بها , والرائي لجهود الأخوان المخلصين وبتكاتف شعب مملكة البحرين الأبي نجد أن هناك تقدما ً ملحوظا ً .. وأذكر شخصيا ً أنني وقفت على مجمعات سكنية كبيرة جدا ً تم القبض وتسفير كل من فيها من الأجانب والمتجنسين لأمتهانهم هذه نخاسة المقيته . ولايوجد في البحرين إلا " شارع المعارض " المُشتهر عند حثالة شباب الخليج الذي بزعمه أنها تعكس واجهة مملكة البحرين أو شعبها الأبي .


وننسى ونتناسى غباءا ً مِنا أو إستغباءا ً أن في الإمارات " شوارع " وليس شارعا ً واحدا ً فقط . حتى أن جواخير الإمارات تعج بالمومسات وعلى الطرقات وعلى عينك ياتاجر كم السوم . ودعونا نقارن عدة عوامل مهمة جدا ً وهي المساحة ونسبة الوافدين والمتجنسين في دولة الإمارات مع مملكة البحرين الشقيق ليتضح لنا الفرق الجلّي , وإلا دعونا نذهب لقطر الشقيق التي تعمل جاهدة ً ليل نهار على إنشاء جسر يربط الدولتين مع بعضهما البعض حتى أنها من فرط التباهي أنشأت قطار يوازي الجسر الجديد وتتناسى غباءا ً أو إستغباءا ً أنها قد سبقت البحرين بل إنها الدولة الوحيدة التي تعترف بمبدأ " الكنيسة الإباحية " ولنسأل أيا ً كان من دولة قطر الشقيق عن مسمى " الكنيسة " وماذا تعني لدى هذا الشعب الذي يرفض بلا شك هذه المبادئ ولاتنافسها إلا إيران في بيوت المسماة " العفّه " .


الغريب والعجيب أننا نصنّف البحرين على أنها مركزاً مهما ً للخمور في الخليج والحقيقة أن الإمارات هي السبّاقة في هذا المجال فخذ على سبيل المثال لا الحصر " بطل الريد ليبل لتر " تجدها في الإمارات بقيمة 55 ريالا ً بينما تجدها في البحرين بقيمة 180 ريال وعلى هذا القياس تستطيع أن تقيس واللبيب بالإشارة يفهم . فالبحرين هي المستورد الرئيسي من الإمارات بمعنى أن الإمارات هي المصنعة للخمور في الخليج . وأعتقد أن الكثير لم يسمع بتكاتف الشعب البحريني الأبي ومطالبته حتى في التواقيع وفي المواقع الإلكترونية بايقاف وشرب الخمور وبيعها . وتمت - على ذمة جريدة الأيام البحرينية - الموافقة على سن قانون جديد سوف يرى النور قريبا ً إن شاء الله بحظر الخمور ولا يسمع بتداولها إلا للأجانب فقط .


لا أريد الإطالة بهذا الخصوص ولي وقفة أمام كتاب بعنوان " منزلق العبور " للكويتب عبدالعزيز البدر والناشر هي مؤسسة الإنتشار العربي والذي رُوج له في حينه بأنه الكتاب الذي أتى بما لم يأت به الأوائل , بينما الحقيقة أنه كتاب عادي عدد صفحاته لم تتجاوز المائة صفحة تحدث فيها الكويتب عبدالعزيز البدر وهو سعودي الجنسية عن ثمان وقائع جميعها لشباب سعوديين ذهبوا للبحرين وأدمنوا شرب الخمور وأنغمسوا في الملذات المحرمه مع مومسات مغربيات وعراقيات وسوريات وإلخ . إذاً نفهم من أن الكويتب سعودي وتحدث عن شباب من أبناء وطنه , فلِم هذه الضجة على مملكة البحرين ؟ لماذا أختار البحرين ولم يختار المغرب مثلا ً أو مصر التي نالت نصيب الأسد في هذا المجال وبجدارة كونها تضيف " للمعربد " الكأس والغانية والحشيش . لماذا هذا الكويتب أختار البحرين ولم يختار سوريا هل لأنه من سُكان المنطقة الشرقية وبحكم القرابة من مملكة البحرين أراد أن " يشخبط " لنا كلماته المقززه التي لاتمثل مملكة البحرين مملكة ً وشعبا , ليذهب ويقطن في عرعر أو الجوف أو سكاكا وليكتب لنا الحالة هناك لعابري المنافذ الحدودية " منفذ الحديثة مثلا ً " .


يقول الله سبحانه وتعالى " لاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى " ومن العدل والإنصاف أن نكتب وأن نقول بما شاهدنا ورأينا فالإنسان خصيم نفسه " وكما قيل كل إناء بما فيه ينضح " فحين نسأل إنسانٌ ذهب للملتقى الدعوي آل البيت فإنه حتما ً سوف يعلم أن هذه الواجهة تمثل البحرين وحين نسأل المشائخ والعلماء الأجلاء أمثال محمد العوضي والشيخ نبيل العوضي وسليمان الجبيلان وغيرهم فحتما ً سيكون كلامهم طيبا ً لهذه المملكة الطيبة وهذا من باب العدل والإنصاف أن يذهب الإنسان للمراكز الدعوية أو النزهة أو الإستجمام فيخبرك بحقيقة مايشاهد ... لكن أن تسمع أو أن تشاهد أمورا ً هي في الحقيقة تمثل واقعك ومحيطك السلبي لتكتب لنا مايحصل وتزيد عليها فهذا لايمثل إلا البيئة التي عايشتها ولاتمثل شعب بأكمله .





خالد العتيبي
المملكة العربية السعوديه - الرياض
فجر يوم الأربعاء 19 / 5 / 2010 م