المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حين تُشترى الذِمَم تموت الهِمَم [ قَطر النموذج الحي ]


خالد العتيبي
03-22-2012, 07:13 AM
شخصيا ً لا أجد هناك مُبررا ً حين أقارن بين أثنين الأول يعيل عائلته التي يصل عدد أفرادها عشرون فردا ً ويدير شؤونهم وشؤون منزلهم المكون من فيلا ذات مساحة كبيرة وهو يعمل جاهدا ً ليلا ً ونهارا ً للقيام بأمورهم على أكمل وجه آمرا ً بالمعروف ناهيا ً عن المنكر وإن قام بعض من أولاده أو بناته بأفعال لايرضاها الأب أو أحد الأخوة .. بينما نجد في الطرف الثاني الجار اللذي يقطن شقة مكونة من غرفتين وصالة ويرعى طفلين رغم أن الثاني تم تبنيه جبراً وقسرا ً وهذا بِلا شَك سوف يدفع به ِ للإسراف والتبذير لأنه لم يرث أو يتحمل المسؤولية رغما ً عنه بل أخذها تحت جنح الليل بالمكر والخديعة قاتلا ً أباه في مكانٌ يترفع المرء عن ذكره حتى تم سحبه إلى مكان ليقيم فيه ماتبقى له من العمر .



عودا ً إلى الموضوع الأصلي بدءا ً من العنوان كيف يُعقل أن نقارن دويلة قطر - نسبة لقطري بن الفجاءة زعيم الخوارج الأزارقة - وبين المملكة العربية السعودية - نسبة للامام محمد بن سعود رحمه الله - لاتوجد هناك وجه مقارنة لا مساحة ولا سياسة ولا أرث رئاسة ولا حتى سياحة . قطر التي تبلغ مساحتها 11 ألف كيلو مربع هل تٌقارن مع السعودية التي تبلغ مساحتها مليونين و 150 ألف كيلو مربع !؟ من أجمالي المساحة نعي ونقدّر تعداد السكان بين الدولتين وهي أن قطر لايصل عدد سكانها المليون وسبعمآئة نسمة هذه بالإضافة إلى المنتسبين زورا ً وبهتانا ً بأسماء قبائل عربية نجدية مجنسون من الدرجة الثانية , بينما السعودية يبلغ عدد السكان فيها قرابة الـ 27 مليون نسمة !؟


من الطبيعي جدا ً أن يصل البذخ والإسراف أوج تألقه في هذه الدويلة التي تعيش حاليا ً طفرة أقتصادية لن تلبث حتى تزول وسوف نرى جميعنا كيف تتهاوى هذه الطفرة عمّا قريب , أقول من الطبيعي جدا ً لأن الحُكم الدستوري لم يأتي بحمد إلى الخلافة تلقائيا ً بل أخذه قسرا ً وجبروتا ً من أبيه فهو لايزال يعيش جنون العظمة لايعي حجم التضخم الضارب في البلاد واللذي سوف يأتي أكله بعد الزيادة التي أشترى بها ذمم الشعب بعد محاولة الأنقلاب الفاشلة . ولايعي حجم أقتصاده ولا يسمع لخبراءه الأقتصاديين واللذين كثيرا ً ماصرّحوا بأن قطر لم ترتفع قيد أنملة عن بقية الدول حتى الآن , والجسر الجديد بين مملكة البحرين ودولة قطر خير شاهد . ناهيك عن البُنى التحتية والتطوير العمراني المتهالك . والغلاء في الأسعار حتى أجبر ثلاثة أرباع الشعب للذهاب إلى السعودية لشراء مؤونتهم المنزلية بصفة دورية كل شهر .


حين أتت الزيادة الأخيرة هي بالأصل ليست الأولى ولن تكون أخيرة طالما هناك أناس يريدون حقهم الدستوري وهناك من يريد حقه المعيشي وهناك من يريد حقه السكني وهذه تحصل في كثير من البلاد ولكن في قطر شتان بين الأمرين . قطر التي ما إن تحصل فيها مشكلة أو أثارة أو مطالبة أو حتى ثورة شعبية إلا وتذهب سريعا ً لتكميم الأفواه ودفع الكثير من المال من الخزينة العامة للدولة في وقت أنها لاتسعى لتطوير نفسها أبدا ً . ليترائى لمن لايعرف قطر أنها دولة تتمتع بمزايا لاتوازيها دولة أخرى وهذه خديعة للرأي العام وكذلك للشعب الوفي اللذي يعيش الأمرين , فهذه الزيادة الأخيرة لها عواقب وخيمة ليست فقط لشراء الذمم وقتل الهمم لأجل أنتحاري دفعه القهر والظلم والجبروت إلى قتل حراس الأمير ليخلص بقية شعبه المضطهد من جبروت هذا الأمير اللذي سمم البلاد والعباد وجرّ قطر إلى مشاكل ولاتحمد عقباها .


ولن ينفع حمد قناة الحقيرة التي تُغطي الحقائق وتبرز ماتراه مناسبا ً للرأي العام فهذه شنشنة نعرفها من أخزم فقد حصل الكثير والكثير في قطر ولكن لن تخرج طالما قناة الحقيرة موجودة وهناك من يديرها في المطبخ السياسي , فلم نسمع عن طرد ستة آلاف مواطن بينهم الرضيع والعاجز والمريض والمرأة وتم الإستيلاء على منازلهم ووظائفهم وأموالهم وسن قانون يمنع من يقلّهم إلى الحدود السعودية , ولم نسمع من الجزيرة الأنتفاضة الثورية الشعبية حين أمرت الحكومة ببناء أكبر كنيسة في الشرق الأوسط , ولم نسمع عن الأنتفاضة الثورية حين تم السماح ببناء دور البغاء المسماة الكنيسة , ولم نسمع عن تجنيس مرتزقة العرب وحثالاتهم وأعطائهم هويات وأسماء قبائل عرب أبا ً عن جد .


كل هذا ولن نسمع شيئا ً طالما هناك قناة يديرها الماسوني والصهيوني والدرزي والناصري حتى وإن حصل أنقلاب فسوف يترائى للرأي العام أنها منحة أخرى جديدة تم دفعها للشعب القطري المغلوب على أمره هو الآخر .





خالد العتيبي
الرياض - 8 / 9 / 2011 م