المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التَّلذُّذ بالطَّاعات والعبادات...


صابرة
11-22-2015, 08:22 AM
التَّلذُّذ بالطَّاعات والعبادات...
قال ابن القيم - رحمه الله :
~إنَّ الانغماس في الدُّنيا والاشتغال بمظاهرها والاهتمام الزَّائد بمتاعِها يحجُب العبدَ عن أعظم نعيم وأكبر فَوز يمكنُ تحقيقُه في هذه الحياة،
وهو التَّلذُّذ بالطَّاعات والعبادات.
~فكثيرٌ منَّا اليوم تجدُه مُقبلاً على عبادات متنوِّعة مِن صلاةٍ وصيامٍ وصدقةٍ وتلاوةٍ للقرآن وبرٍّ بوالديه ونحوها، لكن إذا فتَّشت في حقيقة أمره ألفيتَه يُقبل على هذه الطَّاعات على وجه الإلفِ والعادة.
~وقَد يصلُ به الحال إلى أن يأتي بها على وجه السَّآمة والملَل والتَّثاقل،
وسببُ هذا الحال :
قلَّةُ العلم بالله تعالى وبأسمائه وصفاته وبشرعه وأحكامه.
~وإلاَّ مَن عرفَ الله تعالى حقَّ المعرفة عظُمَ أمرُ الله سبحانه في نفسِه، فأينَعت شجرة الإيمان واليَقين في فُؤاده، فتتحوَّل عندَه أوقاتُ العبادة والطَّاعة إلى أفضل وأحلى أوقات العُمر .
~ويجد فيها لذَّةً لا تُدانيها لذَّةٌ من لذائذ الحياة ومُتَعها، لذا قال سيَّد العارفين بالله وبأمره صلى الله عليه وسلم:
«وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي في الصَّلَاةِ»
أي أنَّ غاية لذَّته وذروةَ سعادته في عبادة الصَّلاة الَّتي يجد فيها راحةَ نفسه واطمئنانَ قلبه، فيفزَعُ إليها عند الشَّدائد والمضايق.
~وهذا النَّوع من لذَّات القلوب والنُّفوس ذاقه السَّالكون دربَ نبيِّهم والمتمسِّكون بهديه وسنَّته، فجاهدوا أنفسَهم وثابروا وصابروا في ميدان الطَّاعة حتَّى ذاقوا حلاوتَها ،فلمَّا ذاقوها طلبُوا المزيد بزيادة الطَّاعة، فكلَّما ازدادت عبادتُهم زادت لذَّتهم وفرحتُهم؛ فاجتهدوا في العبادة ليزدادوا لذَّةً إلى لذَّتهم؛ ولن يذوقَ ما ذاقوا إلاَّ مَن سلَكَ سبيلَهم، ومَن ذاقَ عرف.
~حتَّى قال أحدُهم:
«إنِّي أدخُل الصَّلاةَ فأحملُ همَّ خروجي منهَا، ويضيقُ صدري إذا عرفتُ أنِّي خارجٌ منها؛ فمَن صار قرَّة عينِه في شيءٍ فإنَّه يودُّ ألاَّ يُفارقَه ولا يخرُج منه لحلاوتِه».
📚مدارج السَّالكين (2/68) .

:1: