المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصتي مع فتاة تطوير الذات


عبدالناصر محمود
12-07-2015, 08:45 AM
قصتي مع فتاة تطوير الذات
ــــــــــــــ

(ثريا السيف)
ـــــــ

25 / 2 / 1437 هــ
7 / 12 / 2015 م
ــــــــــــ

https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTpVZW9jOfx5Mr2Q_LyQllyDpiada00b uKhS9cwWIqXWDNVMF_5zA

قصتي مع فتاة تطوير الذات

اتصلت بي فتاة لا أعرفها في العقد الثاني من عمرها وطلبت مقابلتي في مكتبي بالجامعة حددت له وقتا وجاءت على الموعد يوم الخميس٣٠ محرم ١٤٣٧هـ
ظهر على وجهها الذهول والحيرة وبدت مثل تائهة أضاعت الطريق!
قالت: سأحكي لك قصتي أستاذة:
أنا محبة لديني وربي أحب القراءة والاطلاع ختمت كتبا في السيرة وسمعت فتاوى مختلفة متناثرة هنا وهناك ولا أستطيع التمييز في الصحيح منها..
ألتفتّ للدورات التدريبية بحثا عما يثري معلوماتي عن ديني فلم أسمع بدورة إلا حضرتها ولو كانت خارج السعودية!
شاهدت أفلام في تطوير الذات بلغ أحدها ٨ ساعات!
جربت القوانين التي يدعيها المدربون ومارست تمارينهم و...فعلت كل شيء!
دخلت عالم الطاقة معتقدة بنفعه ومارست قانون الجذب وقدحاولت جذب بعض ما أريد! وكنت أشعر برهبة وخوف !
استمريت على ذلك سنوات حتى شعرت أني لم أعد أحتاج لشيء !
حتى وصلت لمرحلة شعرت فيها
أني لا حاجة لي بربي ....!!(عياذا بالله)..
ثم بكت وتنهدت..
وقالت :أتمنى أن أعود للشعور بالقرب من ربي فأدعوه وأناجيه!...
لقد أصبت بحالة اكتئاب شديدة أصابتني بعدها رجفة شديدة!...و...
كانت الفتاة تتكلم ثم تتساقط دموعها
وتتنهد بصعوبة!
استأنفت حديثهاقائلة:
والآن أنا أتعذب لكثرة الأسئلة المتضاربة برأسي والتي لا أجد لها إجابة
وأتمنى أن تجيبيني عليهاأستاذة
فقد سمعت أن لديك بحوث فيها
قلت لها:
تفضلي حبيبتي بالأسئلة
سألت سؤالا عن القدر و سؤالا آخر...
ثم أجبتها من السنة النبوية وطمأنتها بأن صحابة رسول الله عليهم الصلاة والسلام قد سألوا نبينا كأسألتك..
ولما مضى ساعة من الحديث..حان وقت محاضرتي فاستأذنت منها ووعدتها بأن أرسل لها برنامجا عمليا لمدة أسبوع
ثم تأتيني لتطرح أسئلتها الباقية يوم الخميس القادم وأجيب عليها.

وأرسلت لها البرنامج التالي:
خطوات مهمة لك حبيبتي..
١/إذا أذن المؤذن تابعي الآذان ثم الذكر بعد الآذان ثم ادعي ربك:
اللهم أرني الحق حقا وارزقني اتباعه وأرني الباطل باطلا وارزقني اجتنابه ولاتجعله علي ملتبسا فأضل.
وكرري الدعاء أكثر من مرة.
٢/ صلي فرائضك في وقتها ثم حافظي على السنن الرواتب ولا تتركيها مهما كنت مشغولة.
٣/ اقرئي كل يوم وجه من القرآن ثم اقرئي تفسير كل آية ونزلي برنامج في جوالك اسمه (آية) ففيه تفسير رائع ومختصر وموثوق .
٤/اقطعي كل علاقاتك بالدورات السابقة والمقاطع والكتب.
٥/ اقرئي كتاب حركة العصر الجديد للدكتورة فوز كردي.
وهذا رابطه: " حركة العصر الجديد " دراسة لجذور الحركة وفكرها العقدي ، ومخاطرها.
http://www.alfowz.com/liberary.php?action=download&id=8

٦/ غدا يوم الجمعة بعد العصر اجلسي في مكان لوحدك وادعي ربك بإلحاح حتى تبكي وقولي:
اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك والعمل الذي يقربني لحبك..
اللهم ردّني إليك ردا جميلا..
اللهم إني أسألك الأنس بقربك
اللهم أشرح صدري بطاعتك
اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم.
واشكي لربك كل ماتشعرين به.
٧/ داومي على الدعاء بعد الآذان والمحافظة على الفريضة في وقتها والسنن الرواتب والوتر بالليل..
هذا البرنامج استمري عليه حتى أراك الخميس القادم إن شاء الله وأجلس معك ونكمل وأجيب على أسئلتك..
ودعتها شاكرة ثم أرسلت لي دعواتها لما شعرت بشيء يسير من الراحة..
يوم الخميس ٧صفر
جاءتني الطالبة على الموعد
لكنها بوجه آخر!
وبصدر منشرح
قلت لها: أين بقية أسئلتك؟
قالت: مسحتها من جوالي!
لم أعد بحاجة إليها بعد!
قلت :كيف؟
أجيبني بصراحة ،هل اتبعت البرنامج؟
قالت : نعم ولله الحمد
كله طبقته إلا الجلوس في المصلى..
الحمدلله ...
.................................................. ......
لقد كان للبرنامج اليومي الذي اتبعته هذه الفتاة أثرا بالغا على نفسيتها وانشراح صدرها وبدا ذلك ظاهرا على وجهها وطريقة حديثها وذهاب كثير من الشكوك والأسئلة التي حيرتها في دينها..
إن كثيرا من دورات تطوير الذات تبعد المؤمن شيئا فشيئا عن ربه وتشعره باستغنائه بذاته وقدراته وتضعف شعوره بالحاجة للقرب منه سبحانه بالافتقار والانكسار والتذلل لله جل وعلا..والذي هو لُب العبودية
وأصل حلاوتها..

وكلما ابتعد العبد عن ربه خطوات تسربت إلى قلبه الوحشة والظلمة وغادر منه الأنس والسكينة..
ثم يهيم على وجهه باحثا عن دورات أخرى ترفع ثقته بقدراته ونفسه أكثر ..

فإذا به كعطشان يشرب من ماء البحر المالح!

والله لو اقتصر الأمر لبعض الدورات على بيع الوهم وأكل أموال الناس بالباطل لهان _مع خطورته_إلا إن ذلك تعدى إلى نقل عقيدةالإلحاد وحدة الوجود التي يدين بهاء كثير من رواد التدريب!
وأصبح بعضهم يعتقد الإلوهية في داخله !
ثم قلّده المدربون وجمهورهم في بلاد المسلمين ..
بل تعدى الأمر إلى تأويل الغيبيات كالجن والملائكة وإنكار عذاب القبر ونعيمه ومنكر ونكير والسخرية بمن يؤمن بأحداث اليوم الآخر!!
إن المتأمل فيما يصرح به بعض المدربين أبناء المسلمين من عبارات الشرك في الربوبية ونسبة التدبير والتصرف للكون وتأليه النفس والاعتداد بها ونشر ذلك في بلاد المسلمين في جلد ونشاط مخيف ... ليدرك أن الأمر لا يحتمل السكوت ولابد من وقفة تحذير ونذير وأخذ على الأيدي التي تعمل جاهدة على سلخ المسلمين من عقيدة التوحيد والوقوع في الشرك الذي يحبط العمل والذي لا يعذر الله تعالى فيه أحد مهما كان..
قال الله تعالى فيه:
(ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين )
إن الذي من الله عليه بالعلم بعقيدة التوحيد ثم يتورع ورعا باردا ويهوّن من خطورة هذه الدورات ويتهم من يجاهدهابالتشدد أو رد الجديد هو إما :
جاهل بخطورتها وآثارها فعليه أن يقرأ
ويبحث في كتب القوم حتى يعلم.
أو هو ضعيف الغيرة على دينه فليراجع ويتعاهد إيمانه بما يقويه..
فإن نبينا عليه الصلاة والسلام قال:( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان)رواه مسلم
وأي منكر أعظم من الشرك بالله تعالى؟!
نسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعا من حماة عقيدة التوحيد وأن يردنا إليه ردا جميلا..

وكتبته:
ثريا بنت إبراهيم السيف
السبت
١٤٣٧/٢/٢٣هـ

----------------------