المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هناك محاولة لافتعال أزمة مع العراق


عبدالناصر محمود
12-10-2015, 07:38 AM
نائب الرئيس التركي: هناك محاولة لافتعال أزمة مع العراق
ــــــــــــــــــــــــــــ

28 / 2 / 1437 هـ
10 / 12 / 2015 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/content_ibrahim-kalin-onemli-aciklamalarda-bulunuyor_6GXlG14ojm5B27Z-thumb2.jpg://


أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، إن هناك محاولات في الوقت الحالي لخلق أزمة بين بلاده والعراق، وذلك على خلفية إرسال أنقرة جنود للموصل، لتدريب قوات عراقية.

واعتبر المتحدث الرئاسي أن محاولات خلق الأزمة لا أرضية لها، وأن الموضوع بات على قاعدة صحيحة بفضل المحادثات الجارية منذ بضعة أيام، لافتاً إلى أن أنقرة تولي أهمية لوحدة أراضي العراق وسيادته.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده كالن، بمقر الرئاسة في العاصمة أنقرة، اليوم الأربعاء، أكد فيه عدم وجود أية مشكلة في التواصل بين تركيا والعراق سواء على مستوى الرئاسة أو الحكومة في هذا الموضوع.
في السياق نفسه، أكد نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، أن الوجود العسكري التركي في الموصل العراقية، ليس موجهاً ضد الشعب العراقي، بل لدعم الحكومة في حربها ضد تنظيم "داعش".
ونقلت وكالة "الأناضول" عن نائب رئيس الوزراء قوله أن عناصر القوات المسلحة التركية موجوده هناك (الموصل)، لأغراض تدريبية، مشدداً على عدم وجود أي عناصر قتالية.
كما لفت قورتولموش إلى أن القضية تم تضخيمها، معرباً عن أمله في أن يتم خفض التوتر في أسرع وقت، وأردف: " تركيا تتحرك بالتنسيق مع الحكومة العراقية المركزية منذ البداية فيما يتعلق بالتدريب، ومن أجل إزالة ذلك (التوتر)، بحث وزير دفاعنا مع نظيره العراقي الأمر، وعقبها بعث رئيس وزرائنا (أحمد داود أوغلو)، رسالة إلى نظيره العراقي حيدر العبادي، فالمسألة جزء من تدريب عسكري مخطط، وتركيا موجودة هناك منذ مدة طويلة، وتشرف على هذا التدريب".
وأشار قورتولموش إلى أن الوجود العسكري التركي شمالي العراق ليس أمراً جديداً، مبيناً أن الجنود الأتراك يدربون قوات البيشمركة منذ أيلول/ سبتمبر عام 2014، وقال إن "الجنود الأتراك يشرفون على هذا التدريب بناء على طلب من وزارة الداخلية العراقية ومحافظ نينوى إبان محاصرة تنظيم داعش لمدينة الموصل".
وأضاف قائلا: "تم تدريب قرابة 2400 شخص من البيشمركة والعناصر التركمانية والعربية في المنطقة حتى الآن، وذلك في إطار الاستعدادات من أجل تحرير الموصل، ولذلك ليس هناك أي وضع جديد".
وأوضح قورتولموش أن "المعسكر الذي تم إرسال تعزيزات إليه، يبعد مسافة 30 كيلومتر عن آخر نقطة يوجد بها داعش، لذلك فإن الجنود الأتراك هناك معرضون في أي لحظة لخطر التنظيم، وفي هذا الإطار تم إرسال تعزيزات روتينية للقوات هناك، إذ تم إرسال عدد من الجنود إلى هناك خلال عملية استبدال الجنود".

------------------------------------------------