المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استمرار حركة النهضة في الائتلاف


عبدالناصر محمود
12-12-2015, 07:43 AM
الغنوشي يؤكد استمرار حركته في الائتلاف الحاكم بتونس
ــــــــــــــــــــــــــ

غرة ربيع الأول 1437 هــ
12 / 12 / 2015 م
ــــــــــــ


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/RACHED-640361-e1317581895529_0-thumb2.jpg

أكد رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، يوم الجمعة 11 / 12 ، استمرار حركته في الإئتلاف الحاكم في البلاد.

كما أشار الغنوشي في تصريحات نقلتها عنه وكالة "الأناضول" أنه "من المرجح أن تحويرًا (تعديلاً) وزاريًا وشيكًا سيحصل، وأن حركة النهضة ستستمر جزءًا من الائتلاف الحكومي"، وذلك بالتزامن مع انعقاد الجلسة العامة لكتلة حركة النهضة بالبرلمان اليوم والمخصصة لانتخاب هياكل الكتلة.
وأوضح رئيس "النهضة" أن "كتلة حركته عنصر أساسي في قيادة البلاد وقيادة الحركة وهي العمود الفقري للسياسة التشريعية في تونس فضلاً عن موقعها القيادي في النهضة".

وتابع "هذا اليوم مهم جدًا باعتباره اليوم الذي تتجدد فيه قيادة الكتلة ويتم ذلك بحضور الجموع تعبيرًا عن اتجاه النهضة نحو مزيد من الانفتاح على الناس وعلى النخب والمرأة والشباب".
وأضاف الغنوشي أن "هذه الجلسة هي على طريق عقد مؤتمر الحركة القادم وتأكيد للسياسة التي تنتهجها النهضة، وهي سياسة الانفتاح على مزيد من الطاقات والكفاءات".



واعتبر الغنوشي أن التونسيين "شعب معتدل ومتماسك، وقوى السلاح والأمن جاهزة وكفاءتها ترتفع يوما بعد يوم، وأصدقاؤنا أسهموا إسهامًا معتبرًا في رفع كفاءة قواتنا المسلحة بما في ذلك صديقتنا الكبرى تركيا.. نشكر الأتراك وقوفهم مع الثورة التونسية وفي مساهمتهم على الصعيد التنموي وفي مقاومة الإرهاب" ــ على حد قوله ــ .



من جانبه، أكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، ثقته بأن "ديمقراطية ستنتصر"، وأكد أن بلاده ستقف معها في مواجهة مخاطر الإرهاب".
كما اعتبر هاموند في رسالة تهنئة إلى الرباعي الراعي للحوار في تونس، الذي تسلم جائزة نوبل للسلام بالعاصمة النرويجية أوسلو" يوم الخميس 10 / 12 ، أن "تونس أظهرت أن الانتقال الديمقراطي ممكن حين تلتزم جميع الأطراف بالحوار والتوصل للحلول الوسط".


ولفت إلى "أن الأحزاب السياسية التونسية التي تختلف برؤيتها أظهرت أنها يمكن أن تعمل معا في حكومة ديمقراطية في سبيل المصلحة العامة. وإنجازاتها على صعيد الحرية والتسامح والاحترام المتبادل على النقيض تماما من الادعاءات الشريرة لتنظيم داعش. وقد جعلها ذلك هدفا للاعتداءات عليها، ما أسفر عن عواقب مأساوية لكلا بلديْنا"، على حد تعبيره.


وكانت المنظمات الأربع التي تشكل رباعي الحوار التونسي وهي الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والرابطة التونسية لحقوق الإنسان وعمادة المحامين، قد تسلمت أمس جائزة نوبل، على خلفية مساعدتها في 2013 على حل أزمة سياسية نجمت عن خلاف حاد بين حزب "النهضة" ومعارضيه

------------------------------