المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قرار بالإجماع بشأن سورية


عبدالناصر محمود
12-19-2015, 07:57 AM
مجلس الأمن يتبنى قرارًا بالإجماع بشأن سورية
ـــــــــــــــــــــــ

8 / 3 / 1437 هــ
19 / 12 / 2015 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/LAVROVSI-thumb2.jpg


تبنى مجلس الامن الدولي بالاجماع قرارا حول سوريا، مساء الجمعة 18 / 12 ، يقضي بعقد مفاوضات بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة مطلع يناير عام 2016.
واعتبر القرار أن الموقف بشأن الاجراءات ضد الجماعات "المتشددة" لن يتغير وهو ما يعني استمرار الضربات الجوية التي تشنها روسيا أو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".


وحسب المسودة، فإن مشروع القرار يؤكد أن "الشعب السوري سيقرر مستقبل سوريا" !!!!، وتدعو الأمم المتحدة للإعداد لخيار نشر مراقبين لمراقبة وقف إطلاق النار خلال شهر من تبني القرار.
ويطلب القرار من الامم المتحدة ان تعد ضمن مهلة شهر "خيارات" لارساء "آلية مراقبة وتحقق" من حسن تطبيق وقف اطلاق النار.
كما يطلب منها ان "تجمع ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة من اجل ان يبدآ مفاوضات رسمية حول عملية انتقال سياسي في شكل عاجل، على ان تبدأ المباحثات في بداية يناير 2016".


وكذلك فان القرار يشير الى ان مجلس الامن "يؤكد على دعمه لاعلان جنيف" الصادر في حزيران 2012 بشأن الانتقال السياسي في سوريا و"يصادق على تصريحات فيينا".
ويقتبس القرار العناصر الواردة في خريطة الطريق التي اعدتها القوى الكبرى خلال اجتماعي أكتوبر ونوفمبر في فيينا.

ويأتي هذا القرار بعد مباحثات طويلة وصعبة بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة
من جهته، رحب وزير الخارجية الاميركي جون كيري بتبني القرار، واصفًا إياه بأنه " علامة فارقة لأنه يضع أهدافا محددة وجداول زمنية".
كما اكد الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون ان الامم المتحدة "مستعدة" لاداء دورها في تنظيم مفاوضات السلام والاشراف على تطبيق وقف اطلاق النار المنصوص عليه في القرار.


يشار إلى أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف شدد على أن قرار مجلس الأمن ينص على أن الشعب السوري وحده يمكن أن يقرر مستقبله، بما في ذلك مصير الرئيس بشار الأسد، كما أنه أكد حرص المجتمع الدولي على "سيادة سوريا وضرورة أن تبقى دولة موحدة علمانية متعددة الأديان والقوميات" ــ بحسب وصفه ــ.

----------------------------------