المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحزب الحاكم بتونس يفقد الأغلبية


عبدالناصر محمود
12-22-2015, 07:47 AM
الحزب الحاكم بتونس يفقد الأغلبية في البرلمان
ـــــــــــــــــــــــ

11 / 3 / 1437 هــ
22 / 12 / 2015 م
ـــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/tunisflagggg-thumb2.jpg


فقد حزب نداء تونس الأغلبية داخل البرلمان التونسي بعد استقالة 22 نائبا، يوم الإثنين 21 / 12 ، رسميًا من الكتلة النيابية للحزب الحاكم، احتجاجاً على ما اعتبروه "تهميش مشروع الحزب"، في انتظار تكوين كتلة مستقلة أخرى، أو الانضمام لحزب سياسي جديد، وفق ما صرحت به نائبة من الحزب.

و قالت النائبة عن الحزب، رابحة بن حسين، إن "22 نائباً من النداء قدموا استقالاتهم رسمياً من الكتلة إلى رئيس الحزب ورئيس مجلس النواب محمد الناصر"، دون أن توضح رد الأخير على هذه الاستقالات.
وأضافت بن حسين، وهي أحد هؤلاء، أن أسباب الاستقالة "تتمثل في أن مشروع نداء تونس الذي وعدنا به الناخبين ضاع ووقع تهميشه، ولا يتم إنجاز مشروع وطني حداثي ديمقراطي نكون مقتنعين به ومؤمنين به، لذلك وجدنا حضورنا في الحزب لن يقدم أية إضافة للبلاد".
وأردفت النائبة في تصريحات أدلت بها للصحفيين بمقر البرلمان: "من هذا المنطلق ووفاءً للمشروع، وإيماناً بمبادئه أردنا التمسك به أكثر من أي انتماء حزبي آخر، سنحاول الوفاء لهذا المشروع في مسار جديد آخر".
واستطردت "الانخراط في مبادرة الرئيس المؤسس (رئيس البلاد، الباجي قائد السبسي)، جاء إيماناً بعدم الاستقالة، والانفصال عن الحزب، لكن المبادرة لم تقدم أية حلول توافقية، ولم تأخذ مواقفنا بعين الاعتبار أو احترامها، بل وجدنا مساراً معيناً، وليس مستعداً للاستماع للأطراف الأخرى لذلك وصلنا إلى طريق مسدود".
وأوضحت أن المستقيلين "سيكوّنون كتلة مستقلة تقدم الإضافة للمجلس والبلاد"، غير مستبعدة الانضمام إلى الحزب الجديد الذي سيشكله محسن مرزوق الأمين العام المستقيل لحزب نداء تونس.

يأتي ذلك، بعد يوم من إعلان محسن مرزوق، الأمين العام لحزب "نداء تونس، الانفصال نهائياً عن الحزب، والعمل على تأسيس كيان سياسي جديد، على أن يعقد اجتماعاً شعبياً يوم 10 يناير/ كانون ثان المقبل، للإعلان عن هذا الكيان.
يذكر أن الرئيس التونسى الباجى قايد السبسى كان قرر فى كلمة وجهها للشعب التونسى الأحد الماضى، تشكيل لجنة من 13 نائبا من حزب "نداء تونس"، لتعمل على تحقيق التوافق داخل الحزب لحل أزمته.

----------------------------------