المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المرأة المسلمة في نيبال تتحدى التمييز


عبدالناصر محمود
12-26-2015, 08:55 AM
المرأة المسلمة في نيبال تتحدى التمييز
ــــــــــــــــــ

(رحمة سراج الدين Rahma serag eldeen)
ــــــــــــــــــــــــ

15 / 3 / 1437 هـ
26 / 12 / 2015 م
ــــــــــــــــ

http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Dwal-Modn1/Nepal/n02.GIF


المرأة المسلمة في نيبال تتحدى التمييز وتخرج للصلاة
المترجمة: رحمة سراج الدين
Translator: Rahma Serag El-deen
المصدر: "asianews"

في نيبال تمييز جنسي شديد داخل المجتمع، ويعتبر نشطاء حقوق الإنسان "أن كل هذا يأتي من قلة التعليم والفقر".

وتُعد أولى بوادر التمرد على كل ذلك "صلاة الجمعة"، حيث عشرات النساء يغادرن منازلهن، ويذهبن إلى المسجد.

كاتمانو: بدأت النساء في نيبال تتحدى المُحرَّمات الاجتماعية، وكانت المبادرة الأولى للتحرر من تلك المحرمات أنهن خرجن للذهاب إلى صلاة "ناماي"؛ أي: صلاة الجمعة، وهي واحدة من أركان الإسلام الخمسة.

وتقول السيدة "نيشا جاتيون" - وهي سيدة مسلمة -: إن النساء المسلمات قادرات على فعل ما يفعله الرجال، وللمرة الأولى قررنا ألا ننصاع إلى قراراتهم، متحديات التقاليد التي تفرض على النساء عدم الخروج من المنزل ولو إلى الصلاة؛ لذلك نحن متجمعات، ومستعدات للاحتجاج ضد الهيمنة الذكورية.

وتواصل قائلةً: وعلى الرغم من أن مثل هذه النوعية من التمييز العقائدي على أساس الجنس لا توجد في العالم الإسلامي، إلا أننا في نيبال لا نستطيع أن نرى مثل ذلك، حيث إن الإسلام في نيبال يخضع للقواعد والتقاليد الاجتماعية، وبالإضافة إلى ذلك فالنساء في نيبال مجبورات على عدم الذَّهاب إلى المسجد - وخاصة مسجد عائشة خاتون - على الرغم من أننا يجب علينا أن نحترم القواعد الإسلامية.

وفي هذه المناسبة "صلاة الجمعة" قد صلَّت عشرات من النساء مع الرجال في مسجد بديع، وقد صرحت السيدة "موهانا أنصاري" - قائدة هؤلاء النساء المسلمات، والناشطة في مجال حقوق الإنسان - بأن هذه الممارسات التمييزية هي أساس الوضع السيِّئ للمرأة في نيبال، حيث تقليص دور المرأة، وهذا يخلق - أيضًا - نوعًا من التمييز الاجتماعي، فكثير من النساء ليس لديهن أماكن للتعلم، ولا يمكنهن العثور على عمل؛ ولهذه الأسباب يجب على كل فرد أن يكسر تلك القوالب الاجتماعية؛ لنتجه خطوة نحو التقدم والتنمية لهذا البلد.

Nepal, donne musulmane sfidano la tradizione e pregano in pubblico

Nel Paese è molto forte la discriminazione sessuale all'interno della comunità. Attivisti per i diritti umani denunciano: "Da questo nasce la mancanza di istruzione e la povertà". I primi cenni di ribellione in occasione della preghiera del venerdì: decine di donne escono di casa e vanno in moschea.
Kathmandu (AsiaNews) - Le donne musulmane del Nepal hanno iniziato a sfidare il tabù sociale e, in un primo gesto di indipendenza, si sono unite al resto dei fedeli islamici per la preghiera pubblica del Namaj (la preghiera del venerdì, uno dei cinque pilastri dell'islam). Nisha Jaitun racconta: "Le donne musulmane sono in grado di fare quello che fanno gli uomini. E per la prima volta abbiamo deciso di lasciare i villaggi, sfidare la tradizione che vuole le donne chiuse in casa anche per la preghiera e ci siamo unite a loro. Siamo pronte a protestare contro la dominazione maschile..
Anche se nel mondo musulmano non esiste una discriminazione sessuale dogmatica, in Nepal - dove l'islam si unisce a rigide regole sociali - le donne musulmane erano costrette a non recarsi mai in moschea. Ayesha Khatun, della zona di Taulihawa, aggiunge: "Abbiamo imparato anche dal Nobel per la pace a Malala.
In occasione appunto del Namaj, decine di donne hanno pregato con gli uomini nei pressi della moschea Badi. Mohana Ansari, leader delle donne musulmane e attivista per i diritti umani, ritiene che proprio queste pratiche discriminatorie siano alla **** della cattiva situazione della donna in Nepal: " il ruolo femminile è molto minimizzato, e questo crea anche discriminazione sociale. Molte donne non hanno istruzione e non trovano lavoro. Ecco perché chi rompe gli schemi compie un buon primo passo verso il progresso e lo sviluppo di questo angolo del Paese".


-------------------------------------------