المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تزكية النفس ومعالجة الآفات


صابرة
12-26-2015, 08:56 AM
🌷" تزكية النفس ومعالجة الآفات " لعبد الله بن محمد اليوسف
💎معالجة الآفات النفسية والخلقية "
•••~•••~•••~•••~•••~•••
🔰بما تم ذكره يتبين لنا الآثار الإيجابية والعلاج ، قال ابن عباس رضي الله عنهما :
⚡إن للحسنة ضياءً في الوجه، ونورًا في القلب وقوةً في البدن، وسعة في الرزق، ومحبةً في قلوب الخلق ،
⚡وإن للسيئة سوادًا في الوجه، وظلمة في القلب، ووهنًا في البدن، ونقصًا في الرزق، وبغضًا في قلوب الخلق
....(الوابل الصيب) .
⚡وقال عثمان بن عفان رضي الله عنه : ما عمل رجلٌ عملاً إلا ألبسه الله تعالى رداءه، إن خيرًا فخير وإن شرًا فشر (الوابل الصيب) .
⚡🔸 : ولعله قدر الإنسان أن يعاني نفسيًا أو عقليًا في وقت ما من عمره من بعض الخوف والقلق، وأحيانًا يفقد الإنسان عقله تمامًا وما من أحد إلا أصابه القلق والتوتر في وقت ما بسبب أو بدون سبب «كالتفكير في بعض الأمور» وهذا ما بينته إحصائيات منظمة الصحة العالمية، وتؤكد أن 40% من المرضى المترددين على تخصصات الطب المختلفة لا يعانون من أي مرض عضوي، بل هم في حاجة إلى رعاية نفسية .
⚡فالقلق والتوتر أصبح سمة أساسية للحياة الحديثة وكلما ازدادت المدنية ازدادت متطلبات الحياة تعقيدًا، وازدادت أسباب القلق والتوتر،
⚡ حيث إننا نعيش في عصر طغت فيه المادة على كل شيء وأصبحت المنافسة رهيبة تصل أحيانًا إلى الصراع الدموي وتغيرت قيم كثيرة تتنافى أو تتعارض مع طبيعة الإنسان الأصلية، وأصبح الإنسان في هذا العصر يلهث دائمًا؛ لتحقيق تطلعاته التي لا تنتهي فيزداد قلقه وتوتره، ومن الغريب أن إنسان القرن العشرين صار أكثر شقاء وبؤسًا من إنسان القرون السابقة برغم انتصاراته ومكاسبه بفضل العلوم والاختراعات التي ذللت العقبات وزادت من الإمكانيات واختصرت الوقت والجهد، وبرغم هذا فإن الأمراض النفسية في المجتمعات والأفراد لم تترك عضوًا من أعضاء جسم الإنسان إلا هاجمته وأصابته بالمرض، فضغط الدم، وقرحة المعدة، وتصلب الشرايين، وآلام المفاصل، واضطراب المعدة والأمعاء من إسهال وإمساك، وسقوط الشعر، وفقدان القدرة الجنسية عند الرجل، والبرود الجنسي عند المرأة ،
⚡وهناك العشرات من الأمراض العضوية والتي سببها الحياة المتوترة التي تضغط على الجهاز العصبي وبدوره يزيد من الهرمونات والعصارات والأنزيمات؛ ولذا يمكن القول دون مغالاة إن السعيد حقًا هو الذي يتمتع بالصحة النفسية التي تحقق له طمأنينة النفس، فلا مال أو منصب أو جاه أو جمال يمكن أن يحقق السعادة .
⚡🔸والإحصائيات
(أرقام مخيفة) الشاذة في المجتمعات الغربية كالتالي :
🔰أولاً : المخدرات :
1- بلغ عدد المدمنين في أمريكا قبل عام 1985 من جملة عدد السكان 23 مليون حسب تصريح مدير مكتب السياسة القومية الخاصة بالمخدرات، وانخفض العدد في عام 1985 إلى (13)مليون بسبب انتشار مراكز العلاج، حيث طالب الرئيس السابق بتخصيص 17000 مليون دولار لعلاج المدمنين (خسائر اقتصادية كبيرة للبلد في ضياع الأموال والعلاج) .
🔰2- تعتبر أسعار الكوكايين في البرازيل في متناول الجميع، حيث يقوم الطلبة ببيعه بالإضافة على عقاقير الهلوسة في صالات الطعام في المدارس، ويقوم أطفال في سن الخامسة بتوزيع المخدرات لحساب تجار المخدرات(عصابات) حيث تمتلك تلك العصابات من الأسلحة والذخيرة ما يفوق تسلح الشرطة .
..
......✒✒يتبع،،،،
--------------

:1: