المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهداف قراءة القرآن _1_


صابرة
12-29-2015, 08:31 AM
📚 كيف نقرأ القرآن 📚
🔴المطلب الأول :
📌 القيام بالقرآن ( أن تكون القراءة في صلاة )
📌إن قراءة القرآن إما أن تكون في صلاة أو خارجها ولا شك أن هناك فرقا بين الحالين ، وتفاوتا في الفضل بينهما إجمالا .
📌وقد دلت بعض النصوص على فضل قراءة القرآن في صلاة وهو ما يسمى بـ :
🔰 القيام بالقرآن أو التهجد به ، ومن ذلك قول الله تعالى :
💮 {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا} 💮
وقول الله تعالى :💮 {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً * نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً * إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً * إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلاً }💮
وقول الله تعالى :💮 { ليسوا سواءا من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون }💮

📌وسئل النبي صلى الله عليه وآله وسم عن أفضل الصلاة فقال : طول القيام ، أو القنوت وهذا في بعض ألفاظ الحديث،
📌 وقال ' : "لا حسد إلا في اثنتين رجل أتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار "
📌 عن عبد الله بن عمرو عن رسول الله ' أنه قال من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمئة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين"
📌 وعن عمر بن الخطاب يقول قال رسول الله ' من نام عن حزبه أو عن شيء منه فقرأه فيما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كتب له كأنما قرأه من الليل
📌 عن أبي هريرة _ قال : قال رسول الله ' : أيحب أحدكم إذا رجع إلى أهله أن يجد ثلاث خلفات عظام سمان ؟؟ قلنا : نعم . قال : فثلاث آيات يقرأ بهن أحدكم في صلاة خير له من ثلاث خلفات عظام سمان "
📌 وعن ابن عمر عن النبي ' : " إذا قام صاحب القرآن فقرأه بالليل والنهار ذكره وإن لم يقم به نسيه
📌ودلت نصوص على أن العبد إذا دخل في الصلاة فإنه يزداد قربا من الله تعالى وأنه سبحانه يقبل عليه بوجهه من ذلك :
📌عن أنس _ أن النبي ' : قال : أيها الناس إن أحدكم إذا كان في الصلاة فإنه مناج ربه ، وربه فيما بينه وبين القبلة .
📌 عن أبي هريرة _ قال : قال رسول الله ' : إذا كان أحدكم في صلاة فلا يبزقن أمامه فإنه مستقبل ربه .
📌قال ابن جريج قلت لعطاء : أيجعل الرجل يده على أنفه أو ثوبه ؟ قال : فلا ، قلت من أجل أنه يناجي ربه ؟ قال : نعم ، وأحب ألا يخمر فاه .
📌 قال عطاء : بلغنا أن الرب يقول : إلى أين تلتفت ؟ إلي يا ابن آدم إني خير لك ممن تلتفت إليه .
📌فيؤخذ مما سبق ذكره من النصوص تفضيل قراءة القرآن في الصلاة على قراءته خارجها وأنه أعظم أجرا وأعظم أثرا .

📌ولو لم يكن في القراءة داخل الصلاة إلا الانقطاع عن الشواغل والملهيات لكفى ، فإن المصلي إذا دخل في الصلاة حرم عليه الكلام والالتفات والحركة من غير حاجة ، فهذا أعون على التدبر والتفكر وأجمع للقلب ، وأيضا فإن من حوله لا يقاطعه ولا يشغله ما دام في صلاته .

:1: