المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : باب حق الجار والوصية به


صابرة
12-31-2015, 12:22 PM
من كتاب رياض الصالحين للإمام النووي
📌 هو أبو زكريا يحيى بن شرف النووي الشافعي الدمشقي المشهور بالإمام النووي
أحد أشهر علماء السنة ،
ولد في قرية نوى وهي قرية من قري حوران بالقرب من دمشق ،
و لذلك سمي بالنووي الدمشقي ، شيخ المذاهب وكبير الفقهاء في زمانه
✅ قال اللَّه تعالى :
{واعبدوا اللَّه ولا تشركوا به شيئاً، وبالوالدين إحساناً وبذي القربى، واليتامى، والمساكين،
والجار ذي القربى، والجار الجنب، والصاحب بالجنب،
وابن السبيل، وما ملكت أيمانكم}.
(النساء 36)
📝 الأحاديث الوارده :
303- وعن ابن عمر وعائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قالا :
قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:
(ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه)
مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
304- وعن أبي ذر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:
(يا أبا ذر إذا طبخت مَرَقَةً فَأَكْثِرْ ماءَها وتعاهد جيرانك)
رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
وفي رواية له عن أبي ذر قال: إن خليلي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أوصاني :
(إذا طبخت مرقاً فأكثر ماءَهُ ثم انظر أهل بيت من جيرانك فأصبهم منها بمعروف).
305- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال:
(والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن !) قيل: من يا رَسُول اللَّه ؟ قال:
(الذي لا يأمن جاره بوائقه)
مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
وفي رواية لمسلم (لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه).
(البوائق): الغوائل والشرور.
306- وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:
(يا نساء المسلمات لا تحقرن جارة لجارتها ولو فِرْسِنَ شاة)
مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
معنى فِرْسِنَ هو ⬅ عظم قليل اللحم ، وهو الحافر
307- وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال:
(لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبة في جداره)
ثم يقول أبو هريرة : ما لي أراكم عنها معرضين! والله لأرمين بها بين أكتافكم.
مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
روي (خشبه) بالإضافة والجمع. وروي: (خشبة) بالتنوين على الإفراد.
وقوله: ما لي أراكم عنها معرضين: نعني عن هذه السنة.
308- وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال:
(من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره،
ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه،
ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليسكت)
مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
310- وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قالت:
قلت يا رَسُول اللَّهِ إن لي جارين فإلى أيهما أُهْدِي ؟
قال: (إلى أقربهما منك بابا)
رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.
311- وعن عبد اللَّه بن عمرو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قال،
قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:
(خير الأصحاب عند اللَّه تعالى خيرهم لصاحبه،
وخير الجيران عند اللَّه خيرهم لجاره)
رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ.

:1: