المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل سيبقى سيبقى النقل عن بعد للأجسام الكبيرة، أمرا على الشاشات فقط ؟


Eng.Jordan
01-05-2016, 03:44 PM
النقل شعاعياً على طريقة ستار تريك، هل يمكن أن يتحقق يوماً؟!



http://www.iqtp.org/wp-content/uploads/2015/08/%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A93.jpgترج مة: تسنيم الصالحي





«يصعب عليّ قول هذا دون أن أضحك، ولكنّي سأقوله: تستطيع نقل ذرة من مكان إلى مكان آخر». هذا ما قاله كريس مونرو Chris Monroe، المتخصص في الفيزياء الحيوية بجامعة ميريلاند.
يقع مختبره في الطابق السفلي من الجامعة. إنه لا يشبه إطلاقا المكان الذي يحدث به النقل الذي يقوم على إعادة ترتيب الذرات وإرسالها إلى مكان آخر كما في ستار تريك Star Trek، ولكن بدلا من ذلك يوجد ليزر تبلغ قيمته ملايين الدولارات ومرايا وعدسات تمتد على طاولة طولها 20 قدما.
يقول ديفيد هاكل David Hucul الذي حصل مؤخرا على شهادة الدكتوراة مع مونرو: «ما يفعلونه في البرنامج التلفزيوني هو أنهم يرسلون الذرات عبر مسافه طويلة، ولكن إذا كان بإمكانك حقا أن تنشئ أي شيء تدريجيا، فلن تقوم بإرسال الذرات لذلك الغرض. هذا لأن الذرات كبيرة وثقيلة، وفي الحقيقة أنت لا تحتاج إليها. كما شرح مونرو القوانين الفيزيائية قائلا: «الذرة المكونة من الكاربون مطابقة تماما لأي ذرة أخرى مكونة من الكاربون أيضا وأكسجين وهيدروجين وما إلى ذلك، انهم جميعا مستنسخون ذريا بشكل كامل».
يقول هاكل: «الشيء الذي يجعلنا مميزين هي حالة هذه الذرات, لذلك ستقوم أنت بنقل المعلومات التي تحمل حالة كل ذرة».
إن الترتيب المعين لإلكتورنات الذرة وبروتوناتها ونيتروناتها هو ما يجعلها مميزة, ولكن ليس من البساطة أن تبحث عن مكانِ كل شيء داخل الذرة، لأن قوانين ميكانيكا الكم تقول أن هذا «القياس» لما في داخل الذرة من ملعومات سوف يدمّرها. بدلا من ذلك, على الباحثين أن يستخدموا نظاما معقدا من الليزر لنقل بعض المعلومات من ذرة إلى ذره أخرى.
في غرفة فولاذية صغيرة, حجزوا ذرة واحدة من عنصر الباريوم، وهنالك في المقابل غرفة مطابقة في الجهة الأخرى في داخلها ذرة اخرى من الباريوم. عندما يرسل الفريق إشارة البدء, يقوم الليزر بعمله، حيث يمتص المعلومات الكمية الدقيقة من الذرة A ويرسلها إلى الذرة B. من وجهة نظر فيزيائية، هذه العملية هي نفسها النقل عن بعد للذرة A عبر الطاولة.
ولكن إليك ما يقف به الواقع حائلا دون تلك القوة الخارقة. تخيل إنك بنيت من هذه التكنولوجيا نسخةً مكبرة في حجم الإنسان، والتي من أجل أن تنقلها فأنت تحتاج إلى بليون بليون بليون ذرة في المكان المقابل في انتظار أن يتم ترتيبها لتكون أنت.
وتذكر أن المعلومات لا تُنسخ، وإنما تُحرَّك. لذا فما الذي يحدث لكل الذرات التي كانت تكوِّنك في البداية؟ يقول مونرو أنها سوف تُترك خلفك في فوضى عارمة كما لو أنها كومة كبيرة من الهلام. كما أن النظام ليس كاملا، ولذلك سيكون هناك احتمال كبير للخطأ. وربما لن يكون الخطأ كاختفاء ذراعك، ولكن شيئا مثيرا أكثر للاشمئزاز.
فلنترك المزاح جانبا. هذا النوع من التخاطر يمكن ألا يعمل من أجل البشر أبدا. لا توجد طريقة يمكننا بها معرفه كيفيه قراءة كل هذه المعلومات من بليون بليون بليون ذرة, وبعد ذلك نقلها لكي توضع في مكان آخر.
هذا لا يعني أنه لا فائدة من نقل ذرة واحدة. حيث يعتقد مونرو أن هذا قد يكون مفيدا في بناء الكمبيوتر الكمي المتقدم، ولكن في الوقت الحالي، سيبقى النقل عن بعد للأجسام الكبيرة، أمرا على الشاشات فقط.

المصدر: هنا (http://www.npr.org/sections/alltechconsidered/2015/07/29/427161157/beam-me-up-teleporting-is-real-even-if-trekkie-transport-isnt)