المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إيران تغزو ليبيا من بوابة الأمازيغ


عبدالناصر محمود
01-09-2016, 08:38 AM
إيران تغزو ليبيا من بوابة " الأمـــــازيغ"
ـــــــــــــــــــــــ

29 / 3 / 1437 هــ
9 / 1 / 2016 م
ـــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152907012016014835.jpg


تسبب تفجير استهدف قاعدة عسكرية سابقة للجيش الليبي في إصابة ومقتل عدد من المجندين في مدينة زليتين.
وفي سياق ذي صلة، دان المجلس البلدي لزليتن اغتيال الشيخ مصطفى أبوبكر حمادي خطيب مسجد "أولاد حمادي" صباح الخميس، بزرع «عبوة لاصقة» بسيارته الخاصة، مما أسفر عن وفاته. وقال البيان إن" الفقيد من الخيرين في زليتين و إغتياله محاولة لزعزعة الإستقرار و الأمن في المدينة.
وفي تقرير نشرته صحيفة "مستقبل ليبيا" ذكرت أن إيران أنفقت ملايين الدولارات لإقامة مراكز للتشيع في جبل نفوسة، مشيرة إلى أن أموال و تذاكر طيران توزع على عدد من السكان لزيارة إيران. وأشارت الصحيفة إلى أن محاولات سابقة لإيران انتهت بتفجير سفارتها في طرابلس قبل عامين.
وكشفت مصادر أمنية ليبية عن وجود معلومات بشأن علاقة بين مجموعات من الأمازيغ الليبيين وإيران، مشيرة إلى أن السلطات الليبية، وهي سلطات ما زالت ضعيفة، تجري تحقيقات حول مزاعم بشأن تحويل جهات إيرانية مبالغ مالية تصل إلى أكثر من خمسين مليون دولار لأمازيغ من المذهبين الشيعي والإباضي. وتعتنق الغالبية العظمى من الليبيين المذهب السني، لكن توجد بعض المجموعات الصغيرة من الشيعة والإباضيين، في جبل نفوسة. ووفقا لتحقيقات تجريها المخابرات العسكرية في طرابلس، يعتقد أنه في حال فشل تشكيل حكومة توافق وطني تحت رعاية الأمم المتحدة، فإن البلاد ستكون مرشحة للتقسيم إلى أربع دويلات وليس لثلاث.

في السابق كانت الاحتمالات تقول إن ليبيا يمكن أن تتجزأ إلى ثلاث دويلات مبنية على الأقاليم القديمة، وهي إقليم برقة في الشرق وإقليم طرابلس في الغرب وإقليم فزان في الجنوب، بيد أن التحقيقات تشير إلى أن إيران ربما كانت تعمل مع دول أخرى، على تشجيع الأمازيغ على الانفصال في دولة رابعة مستقلة مستقبلا شمال غربي طرابلس.
وكشفت التحقيقات الليبية أن الأموال الإيرانية في جبل نفوسة نتج عنها إقامة عشرات المراكز والمكتبات والجمعيات والمدارس التي تسعى لربط القادة المحليين في المناطق الأمازيغية بإيران. ومع ذلك، ووفقا لشهادات من نشطاء ليبيين، فإن محاولات إيران للتواجد في العاصمة وفي بعض المناطق الشرقية والجنوبية من البلاد، لم تتوقف. ويقول حسين العبيدي، وهو عضو في «الجبهة الوطنية لمؤازرة الجيش الليبي»، إنه، وحتى مطلع العام الماضي، كان هناك مندوبون من إيران يصلون إلى طرابلس بغرض تشجيع الشبان الليبيين على زيارة مدن إيرانية منها طهران، ومشهد، وقم، لدراسة المذهب الشيعي في المدارس الدينية الإيرانية مجانا، حيث كانت سفارة إيران ما زالت تعمل رغم الظروف الأمنية الصعبة في ليبيا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ