المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استهداف 7 مساجد سنية بالمقدادية


عبدالناصر محمود
01-14-2016, 08:22 AM
العراق: ميليشيات شيعية تستهدف 7 مساجد سنية بالمقدادية
ــــــــــــــــــــــــــــ

4 / 4 / 1437 هــ
14 / 1 / 2016 م
ـــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/mosqueiraq-thumb2.jpg


أكدت مصادر أمنية وسياسية عراقية متطابقة مهاجمة 7 مساجد سنية بقنابل حارقة وعشرات المتاجر في "المقدادية" شرق العراق واعتقال عشرات آخرين.

من جعته، استنكر رئيس "كتلة عمل" البرلمانية الدكتور ‏عبدالقهار السامرائي، في تصريحات له اليوم، التفجيرات في ‏بغداد الجديدة واستهداف عدد من الجوامع في قضاء المقدادية وسط محافظة "ديالى" والتي أسفرت عن مقتل عدد من المواطنين، واعتبر ذلك عملا هدفه تقويض عملية عودة النازحين الى مناطقهم المحررة .

وأضاف: "هناك مخطط واضح المعالم يسير نحو تمزيق النسيج الوطني للبلد ونشر بذور الفتنة والتباغض بين اطياف النسيج الاجتماعي".

وطالب السامرائي "الحكومة والوزارات الامنية في بغداد وديالى بحماية الجوامع والمساجد وفرض القانون على مثيري الفتن من العصابات السائبة التي تقوم بسلب ونهب المحال والمنازل وخطف المواطنين الابرياء"، كما قال.

في السياق نفسه، حذّر قسم حقوق الإنسان في "هيئة علماء المسلمين" في العراق؛ من أن "الهجوم الذي تتعرض له محافظة "ديالى" القريبة من الحدود الإيرانية، من قبل الميليشيات والجيش الحكومي على المواطنين، تشكّل تهديدًا للحياة فيها على جميع الأصعدة".
وأوضح القسم في تقرير له حمل عنوان "مساجد ديالى تحت العنف الميليشياوي.. وقتل وتهجير"؛ توصلت "قدس برس" به اليوم، "أن من بين أبرز الانتهاكات التي تتعرض لها مدن المحافظة، هي الاعتداء على الأعيان المدنية والدينية والقتل على الهوية والتهجير القسري".
وأورد التقرير جانبا من الأحداث التي شهدتها المحافظة يوم الاثنين 11 / 1 وتفاصيل الاعتداء على المساجد والمدنيين هناك.

وذكر أن عناصر تابعة لـ "منظمة بدر" بقيادة النائب في البرلمان الحالي هادي العامري، ترافقها مجاميع من عناصر الحشد الشعبي تحت إمرة نائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي، وبدعم وإسناد من الجيش الحكومي بقضاء المقدادية، هاجمت دور العبادة واستهدفتها بالتدمير، حيث فجّرت كلاً من جامع المثنى بن حارثة الشيباني، وجامع المقدادية الكبير، وجامع الأورفلي، وجامع القادسية، وجامع القدس.

وأضاف التقرير: "هذه الميليشيات تابعت إجرامها في حرق عدد من المحال التجارية في الحي العصري بالقضاء بعد أن سرقت محتوياتها، فضلاً عن اعتقالها عددًا من الشباب من المنازل التي داهمتها أثناء الهجوم على المدينة".
وأكد التقرير "أن المسؤولية الجنائية الدولية يتحملها كل من خطط لجريمة حرب أو حرض عليها"، وأشار إلى أنه "بالإمكان ملاحقة القادة العسكريين والمدنيين على جرائم الحرب من منطلق مسؤولية القيادة، إذا كانوا يعرفون أو كان يجب أن يعرفوا بوقوع جرائم حرب ثم اتخذوا تدابير غير كافية لمنعها أو لمعاقبة المسؤولين عنها"، وفق التقرير.

في السياق ذاته، أكدت صفحة الحزب الاسلامي العراقي على الفياسبوك، ان عددا من المسلحين اندفعوا باتجاه مساجد في بعقوبة واحرقوا عددا منها، ابرزها مسجد "نازندة خاتون" و"الجامع الكبير" و"جامع حي المعلمين" عقب التفجير الذي وقع داخل كازينو "الحي العصري" في مدينة المقدادية شمال شرقي بعقوبة.
وأضافت: "شهدت محافظة ديالى الشهر المنصرم بداية عودة العوائل المهجرة من المحافظة على شكل دفعات وفق جدول زمني اتفقت عليه القوى السياسية هناك".

---------------------------------------