المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموطن الأصلي لشجرة المانجو


Eng.Jordan
01-17-2016, 03:01 PM
المانغو

المانغو (المانغا) mangoes شجرة مثمرة دائمة الخضرة، من الفصيلة البطمية Anacardiaceae، يتبع الجنسMangifera الذي يضم 11 نوعاً؛ أهمها النوع M. indica، ثماره نووية لذيذة الطعم صالحة للأكل، تربّب وتعصر شراباً وتُخلّل.
موطنه الأصلي ومناطق انتشاره الجغرافي
يقع الموطن الأصلي للمانغو في جنوب شرقي آسيا، ينمو برياً في مناطق الهميلايا في الهند ويُعتقد أنه كان يزرع فيها منذ4000 سنة قبل الميلاد، وكلمة mango مشتقة من كلمة man-gay وهي اسم المانغو بلغة التاميل في الهند.
انتشرت زراعة المانغو في القرن الثامن عشر في الهند الغربية ووسط آسيا وجنوبي إفريقيا، وفي السنوات الأخيرة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. يزرع اليوم تجارياًً في شرقي الهند وغربيها وجنوبي أمريكا، وفي مناطق الخليج العربي ومصر وجزر الكناري وأستراليا والفيليبين وهاواي والأجزاء الجنوبية من ولايتي فلوريدا وكاليفورنيا.
الوصف النباتي والأصناف الاقتصادية العالمية
أشجار المانغو معمرة، نموها الطبيعي قائم طويل، وقد تكون أفرع بعض الأصناف متهدلة. وينمو بعض أصنافه زاحفاً في الهند، أوراقه رمحية لونها أخضر قاتم، ملمسها جلدي يراوح طولها بين 15 و40 سم. يكون لون الأوراق الصغيرة في معظم الأصناف أرجوانياً يتحول تدريجياً إلى اللون الأخضر الداكن حين اكتمال نموها، تعيش مدة 1-2 سنة وهي كاملة الحافة وذات أعناق يراوح طولها بين 3 و8 سم، تفوح منها رائحة التربنتين حين فركها يدوياً (الشكل 1).
http://www.arab-ency.com/servers/gallery/9493-1.jpgالشكل (1)

تتمايز الأزهار في البراعم الطرفية على الطرود الثمرية في شهر كانون الأول/ديسمبر قبل تفتحها في فصل الربيع ببضعة أسابيع، ويختلف موعد تمايز البراعم الزهرية بحسب الأصناف والمواسم وكمية المحصول. الأزهار نورات عنقودية طويلة يصل طولها من 30-50سم وأكثر، لونها أبيض وتميل إلى اللون المصفر أو المحمر حسب الصنف ويحمل العنقود الواحد نحو 300- 1500زهرة وأكثر، يبدأ تفتح الأزهار في الأسبوع الأول من آذار/مارس. تحمل العناقيد الزهرية نوعين من الأزهار خنثى ومذكرة، تتكون الأزهار الخنثى على قاعدة العنقود الزهري.
التلقيح خلطي بوساطة الحشرات النشطة صباحاً، ونادراً ما يحدث التلقيح الذاتي في أزهار المانغو لعدم توافق موعدي نضج حبوب اللقاح والمياسم.
ثمار المانغو بيضوية الشكل إلى قلبية أو كلوية أو مستديرة، لونها من الأخضر الداكن إلى البرتقالي مع خد أحمر، ولبها متماسك أو عصيري، وتختلف الأصناف فيما بينها بدرجة حلاوتها وحموضتها ووزنها (250-1000غ).
بذور الثمار كبيرة الحجم ذات غلاف خشبي مغطى بشعيرات قد تطول أو تقصر أو تنعدم تماماً بحسب الصنف، وهي إما وحيدة الجنين أو عديدة الأجنة.
الأهمية الغذائية والاقتصادية
المانغو من أشجار الفاكهة التي عرفها الغربيون حديثاً، وسمّوها ملكة الفواكه الشرقية. وهي مهمة جداً لتعدد فوائدها الغذائية ولطعمها اللذيذ المستساغ.
فقد أشاد علماء الهند بفوائدها المنشطة والمجدِّدة للقوى الحيوية. الثمار الناضجة منعشة ومليِّنة ومدرّة للبول. يحتوي جنين بذرتها على حامض الغاليك الذي يستعمل في الهند لطرد حيّات البطن. كما تُخلّل هناك ثمارها الخضراء ويُجفّف عصيرها في الشمس فتتحول إلى أقراص مماثلة للقمر الدين، كما يمكن استعمالها شراباً ومربّى.
تحتوي الثمار على كمية من السكر تراوح بين 11 و20%، ونسبة من الماء تراوح بين 76 و84% ومن المواد الحمضية بين 0.2 و0.54%، وتبلغ نسبة البروتين فيها نحو 0.5% ومن الدهون نحو 0.15% والأملاح المعدنية نحو 0.47%، إضافة إلى كميات جيدة من الفيتامينات A ومجموعة B وC.
المتطلبات البيئية وتأثير شروطها
مناخ المناطق الاستوائية يلائم النمو الخضري للمانغو، إلا أنه غير مناسب لإزهاره وإثماره، إذ يلزمه فترة جفاف في أثناء الإزهار والعقد، إذ تؤدي الرطوبة العالية والأمطار فيها إلى سقوط الأزهار والثمار الصغيرة وتحد من نشاط الحشرات الملقحة.
تتأثر أشجار المانغو الصغيرة السن بانخفاض درجات الحرارة وارتفاعها أكثر من الأشجار الكبيرة السن، ولا تتحمل الصقيع (-1 ْ ـ -2 ْ) الذي يتلف الأوراق والطرود ويميت الأشجار، تُحمى الأشجار الصغيرة في أثناء فصل الشتاء بغطاء من القش أو جريد النخيل إلى حين بلوغها عامها الرابع، أما الأشجار التامة النمو (البالغة) فيمكنها أن تتحمل برد الشتاء، ولاسيما الأشجار البذرية المنشأ، أما الأشجار المطعمة فيظهر عليها بعض التأثير ويُستحسن زراعة أشجار مؤقتة بينية، مثل الحمضيات أو الموز بينها لوقايتها من البرد وذلك في السنتين الأوليين من حياتها.
تؤثر الرياح في أشجار المانغو تأثيراً ضاراً ميكانيكياً وفيزيولوجياً وتزداد الأضرار إذا كانت الرياح جافة ومحملة بالرمال، وعموماً يقلل ري الأشجار من أضرارها.
تُزرع أشجار المانغو في أنواع عدة من الترب، ومن أفضلها العميقة والجيدة الصرف، كذلك يمكن زراعتها في الأراضي الرملية إذا توافر الماء والسماد العضوي، وتكون صفات الثمار في الترب الرملية أفضل، إذ يمكن حفظها مدة أطول في الأسواق، ويجب عدم زراعة المانغو في الترب الملحية أو الثقيلة الرطبة لأنها تقلل من محصول أشجاره.
الإكثار وطرائق الزراعة وخدماتها المختلفة
يمكن إكثار أشجار المانغو بطريقتين رئيستين هما:
1ـ الإكثار بالبذرة: تعّد زراعة البذور المتعددة الأجنة طريقة للتكاثر الخضري، إذ تكون النباتات الناتجة منها مماثلة تماماً للصنف المزروع، ويفضل تطعيمها لأنها تتأخر في الإنتاج.
تفقد بذور المانغو حيويتها سريعاً، لذلك ينصح بزراعة البذور مباشرة بعد استخراجها من الثمار. تتطلب بذرة المانغو نحو أسبوعين لإنباتها. ويمكن إسراع الإنبات بتقشيرها وإزالة الغلاف الخشبي عنها، وتمكث الغراس المطعمة في المشتل مدة 1- 1.5 سنة، ومن ثم يمكن نقلها في شهر آذار/مارس لزراعتها في الأرض الدائمة.
2ـ الإكثار بالتطعيم: تطّعم الأصناف المرغوب في إكثارها على أصول ناتجة من بذور الأصناف غير الاقتصادية، وبعد نجاح التطعيم تنتخب الغراس القوية النمو وتستبعد الضعيفة منها. ويمكن تطعيم أصناف المانغو بطريقة اللصق ورعاية الغراس المطعومة ريّاً وتسميداً.
كما يمكن تطعيم الغراس بالعين في عمر 1- 1.5 سنة في فصل الربيع، أو أيضاً بالرقعة والقلم في الفروع الكبيرة لتغيير صنف غير مرغوب فيه، وأنسب موعد للتطعيم هو في شهري آذار/مارس ونيسان/ إبريل [ر. التطعيم].
3ـ إنشاء البستان: تحرث وتسوى الأرض المعدة للزراعة وتزرع مصدات الرياح حولها. تختلف المسافات بين الغراس بحسب التربة ومدى خصوبتها، والصنف وطبيعة الغراس (مطعومة أو بذرية)، ويُراعى أن يكون اتساع الحفر يساوي 1×1م وتجهز الحفرة بخلطة مكونة من السماد البلدي والتراب الخصب [ر. الغراسة].
تُزرع الغراس وتُروى بعد الزراعة مباشرة ثم توالى عمليات الري والخدمة والحماية، وأنسب وقت لزراعةالغراس في الأرض الدائمة هو في شهري آذار/مارس ونيسان/إبريل.
وفيما يتعلق بالخدمات الزراعية الأخرى لابد من مراعاة إجراء الري والتسميد والتقليم [ر] حسب عمر الأشجار وطبيعة التربة والمناخ والصنف وغيرها.
قطف الثمار: يعّد تلون الثمار باللون الطبيعي دليلاً واضحاً على اكتمال النمو، وقد يستعمل الضغط على الثمار حين ابتداء تلينها علامة على نضجها، أو تُجمع الثمار حين بدء نضح ثلاث أو أربع ثمار طبيعياً على الشجرة. وتقطف الثمار يدوياً مع جزء من عنق الثمرة، في الموعد المحدد حسب قرب السوق وبعده.
وتُسوّى الثمار بعد قطفها من الشجرة بوضعها في مكان مظلم ومهّوى. ويبدأ موسم المانغو من حزيران/يونيو حتى شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين ثاني/نوڤمبر، وتختلف قدرة حفظ الثمار من صنف إلى آخر وقد تصل إلى عدة شهور في مخازن التبريد.
يختلف مقدار المحصول بحسب الأصناف ومصدرها وأعلى محصول تحمله الشجرة المطعومة البالغة يمكن إنتاجه في عمر 15 سنة، أما البذرية منها ففي عمر 30 سنة. ويراوح متوسط إنتاج محصول الشجرة المطعومة البالغة بين 700 و1000 ثمرة/سنة.
الأصناف
هنالك الآلاف من أصناف المانغو في مناطق زراعتها وعدد كبير من السلالات البذرية التي تكون غالباً عديدة الأجنّة.
تصنف الأصناف بحسب لون جلد الثمرة كما يأتي (الشكل2):
- ثمار لون جلدها أخضر مثل هندي بسنارة، قلب الثور، دبشة ومحمودي.
- ثمار لون جلدها مزرق مثل زبدة، تيمور وملجوبا.
- ثمار لون جلدها أصفر محمرّ مثل عويس، مبروكة، يبرى، رقبة لوزة والفونس.
http://www.arab-ency.com/servers/gallery/9493-2.jpgالشكل (2) بعض أصناف المانغو

أهم الآفات
الحشرات القشرية المختلفة والبق الدقيقي والتربس وذبابة فاكهة البحر المتوسط والأكاروسات والقواقع بأنواعها.
كما تصاب أشجار المانغو بأمراض عدة مثل سمطة الشمس والبياض الدقيقي والأنثراكنوز والعفن الهبابي والأشنات.
زكريا فضلية