المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : احتجاجات عارمة في تونس


عبدالناصر محمود
01-21-2016, 10:00 AM
احتجاجات عارمة في تونس ضد البطالة
ـــــــــــــــــــ

11 / 4 / 1437 هــ
21 / 1 / 2016 م
ــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/qsreen-thumb2.jpg

تجمع مئات المحتجين من أصحاب الشهادات العليا، يوم الأربعاء 20 / 1 أمام مقر محافظة "القصرين" التونسية ورفعوا شعارات تدعوا إلى توفير فرص عمل، هاتفين "شغل حرية كرامة وطنية"، "تمييز إيجابي بين الجهات"، و"التشغيل أو الموت"، و"كرامتي في التشغيل".
وذكرت صحيفة "التونسية"، في تقرير لها اليوم الاربعاء، أن اثنين من المحتجين من حاملي الشهائد العليا حاولا الانتحار داخل مقر المحافظة قبل ان يتدخل الأمن لمنعهما.
وأضافت: "قام المحتجون بإغلاق الطريق الرئيسية فيما عمدت مجموعة اخرى الى الصعود فوق مبنى مقر الولاية، وهددوا بالانتحار بصفة جماعية في صورة عدم الاستجابة الى مطالبهم المتمثلة في التشغيل".
ويحذّر تقرير "التونسية" من أن المؤشرات تفيد بأنّ تونس قد تشهد موجة احتجاجات كبرى تنذر بثورة جديدة نتيجة شعور جانب كبير من التونسيين بالحيف والظلم وتواصل معاناتهم من غلاء الأسعار وتفشي البطالة والتهميش بعد خمس سنوات من الثورة.
ويأتي تجدد الاحتجاجات بعد قرار لوزارة الداخلية الدتونسية ، بفرض حظر التّجوّل بمدينة القصرين وذلك بداية من السّاعة السّادسة مساء إلى غاية السّاعة الخامسة صباحا.
وتشهد محافظة "القصرين" الواقعة في الوسط الغربي التونسي، وتبعد 290 كم عن العاصمة، مجموعة من التحركات الاحتجاجية منذ وفاة الشاب رضا اليحياوي متأثرا بصعقة كهربائية، أمام مقر ولاية القصرين السبت الماضي، وذلك بسبب شطب اسمه من قائمة أسماء حاملي شهائد سيتم تشغيلهم لاحقا.
من جهتها، حذرت منظمة العمل الدولية من أن استمرار ارتفاع معدلات البطالة عالميا وتواصل العمالة في ظروف غير مستقرة يؤثران بشدة على أسواق العمل في العديد من اقتصادات الدول الناشئة والنامية.
وتوقع تقرير للمنظمة نشره القسم الإعلامي للأمم المتحدة اليوم، ارتفاع أعداد العاطلين عن العمل بمقدار 2.3 مليون لتصل إلى 199.4 مليون بنهاية العام. وتعد هذه الأرقام أكبر بكثير من معدلات ما قبل الركود الاقتصادي.
وقال المدير العام للمنظمة، غاي رايدر: "إن الاقتصاد العالمي لا ينتج عددا كافيا من الوظائف بشكل يعادل الارتفاع في البطالة".
وأكد أنه "ليس كل العاملين في حال أفضل من العاطلين عن العمل".

وأشار إلى أن تلك الأرقام تتمركز بشكل أكبر في البلدان الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى ودول جنوب آسيا.
ولفت رايدر الانتباه إلى تبني المجتمع الدولي أثناء اجتماعات الجمعية العامة في أيلول (سبتمبر) الماضي أهداف التنمية المستدامة. وقال: "إن العمل نحو تحقيق نمو شامل من شأنه أن يوفر العمل الكامل والمنتج واللائق للجميع"
وعن الخطوات التي يجب اتخاذها لتحقيق تلك الأهداف قال رايدر: "من المهم العمل على شيء أعتقد أن الحكومات لم تعمل عليه بما فيه الكفاية، وهو توحيد مؤسسات سوق العمل، وكذلك وضع آليات لتعزيز فرص العمل".
وأضاف: "نحن بحاجة إلى التركيز مرة أخرى على نظم الحماية الاجتماعية. نحتاج للتركيز على الجماعات المحرومة، ونحن جميعا نعرف تلك الجماعات، ولا سيما الشباب والنساء، والعاطلين لفترات طويلة وذوي الاحتياجات الخاصة"
وأشار التقرير إلى أنه و"على الرغم من انخفاض نسبة البطالة في الدول المتقدمة من 7.1 في المئة إلى 6.7 في المئة، إلا أن ذلك التحسن الطفيف ليس كافيا لسد الفجوة الناتجة عن الأزمة المالية العالمية".
وأكد "أن توقعات التوظيف قد انخفضت في اقتصادات الدول الناشئة خاصة البرازيل والصين وكذا البلدان المصدرة للنفط"، وفق التقرير.

------------------------