المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمراض القلوب


صابرة
01-22-2016, 08:27 AM
↩مِن أعظمَ الذُّنُوبِ عند الله إساءةُ الظنِّ به سبحانه ، وهو من أمراض القلوب
⭕ألم تسمع قول الله جل ذكره :
✅ (وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ ۚ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ ۖ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ) سورة الفتح الآية 6.
♦وهو صفة ذميمة من صفات المنافقين والمشركين الذين ماقدروا الله حق قدره.
ومن أسوأ أنواع سوء الظن بالله أن يظن العبد بربه أنه قد خذله أو أن دين الله لن ينتصر, فالله عز وجل لم يخذلنا ولكننا نحن من خذلنا أنفسنا وتباطئنا في تنفيذ شرع الله في أنفسنا أولًا
⏪فانظروا ليقين الصحابة , ذاقوا ألوان العذاب ولم يدفعهم ذلك لسوء الظن بالله ولا للقنوط من رحمته.
🔻 فلنا في بلال وسمية بنت خياط رضي الله عنهما أسوة,
✔ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في بلال رضي الله عنه، إلَّا بلالًا فإنَّهُ هانت عليهِ نفسُه في اللَّهِ وَهانَ علَى قومِه فأخذوهُ فأعطوهُ الولدانَ فجعلوا يطوفونَ بِه في شِعابِ مَكةَ وَهوَ يقولُ أحدٌ أحد.ٌ صحيح ابن ماجة رقم ١٢٢ , حسنه الألباني.
🔻 وبشر سُميَّة وأهل بيتها بالجنة ، فسمية أول شهيدة في الإسلامِ
↩ من كانت ضعيفة البدن قوية الإيمان ,والتي قتلها أبو جهل لمّا أبت إلّا الإسلام .....
🔘 واقرأوا حديث النبي صلى الله عليه وسلم لمَّا طلب منه أحد الصحابة الدعاء لهم بالنصر ...
🔶 شكونا إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وهو متوسِّدٌ بُردةً له في ظلِّ الكعبةِ، فقلنا:ألا تستنصرُ لنا،ألا تدعو لنا ؟
↩فقال : ( قد كان مَن قبلكم، يؤخذ الرجلُ فيحفرُ له في الأرضِ، فيجعل فيها، فيجاء بالمنشارِ فيوضع على رأسِه فيجعلُ نصفين، ويمشط بأمشاطِ الحديدِ ما دون لحمه وعظمه، فما يصدُّه ذلك عن دينه، واللهِ لَيُتمَّنَّ هذا الأمرَ، حتى يسير الراكبُ من صنعاءَ إلى حضرمَوتٍ، لا يخاف إلا اللهَ، والذئبَ على غنمِه، ولكنكم تستعجِلون ) صحيح البخاري. ٦٩٤٣
❗ولكن كيف ننول هذا الشرف ونكون أسبابًا لنصرة الدين ؟؟؟
🔻 نحقق ذلك بنصر الدين في أنفسنا أولًا, علينا أن نقيم الشرع في بيوتنا وأحوالنا أولًا لينصرنا الله عز وجل وينصر دينه.
⏪ وللحديث بقية .

:1: