المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استهداف روسيا للمعارضة


عبدالناصر محمود
01-23-2016, 08:23 AM
مسؤول بالناتو يؤكد استهداف روسيا للمعارضة السورية بدلًا من داعش
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

13 / 4 / 1437 هــ
23 / 1 / 2016 م
ـــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/russianuclearsyria_0-thumb2.jpg

أكد رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، بيتر بافيل، إن "روسيا تستهدف قوات المعارضة السورية بشكل أكبر من إستهدافها لعناصر تنظيم داعش، أو المجموعات المتطرفة الأخرى في سوريا".
وأوضح بافيل في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع اللجنة العسكرية للحلف الذي جمع رؤساء أركان الدول الأعضاء، أن 70% من القصف الروسي يستهدف المعارضة مقابل 30% فقط ضد "داعش".

على صعيد آخر، كشف نشطاء سوريون يوم الأربعاء الماضي عن وصول أكثر من 100 عسكري روسي إلى مطار مدينة القامشلي على متن طائرة تابعة للنظام، حيث تم نقل العناصر الروسية لاحقاً إلى الفوج 154 في تل طرطب جنوب القامشلي.
وكانت شبكة "CNN" نقلت عن مسؤولين أمريكيين رصدهم لتحركات لروسيا في شمال شرق سوريا في إطار خطة روسية، على ما يبدو، لإقامة قاعدة عسكرية لها هناك، وقال مسؤول أمريكي للشبكة، إن أمريكا رصدت عناصر من العسكريين الروس في مطار مدينة القامشلي، حيث قال: "لا نعرف بالضبط نيتهم، ولكنها تحركات نقوم بمراقبتها عن قرب."

وفي السياق ذاته، أكد الوزير المناوب في الحكومة التركية (وزير التربية)، "نابي أوجي" إن قوات روسية، ترافق قوات النظام السوري في تحركاتها، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الأخيرة، خصوصاً في مدينة القامشلي، شمال شرقي سوريا، بحسب وكالة الأناضول، وجاء كلام الوزير في معرض رده يوم أمس الخميس، على مساءلة برلمانية، حول "الوجود العسكري الروسي في مدينة القامشلي" السورية.

وأضاف الوزير أوجي أن قوات روسية أخرى، ترافق قوات النظام، ومسلحي منظمة "حزب الاتحاد الديمقراطي" (كردي سوري)، في مدينة القامشلي، شمال شرقي سوريا.

كما أشار الوزير، أن حكومة بلاده حصلت على معلومات، تفيد بوجود قوات عسكرية روسية، إلى جانب قوات النظام السوري، ومسلحي منظمة "الاتحاد الديمقراطي".
يشار في هذا الصدد إلى أن صحيفة الحياة كانت قد نقلت في نسختها الصادرة في 14 يناير الجاري، عن "مسؤول غربي" قوله إن هناك مشروعاً ودراسات لتحويل مطار مدينة "المالكية" الزراعي إلى قاعدة عسكرية أمريكية، تمهيداً لنشر عشرات الخبراء العسكريين في إطار دعم ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في الزاوية "السورية- العراقية- التركية".

-------------------