المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحسن القصص


صابرة
01-24-2016, 10:51 AM
منقول:
سورة يوسف
حل لكل مشكله
ومواساة لكل قلب
فالغيرة اعقبها هدايه
والفقر اعقبه غنى
والغائب اعقبه رجوع
والحزن ابدل سعادة
والعازب اعقب بزواج
والكرهه ابدل حبا
والتمرد ابدل طاعة
والذل ابدل رفعه
والظلم ابدل بفرج
والظلام اعقبه ضوء
والتيه ابدل بسداد حكمه
وسوء الظن ابدل بالاحسان
في كل حدث حديث ذو شجون
وفي كل اية حكمة تدمع لها العيون
قلب حنون
قلب لايخون
قلب مفتون
قلب مسجون
قلب فقير
قلب صغير
قلب تحمل الكثير
وبنهاية الحدث..
فرج
وآيه..:
( ولاتيأسوا من روح الله انه لاييئس من روح الله الا القوم الكافرون)
بثت املا
واحيت عملا
واسعدت قلبا
وداوت حزنا
"لاتثريب عليكم اليوم"!!!
بعد تلك الاوجاع ظهر القلب نظيفا صافيا نقيا ..
تلك هي قلوب المؤمنين

نصيحه لوجه الله..
بس يجيكم هم..تأملوا سورة يوسف..!

يتبع..
وقفات مع سورة يوسف

صابرة
01-24-2016, 10:56 AM
بداية سورة يوسف
بسم الله الرحمن الرحيم

الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ

نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ

قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ

صابرة
01-24-2016, 10:56 AM
نستكمل:
بدات الايات كما لاحظنا باحسن القصص..ورؤيا يوسف ..
ونلاحظ ان يعقوب عليه السلام علم الرؤيا فاكتفى بنهي يوسف عن قص ذلك لاخوته لان الاب يتمنى الخير لابنه عكس الاخوة..
وفي الرؤيا لطيفة ذكرها بعض المعنيين بالتأويل بان الشمس الام والقمر الاب فاستقروا تقديم الام على الاب لفظاوفضلا!

..بلغ اخوة يوسف مبلغهم بالكراهية والحسد والغيرة حيث اجمعوا على التخلص منه..فهم يرون قربه من ابيهم بالرغم من انهم عصبه اي كثر!
فقال اكثرهم كرها وحسداقتلوا يوسف)!!
يااااه الهذا الحد بلغت الغيرة والكراهيه..!!
ثم وقع اقتراح اخر بطرحه ارضا..اي نفيه بارض بعيده مجهوله..حتى يخلوا لهم وجه ابيهم فلايرى غيرهم بعد ان رأوا ان يوسف حائلا بينهم
ثم وقع اقتراح اخر لاتقتلوا يوسف والقوه في غيابت الجب...الخ)
فانتم تريدون ان تفرقوا بينه وبين ابيه فاكتفوا بذلك..
هنا هموا بالذنب وبعده التوبه..
فاجمعوا الامر ودبروا الحيل وكادوا ليوسف نية سيئة فبدوا بالتشفي قالوا ياآبانا مالك لاتامنا..!!
لاتثق بنا ..اذن ارسله ان كنت تثق
وهنا لطيفة بالتجويد..تقرأ كلمة تأمنا بالاشمام على الميم اي ضم الشفتين دون ضم صوتي حقيقي وكاننا بحال اخوة يوسف وترددهم ودوما هذه حال من يكيد شرا بغير حق..
رد يعقوب انه ليحزنني ان تذهبوا به..وهذا السبب الحقيقي ثم تدارك غيرة ابناءه فقال اخاف ان يأكله الذئب بغفله منكم..
فأصروا على اخذه معهم للتنزه وحمايته فهم مجموعه فلن يعجزهم..
يوسف الان بمعية اخوته طفل لم يتجاوز الحلم..يسير معهم لايعلم بكيدهم ولابتخطيطهم ..ينزعون قميصة ويلقوه في بئر مظلمة عميقه!
يسقط يوسف ليحتضنه جبريل فيوحي الله له لتنبأنهم بامرهم هذا وهم لايشعرون!
تطمينا لقلب يوسف وبشرى له

يتبع

صابرة
01-24-2016, 10:58 AM
( وقال اللذي اشتراه من مصر لامراته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أونتخذه ولدا)
قال اكرمي مثواه ولم يقل اكرميه!
هذا حدس العزيز بيوسف ان له مكانه ووجود..وليس كرم عابر كما يكرم ضيف اوعابر سبيل..
مثواه أي مكانته السامية في قلب قطفير العزيز..
فمكن الله ليوسف الارض وعلمه الحكمة واتاه علما..فلما بلغ اشده قيل ثلاثون سنة وقيل أربعون..
اجتمعت فيه الوسامه والجمال والحكمة وقد يسأل سائل أيهما أشد جمالا يوسف ام النبي صلوات الله وسلامه عليه ؟فأقول يوسف اوتي شطر الجمال أي نصفه والنبي صلوات الله وسلامه عليه أوتي الجمال كله
فيسأل ولماذا لم يتحدث عن جمال النبي ؟
فأقول لان النبي له هيبة بين اصحابه واحبته كانوا لايملئون عينهم من النظر للرسول اجلالا له واحتراماعظيما ولو تأملنا وصف النبي على ألسنة الصحابة لوجدناهم غلمان صغار لم يبلغوا الحلم فالطفل فيه جرأة عالوصف يتأمل بدقة دون خجل عكس الكبير يخفي نظره .
نعود ليوسف عليه السلام وهو في القصر تدعوه امرأة العزيز لافتن شهوة على الرجل "الزنا"!
في بيتها ( غلقت الابواب )بتشديد اللام دليل على احكام غلق الابواب باب خلف باب لتراود شاب اجتمعت كل دواعي الفتنه
اعزب..رجل..له حرية الدخول والخروج دون حسيب ..في بلدة لايعرفه فيه أحد..ابوب مغلقه..امراة متزينة..تدعوه (هيت لك )!!
أي تهيأت لك هلم!!
قال( معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي)
استعاذ بالله من هذه الفتنه فالله احسن مكانته واكرمه.
وفي تفسير آخر (إنه ربي) أي سيدي العزيز اللذي احسن إلي واستامنني اهكذا أرد الاحسان بإساءة!!
( ولقد همت به)قصدت منه الزنا.( وهم بها)ليس كارادتها بل هم بالنجاة منها فنجاه الله لتقواه ونبوته وكذلك ينجي الله المخلصين المختارين
هنا لنا أن نتخيل المشهد وكيف جن جنون المرأة وانكسار كبرياءها وقد اعدت السبل والحيل ويبادرها يوسف بالرفض..
كيف تتصارع الشهوة وكيف كان السبيل للنجاة منها
وكيف يكون القميص للمرة الثانية قرينة نجاة ليوسف!
كل ذلك واكثر سأشارككم إياه في لقاءنا القادم

كل الشكر لمن تابع كونوا بالقرب

يتبع