المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استغلال إيران بطالة الشباب الأفغاني


عبدالناصر محمود
01-30-2016, 07:59 AM
علماء يستنكرون استغلال إيران بطالة الشباب الأفغاني بتوجيههم إلى سورية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

20 / 4 / 1437 هــ
30 / 1 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/afghan-refugees-in-iran-thumb2.jpg


طالب علماء دين، وممثلو منظمات مجتمع مدني أفغانية، إيران، بعدم إرسال مواطنين لهم مقيمين على أراضيها، للقتال في سورية، بحسب ما ذكرت إذاعة "سلام وطندار" التي تبث من العاصمة كابول.
كما نسبت الإذاعة إلى عالمي الدين الأفغانيين، نجيب الله هيكار، وقاري سيد أحمد، قولهما، إن "إيران ترسل المواطنين الأفغان، الذين يعيشون على أراضيها، دون أن يحملوا إقامات، للقتال في سورية"، كما طالبا السلطات الإيرانية بالكف عن فعل ذلك.


جاء ذلك خلال مؤتمر، عُقد يوم الأربعاء 27 / 1 ، في ولاية كونر شمال شرقي أفغانستان، قرب الحدود مع باكستان، بمشاركة علماء دين، وممثلو منظمات مجتمع مدني في البلاد.
وأكد المشاركون في المؤتمر، إن "السلطات الإيرانية، تقوم بتسليح الشباب الأفغان المقيمين على أراضيها، وترسلهم للقتال في سورية".
وصرح عضو مجلس شورى كونر، عبد اللطيف فضلي، بقوله، إن "إيران تستغل البطالة التي يعاني منها الشباب الأفغان، وتخدعهم عبر منحهم مبالغ مالية".

يأتي ذلك بعد أن أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان انها جمعت شهادات تؤكد ان الجيش الايراني جند منذ نوفمبر 2013 على الاقل الاف اللاجئين الافغان في إيران، كما تحدثت عن تجنيد قسري للبعض منهم.
وكشفت المنظمة في تقرير نشر الجمعة في نيويورك، عن انها جمعت في نهاية 2015 شهادات نحو عشرين من هؤلاء الافغان الذين كانوا يعيشون في ايران وقالوا انهم “تلقوا عرضا بالحصول على حوافز مالية واقامة قانونية لتشجيعهم على الانضمام الى الميليشيات الموالية للنظام السوري”.
وأوضح التقرير ان بعض هؤلاء قالوا انهم هم او اقرباء لهم “ارغموا على القتال في سوريا وهربوا منها الى اليونان او تم ترحيلهم الى افغانستان بسبب رفضهم”.


وأشار التقرير إلى “ان آخرين قالوا انهم تطوعوا للقتال في سوريا سواء لاسباب دينية او للحصول على اقامة قانونية في ايران”.
وقال هؤلاء ان حرس الثورة الايراني هو من يقوم بالتجنيد.
ولفت المسؤول في هيومن رايتس ووتش بيتر بوكايرت في التقرير إلى ان “ايران لم تعرض فقط على اللاجئين والمهاجرين الافغان حوافز للقتال في سورية لكن العديد منهم قالوا انهم تعرضوا للتهديد بترحيلهم الى افغانستان اذا لم يفعلوا (…) امام هذا الخيار الرهيب، هرب بعض من هؤلاء الافغان الى اوروبا”.
يشار إلى أن صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، كانت قد ذكرت في مايو الماضي، إن الحرس الثوري الإيراني، يرسل عددا من الأفغان للقتال إلى جانب النظام السوري، مقابل منحهم 500 دولار شهريًا، واستخراج أذون إقامة لهم في إيران.

ويقاتل المواطنون الأفغان، الذين ترسلهم إيران إلى سورية، في صفوف النظام، ومع كتائب، الفاطميون، التابعة للحرس الثوري الإيراني، وتقول وسائل إعلام إيرانية، إن أكثر من 100 من أعضاء تلك الكتائب قتلوا في سورية.


---------------------------------