المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مئات الأمهات البريطانيات تركن وظائفهن بسبب "بوست" على فيسبوك


Eng.Jordan
02-02-2016, 07:56 PM
الغد- طوال 10 سنوات ظلت سيدة بريطانية تراقب من نافذة سيارتها في ساعة محددة كل صباح وهي تتجه إلى العمل، أمّاً تقطع الطريق مع أطفالها لتأخذهم إلى المدرسة دون كلل أو ملل، قبل أن تقرر كتابة "بوست" على فيسبوك حظي بآلاف المشاركات، وعروض عمل لا تنتهي!
http://www.alghad.com/file.php?fileid=289678&width=658&height=400

البوست الذي نشرته راشيل هامبلتون (33 عام)، تحدث عن "ذات الشعر الأشقر المجعد" التي ألهمتها على تغيير حياتها بقضاء وقت أكثر مع أطفالها بدلاً من إهدار وقتها بعيدة عنهم.
البوست ألهم مئات الأمهات البريطانيات بترك وظائفهن لقضاء وقت أطول مع أطفالهن، وفتح لهامبلتون باباً لم تكن تحلم به بعد تدفق العروض على بيع قصتها لكبريات الصحف والمحطات التلفزيونية، بحسب آخر بوست نشرته عبر صفحتها على فيسبوك.
وجاء فيه :
اعتدتُ أن أكون أماً وموظفة تعمل طوال اليوم.

طوال السنوات العشر الماضية، كنت أقود سيارتي كل صباح من توركوا لأعبر فوق جسر شالدون في طريقي إلى العمل، ومعظم الأيام كنت أصادف امرأة جميلة بشعر أشقر مجعد. بدأ الأمر قبل عشر سنوات، وكانت حينها تأخذ ابنتها الكبرى إلى المدرسة الابتدائية بينما تحمل أحد أطفالها على صدرها وتدفع عربة الاثنين الآخرين، وكان جروُ العائلة الصغير يرافقهم دائماً. كل صباح كنت أشاهدها فأندهش من درجة تنظيمها ومن السعادة التي كانت باديةً على أطفالها. ثم كنت أتابع الرحلة إلى العمل وأنا أشعر بغصّة لأني تركت المربية تقوم بكل هذه الأشياء بدلاً مني، لأني شعرتُ بأنه يجب أن أعمل.

هذه السيدة جعلتني أدرك أن عليّ العمل أقل، وأتعلم تنظيم الأمور أكثر...

لذا، ولأنني مررت بجانبك اليوم، ورأيتك تقبلين ابنتك على جبينها، ابنتك التي أتذكر كيف كانت صغيرةً جداً والتي أصبحت صبية صغيرة الآن، ورأيت كلبك يمشي ببطء بجانبك لأنه أصبح أكبر عمراً، وأتخيل أطفالك الآخرين الذين كبروا ويذهبون الآن إلى المدرسة الإعدادية دون مرافقتك... أردت أن أكتب هنا، على آملِ أن يصلك بشكل ما، لأقول شكراً لك... بفضلك قلَّصت ساعات عملي لأقضي المزيد من الصباحات في البيت وآخذ كل أطفالي إلى المدرسة، أتأكد من الذهاب إلى مبارياتهم المدرسية ومن طبخ الكعك لهم ليأخذوه معهم إلى المدرسة... وأحب هذه الأشياء كلها!


من المدهش أن رؤية ثلاثين ثانية من حياة شخص آخر مرة واحدة كل يوم يمكنُ أن تجعل حياتكَ أسعد بكثير.

البوست الذي كتبته السيدة هامبلتون على فيسبوك حصل حتى الآن على آلاف الإعجابات ومئات المشاركات. (هافينغتون بوست)