المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهند، صيدلية فقراء العالم


Eng.Jordan
03-27-2012, 10:24 AM
بقلم رانجيت ديفراج/وكالة إنتر بريس سيرفس

http://www.ipsinternational.org/arabic/imagenes/TH/Indiaaaas%20generic%20pharmaceutical%20industry%20 meets%2070%20percent%20of%20domestic%20demand%20an d%20exports%2011%20billion%20dollars%20worth%20of% 20generic%20drugs%20annually.%20Credit-%20Kristin%20Palitza_IPS.jpg
Credit: Kristin Palitza/IPS

نيودلهي, مارس (آي بي إس) - أكدت الهند علي عزمها الإحتفاظ بدورها بوصفها "صيدلية فقراء العالم" وذلك من خلال منح براءة الإختراع لدواء نوعي للسرطان بكلفة ضئيلة جدا مقارنة بتكاليف إنتاجه الحالية في الأسواق.

فقد منح مكتب براءات الاختراع في الهند ترخيصا بموجب أحكام منظمة التجارة العالمية وقواعدها، للسماح لمنتج الأدوية النوعية "فارما ناتكو” (Natco Pharma) بإنتاج وتسويق 'Nexavar '، وهو الدواء الذي طوره عملاق قطاع الصيدلة الألماني "باير" لعلاج سرطان الكبد والكلى.

ويسمح هذا النوع من الترخيص لمعامل الأدوية النوعية بإنتاج أدوية مسجلة ببراءات إختراع، أو اللجوء إلي تسجيل براءة في حالة رفض صاحب البراءة الأصلية التصريح بإنتاجهه، وذلك بموجب بند "المرونة" منصوص عليه في إتفاقية منظمة التجارة العالمية بشأن حقوق الملكية الفكرية والجوانب المتصلة بالتجارة فيها، والذي يجري إختباره حاليا في البلدان القادرة على تصنيع الأدوية النوعية.

وأدي بند "المرونة" هذا إلي وقوف المنظمات غير الحكومية والشركات المصنعة للعقاقير النوعية جنبا إلي جنب مع الحكومات المستعدة لمقاومة نفوذ شركات الأدوية متعددة الجنسيات التي يقدر حجم مبيعاتها بأكثر من 800 مليار دولار سنويا.

فصرحت ميرا شيفا، رئيسة منظمة العمل الصحي الدولية، إقليم آسيا والمحيط الهادئ، وهي المنظمة غير حكومية المعنية بقضايا الصحة العامة، أنه "من المؤكد أن يقدم المزيد من شركات تصنيع الادوية النوعية في الهند لطلب تراخيص لتصنيع الأدوية بأسعار زهيدة وجعلها في متناول الفقراء".

وأضافت شيفا لوكالة إنتر بريس سيرفس أن تكلفة العلاج بدواء Nexavar -وهو الاسم التجاري لالبريتيليوم سورافينيب- المنتج محليا، من المتوقع أن تنخفض بنسبة 97 في المئة أي من 5.500 دولار للعلاج الشهري للفرد الواحد إلى نحو 175 دولار، وذلك بمجرد أن تبدأ "فارما ناتكو” في عملية الإنتاج النوعي.

وأوضحت أن "هذا سوف يساعد أكثر من مليون شخصا يعانون من سرطان الكبد والكلى، ويمدد حياتهم لعدة سنوات... فضلا عن بعث الأمل في بلد تبين فيه الاستطلاعات الحكومية أن 65 في المئة من إجمالي السكان البالغ عددهم 1.1 مليار نسمة، مثقلون بالديون نتيجة للإنفاق على الرعاية الصحية 'من جيوبهم".

ومن الجدير بالذكر أن مكتب براءات الاختراع الهندي قد أفاد بأن القانون يتيح ليس فقط توريد هذا الدواء في السوق، ولكن أيضا توفير جزء كبير منه للأهالي المنتفعين من ثمار هذا الاختراع.

هذا وقد أثار منح براءة الإختراع لإنتاج وتسويق هذا الدواء في الهند، عاصفة من الاحتجاجات من قبل الشركات المتعددة الجنسيات العاملة في قطاع تصنيع الأدوية.

وعلي سبيل المثال، أصدر رانجيت شاهاني، الذي يرأس شركة نوفارتيس السويسرية في الهند، بيانا حذر فيه من أن هذه الخطوة "ستأتي على حساب المرضى من خلال التأثير السلبي الذي ستترتب عليها (الأدوية النوعية)، وتداعياتها على الاستثمارات المستقبلية في المنتجات الصيدلية المبتكرة".

وتجدر الإشارة إلي أن الهند لم تعترف ببراءات الاختراع للأدوية طيلة الفترة بين عامي 1970 و 2005، مما أتاح نموا كبيرا وقوا لقطاع إنتاج الأدوية النوعية في البلاد، والذي لا يلبي 70 في المئة في المئة من الطلب المحلي فحسب، بل يصدرها أيضا بمعدل 11 مليار دولار سنويا.(آي بي إس / 2012)