المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هو الطب المثلى؟


Eng.Jordan
02-16-2016, 03:22 PM
مصطلح "المثلية" يأتي من التماثل أصل يوناني ، وهذا يعني مماثلة، والشفقة، وهذا يعني المرض أو المعاناة. المثلية هي وسيلة للعلاج الذي يتماشى مع مفهوم غير معتاد على أن "المثل يعالج المثل".
هذا هو، والمواد التي تسبب أعراض معينة سوف تستخدم لعلاج نفس هذه الأعراض. يتم العثور على المواد المستخدمة في المعالجة المثلية في الطبيعة. ويمكن أن تكون مواد نباتية أو حيوانية أومعدنية.

هذه الطريقة في العلاج تهدف إلى إحداث تحفيز لآلية الجسم الدفاعية التي تشجع على الشفاء.
تفرد الطب المثلي و تمييزه يكمن في أنه عند التوقف عن تناول هذه المواد بعد عملية الشفاء، وأنك لن تواجه الأعراض مرة أخرى، وهذا يعني أن هناك فعلية "الشفاء" للمرض وليس فقط السيطرة على الأعراض.
ما هو الفرق بين المثلية والأدوية العشبية؟

على الرغم من أن العلاج المثلي يمكن أن يستخدم الأعشاب الطبية، لا يوجد أي تشابه في طريقة العمل بين الأدوية العشبية والعلاجات المثلية. فالعلاجات المثلية تحضر من خلال التخفيف المفرط والرج الزائد للمادة إلى الحد الذي يؤدي إلى أنه لا يوجد أي أثر للمادة الأصلية عند الإعداد!
حتى الآن، لا يوجد تفسير لكيفية عمل هذه العلاجات. على الرغم من هذا، فقد أثبتت العلاجات المثلية أن لها تأثير قوي عند إنتقائها و إستخدمها بشكل صحيح.
من أين تأتي؟

يرجع مفهوم الطب المثلي إلى مصر القديمة عندما استخدمت إيزيس سم العقرب لعلاج المرضى الذين يعانون من أعراض مشابهة لتلك التي تسببها لدغات العقارب. كما أن الطب المثلي ذكر من خلال أبقراط 2500 سنة مضت. حيث ذكر أن هناك طريقتان لإستخدام الأدوية، إما عن طريق إستخدام علاجات مخالفة للأعراض أوعلاجات مشابهه له.
لم يستكشف هذا المفهوم بالكامل حتى القرن 18 عند الطبيب الألماني كريستيان صموئيل هانيمان الذي استكشف واختبر العلاجات المثلية وتبين أنها تعمل! وقد تمت ممارسة الطب المثلي منذ ذلك الحين. هناك المئات من الدراسات السريرية المنشورة التي تثبت أن الطب المثلي له آثار إيجابية.
هل يتمتع الطب المثلي بشعبية في جميع أنحاء العالم؟

هذا العلم ينتشر في كل أنحاء العالم. وهناك الآن أكثر من 400 من كليات الطب المثلي في جميع أنحاء العالم، ويوجد نحو 500000 من الممارسين والملايين من المرضى الذين تم علاجهم من خلال الطب المثلي.

ما هو الفرق بين الطب المثلي والطب التقليدي؟

الطب التقليدي يعالج المريض من طريق استخدام الدواء الذي يدمر سبب المرض أو ببساطة مجرد علاج أعراض المرض. أما الطب المثلي فيعتمد على وسائل لتعزيز نظام المناعة في الجسم لمحاربة المرض وعلاج الأعراض. مما يجنب الجسم الآثار الجانبية للأدوية الكيميايئية. عموما، بسبب التخفيف العالي للمواد المستخدمة في الطب المثلي، فإنها تعتبر آمنة جدا، حتى بين النساء الحوامل والمواليد الجدد.
ينبغي أن تسمى المعالجة المثلية "الطب التكميلي" بدلا من "الطب البديل" لأنه يمكن استخدامها جنبا إلى جنب مع الأدوية التقليدية دون أي ضرر.
ما هي الأمراض التي تعالج بالطب المثلي؟

الطب المثلي لا يركز على الأمراض، ولكنه يهتم بالمريض ككل ويحسن له حالته بشكل عام. في حالات مثل نزلات البرد والأمراض الجلدية، والإجهاد النفسي مثل الأرق والقلق، ومشاكل الدورة الشهرية وأعراض إنقطاع الطمث والأمراض الشائعة فيكون الطب المثلي غاية في الفاعلية الأمر الإستثنائي حول الطب المثلي هو قدرته على علاج الحالات المرضية المزمنة مثل الربو، والصداع النصفي، والتهاب المفاصل وارتفاع ضغط الدم والعديد من الحالات الأخرى. في حين أن الطب التقليدي يعالج الأعراض فقط والمرضى يجب أن يتناول الأدوية مدى الحياة ،أما الطب المثلي في الواقع يمكن أن يشفي الجسم ويمنعه من ظهور هذه الأعراض مرة أخرى.
هل هناك حالات خارجة عن نطاق المعالجة المثلية؟

في الحالات التي تتطلب التدخل الجراحي، وسوف يحولك إلى طبيب إلي جراح. على الرغم من أن الطب المثلي يمكن أن يعد المريض لعملية جراحية والحد من مضاعفات بعد الجراحة. في حالة من التشوهات الخلقية أو الإصابات البدنية مثل الكسر أو خلع أو الحيوية المنخفضة جدا للمريض، فدور الطب المثلي يصبح دور الملطف بدلا من المعالج. في هذه الحالة، فإن المعالجة الملطفة خالية من الآثار الجانبية وسمية المواد الكيميائية المستخدمة في الطب التقليدي.
هل هناك أي قيود للجوء للطب المثلي ؟

الأمر يتطلب المزيد من الوقت ويتطلب الصبر للبحث عن العلاج الصحيح لكل حالة. السبب وراء ذلك هو أنه لا يوجد علاج وحيد لمشكلة معينة، ويتم التركيز على حالة المريض الجسدية والعقلية والعاطفية؛ وكل ما قدمه من الشكاوى. على سبيل المثال إذا كان المريض يعاني من ألم في المعدة فهو لا يتناول شيئا يعالج فقط ألم المعدة، فالطبيب سوف ينظر إلى جميع الأعراض الأخرى التي يعاني منها وعادة ما يختار علاج يتعامل مع مجموعة الاعراض لدي المريض. ولذلك، يجب أن يكون الطبيب ماهر جداً لإعطاء الجرعة المناسبة والعلاج المناسب.