المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مارع.. بلدة سورية منكوبة


عبدالناصر محمود
02-18-2016, 08:15 AM
"مارع".. بلدة سورية منكوبة تحاصرها "داعش" من الشرق و الأكراد من الغرب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

9 / 5 / 1437 هــ
18 / 2 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152917022016101121.jpg




في حالة مكررة بشكل يومي تكشف طبيعة المؤامرة على الثورة السورية، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات سوريا الديموقراطية الكردية تجري مفاوضات لدخول مدينة مارع القريبة من حلب دون قتال.
وتقع مارع في ريف حلب الشمالي، ولها رمزية خاصة بالنسبة للفصائل الثورية اذ خولتهم في العام 2012 السيطرة على نصف مدينة حلب. وتعد حاليا ثاني اهم معاقلها في المحافظة اثر سيطرة مليشيات كردية على رأسها وحدات حماية الشعب الكردية، مساء أمس على تل رفعت الى الغرب منها.وتعتبر مارع حاليا شبه محاصرة من قبل قوات سوريا الديموقراطية غربا وتنظيم "داعش" شرقا.ولم يبق امام الفصائل الاسلامية والمقاتلة في مارع سوى طريق واحد من الجهة الشمالية الشرقية يصل الى مدينة اعزاز الاقرب الى الحدود التركية.

وقال مأمون الخطيب، مدير وكالة "شهبا برس" في حلب، والموجود في مارع لفرانس برس أن "مارع قريبة من الحصار التام"، مشيرا إلى أن المنفذ الوحيد المتبقي "غير آمن ويقع تحت نيران الاكراد وداعش".وأضاف الخطيب "تقف مارع منذ ما يقارب العامين في مواجهة داعش".وتخشى تركيا بدورها تقدم الاكراد وانشاء منطقة ادارة ذاتية على طول حدودها. وتحركت قبل اربعة ايام عسكريا ضدهم، وبدأت مدفعيتها باستهداف مواقعهم في ريف حلب الشمالي.
من جانب آخر، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ضربات جوية قادتها الولايات المتحدة أدت إلى مقتل 15 شخصا على الأقل يوم الثلاثاء 16 / 2 حينما أصابت مخبزا في مدينة الشدادي في شمال شرق سوريا بالقرب من الحدود مع العراق.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن جميع القتلى من المدنيين الذين تجمعوا أمام المخبز عند الفجر لشراء الخبز.وأضاف أن القوات نفذت عدة ضربات داخل الشدادي وحولها ولكن 15 قتلوا جراء ضربة على المخبز داخل المدينة.
في الشأن السياسي، قالت مصادر في مكتب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه أجرى محادثة عبر الهاتف مع العاهل السعودي الملك سلمان وقالا إن الهجمات التي تشنها روسيا والقوات الحكومية السورية شمالي حلب مقلقة.

وشددا على أنه لا يمكن أن يكون هناك حل للصراع السوري في وجود الرئيس بشار الأسد في السلطة. كما دعا الزعيمان إلى وقف الضربات على المدنيين ورفع الحصارات المفروضة.وبحث الزعيمان أيضا الهجمات التي يشنها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي على بلدة أعزاز في شمال سوريا على مقربة من الحدود التركية والقصف الذي يرد به الجيش التركي عليها.

--------------------------