المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اعتذار المغرب عن استضافة القمة العربية رسالة خطيرة


عبدالناصر محمود
02-21-2016, 07:43 AM
خبير: اعتذار المغرب عن استضافة القمة العربية رسالة خطيرة
ــــــــــــــــــــــــــــــ

12 / 5 / 1437 هــ
21 / 2 / 2016 م
ــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/arabsummit-thumb2.jpg



أكد خبير في الشأن العربي، إن "اعتذار دولة المغرب أوطلبها إرجاء القمة العربية، رقم 27 هو "رسالة خطيرة كاشفة لواقع العالم العربي، ومعبرة عن بيت عربي ممزق ومتأزم بأزمات عديدة وهذا يحتاج لمراجعة سريعة".


وقال مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية في تصريحات نقلتها عنه وكالة "الأناضول" التركية، إن "هذا الإجراء يحمل في هذا التوقيت شكلًا من أشكال الاعتراض على الواقع العربي".


وقال غباشي، أنه "من الواضح أن القمم العربية باتت لا تستطيع أن تقدم شيئًا للعرب الذين يعيشون مأساة حقيقة في عدة أماكن بالبلاد العربية"، في إشارة للصراعات تشهدها المنطقة العربية ولا سيما في اليمن، وسوريا وليبيا".


وأوضح أن "الرسالة الخطيرة التي تلقيها المغرب لواقع العرب، مفادها أن القمم العربية باتت غير مجدية، وأنه من غير المقبول الاستمرار في الحديث دون فعل مؤثر يؤديه العرب".
وكانت جامعة الدول العربية قد أعلنت أنه تقرر نقل القمة العربية إلى موريتانيا بعد اعتذار المغرب عن استضافتها كما كان مقررا في أبريل المقبل.
وقال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي في تصريح صحفي في وقت متأخر من مساء الجمعة، أنه وفقا لميثاق الجامعة العربية تعقد القمة بشكل دوري كل عام حسب الحروف الابجدية للدول الاعضاء.
وأوضح أنه باعتذار المغرب تؤول القمة إلى موريتانيا، مشيرا إلى أن الجامعة بانتظار "مذكرة رسمية" بالقرار لتعميمه.
وأبلغ المغرب مساء الجمعة الجامعة العربية بقرار المملكة إرجاء حقها في تنظيم دورة عادية للقمة العربية نظرا "لعدم توفر الظروف الموضوعية".
وبحسب بيان الخارجية المغربية، فإن قرار الإرجاء الذي تم تقديمه للأمانة العامة للجامعة العربية، اتخذ طبقا لمقتضيات ميثاق الجامعة، وبناء على مشاورات تم إجراؤها مع عدد من الدول العربية الشقيقة.

وجاء في البيان ان "القمة العربية لا يمكن أن تشكل غاية في حد ذاتها، متطلعة لعقد قمة للصحوة العربية وتجديد العمل العربي المشترك"، مشيرة إلى أن "الظروف الموضوعية لا تتوفر لعقد قمة عربية ناجحة، في مرحلة لا يمكن فيها للقادة العرب الاكتفاء بمجرد التشخيص المرير لواقع الانقسامات التي يعيشها العالم العربي، دون تقديم الإجابات الجماعية والحازمة لمواجهة الوضع" ــ حسب نص البيان ــ


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ