المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رقراقة العينين


صلاح ريان
03-28-2012, 01:44 AM
ناجيتُ قرصَ الشمس وهو مُغرَّبُ ... حتى ابوح بما لديَّ وأكتبُ

سيرُ الكواكب شاعريَّة أحرُفي ... يُرجى لبوح القافيات ويُطلبُ

إني وجدتث على الطريق أخيَّة ً... مما يضِنُّ بها الزمانُ ويعزبُ

رقراقة العينين في ثوب التُقى ... لا تسأل الساعي ولا تتقربُ

حبسَ الحياءُ لسانها فتجنبت ... ذُلَّ السؤالِ لما به تتطببُ

فاستأثرت ألمَ الصِّراع ِأبيَّة ً... طوراً تُصدق ما بها وتكذبُ

سهمُ الزمان ِأصابَ أ ُمَّ فؤادِها ... وفؤادُها من نزفهِ يتخضبُ

والسعدُ فارقها وبَعثرَ حظها ... وجمالُها من رُكنِهِ يتهرَّبُ

خرجت تُلملمُ حظها وترده ُ... تبكي على ما ضاع منه وتندبُ

تدعوهُ راجية المكوثِ هُنيهة ً... لكنه مثل الأصمِّ مُغيَّبُ

وتراهُ ينأى في حثاثةِ خطوهِ ... واليأسُ يَحجُبُهُ ولا يَتحجَّبُ

فتبايَنت خلجاتها وظنونها ... وكأنني بفؤادِها يتوثبُ

مالت إليَّ بنظرةٍ وترددت ... وكأنها قالت وأين المهربُ

هل أبقت الأقدارُ حظاً يُرتجى ... أم أنها أقوى عليَّ وأغلبُ

فأجبتها بلسان حاليَ قائلاً ... عذبُ الوصال به المنية ُتعذبُ

وتقرُّ عينُ البالغين سنامه ... حتى ولو ماتوا عليه وعذبوا

فتنهدت مُحتارة ًوتلعثمت ...وكأنها ترجو الجوابَ وتطلبُ

عاجلتُها في خطوتين ترنحت ...حذرَ الصدودِ وبعدها أتعذبُ

ففتحتث قلبي وافترشتُ حصيرهُ ...وأخذتث مِعصمَها لراحيَ أجذبُ

فتمنعت خجلاً عليَّ بداية ص... وجبينُها من لؤلؤ ٍ يَتصببُ

ثم انحت بوداعةٍ وسكينةس ... واستغرقت في النوم لا تتقلبُ

وكأنها سكرت بغير مُدامةٍ ... أو عاقرت لحناً يُميلُ ويُطربُ

فغمرتها بحنان قلبيَ كله ... ووقفتُ أحرُسها كمن يترقبُ

ورفعتُ للرحمن كفَّ ضراعةٍ ... يا ربُ هل يدعو سواك المذنبُ

حتى استفاقت من لذيذِ سُباتها ... وتجولت في مُقلتيَّ تجربُ

وتبسَّمت وتألقت واسترجعت ... بعض الذي فقدت فكان المطلبُ

فاغرورقت عيني لنيل مُراها ... وانبلَّ رمشي واعتراهُ تذبذبُ

وأخذتُ أسقيها الحروفَ تطبباً ...فالشعرُ يُسقى كالدواء ويُشربُ

ولهُ على بعض السِّقام عناية ... وصلاحُه للوالهين مُجربُ

فتماثلت للعافيات بما مضى ... والباقياتُ ألذ ُّمنه وأطيبُ

إن تعجبوا مما أقولُ فإنني ... قبلاً عَجبتُ به فلا تستغربوا



صلاح ريان:1_181::1_181:

اوقات
03-28-2012, 08:24 AM
حتى استفاقت من لذيذِ سُباتها ... وتجولت في مُقلتيَّ تجربُ

وتبسَّمت وتألقت واسترجعت ... بعض الذي فقدت فكان المطلبُ

فاغرورقت عيني لنيل مُراها ... وانبلَّ رمشي واعتراهُ تذبذبُ

وأخذتُ أسقيها الحروفَ تطبباً ...فالشعرُ يُسقى كالدواء ويُشربُ

ولهُ على بعض السِّقام عناية ... وصلاحُه للوالهين مُجربُ

فتماثلت للعافيات بما مضى ... والباقياتُ ألذ ُّمنه وأطيبُ

إن تعجبوا مما أقولُ فإنني ... قبلاً عَجبتُ به فلا تستغربوا





رائع اخي صلاح ريان
ابيات اطربتني حتى الثماله
سلم نبضك وطاب حرفك
تحياتي واعجابي

تمام
03-28-2012, 11:18 AM
عشت مع كل بيت فيها وعايشته
أبيات تحكي روعة لحظاتها بنفسها
صور شعلتني أبتسم من دفئها وأنا أتخيلها
لله درك يا سيد الكلمات
أنت بإختصار جداً.... رائــــــــــــــع:1_181:

صباح الورد
03-28-2012, 03:32 PM
السلام عليكم
أخي الكريم الشاعر صلاح
كعادتك قصيدة رائعة
لقد تجولت كثيراَ بين السطور وكل بيت أروع من الآخر
دمت ودام قلمك
تقديري

صلاح ريان
03-28-2012, 09:57 PM
رائع اخي صلاح ريان
ابيات اطربتني حتى الثماله
سلم نبضك وطاب حرفك

تحياتي واعجابي



تعلو قريحة َ شاعر آهاتُ = تبدو ببعض القافيات هناتُ
إن سائني وقتٌ وشاب قريحتي =قد أشرقت لتسرني أوقاتُ

اختي الكريمه أوقات
انما الروعة في ذوقك الرفيع ومرورك العابق
اطربك الله بما تحبين دائما وسلمك
لك تحيتي
دمت كما تحبين

صلاح ريان
03-28-2012, 09:59 PM
عشت مع كل بيت فيها وعايشته


أبيات تحكي روعة لحظاتها بنفسها
صور شعلتني أبتسم من دفئها وأنا أتخيلها
لله درك يا سيد الكلمات

أنت بإختصار جداً.... رائــــــــــــــع:1_181:

انما الروعة في ذوقك الرفيع اختي الكريمه
ادام الله عليك ابتسامتك على الايام
بل انت سيدة الردود والمشاركات
لك تحيتي دمت كما تحبين

صلاح ريان
03-28-2012, 10:08 PM
السلام عليكم

أخي الكريم الشاعر صلاح
كعادتك قصيدة رائعة
لقد تجولت كثيراَ بين السطور وكل بيت أروع من الآخر
دمت ودام قلمك

تقديري

وعليكم السلام
اشكرك اختي الكريمه صباح الورد على مرورك الجميل
انما الروعة في ذوقك الرفيع
ادام الله عليك السعاده والعافيه
لك تحيتي
دمت كما تحبين

مطر وقمح
04-23-2012, 11:50 PM
رقراقة العينين في ثوب التُقى ... لا تسأل الساعي ولا تتقربُ


حبسَ الحياءُ لسانها فتجنبت ... ذُلَّ السؤالِ لما به تتطببُ

ابراهيم الرفاعي
04-24-2012, 08:41 AM
عاشق
وعاشق
مصور رائع
فنان برسم الحرف
أغبطك على هذا الجمال
الفني
الماتع
دمت والسعادة

صلاح ريان
04-24-2012, 08:05 PM
رقراقة العينين في ثوب التُقى ... لا تسأل الساعي ولا تتقربُ




حبسَ الحياءُ لسانها فتجنبت ... ذُلَّ السؤالِ لما به تتطببُ



مطر وقمح

لك تحيتي

صلاح ريان
04-24-2012, 08:09 PM
عاشق
وعاشق
مصور رائع
فنان برسم الحرف
أغبطك على هذا الجمال
الفني
الماتع
دمت والسعادة


انما الفن في تذوُّق لوحةٍ لا يقدرها قدرها الا فنان حاذق
ولا يستمتع بالجمال الا ذو ذوقٍ رفيع
فهنيئا لك اخي ****** بهذه الذائقه الفريده والمميزه الراقيه
واهلا بمرورك الطيب الثمين
كم يسعدني تواجدك في رحابي وكم افخر به
لك كل تحية وترحيب
دم أخا قريبا

شاشة الوجود
04-25-2012, 04:31 PM
رقراقة العينين في ثوب التُقى ... لا تسأل الساعي ولا تتقربُ

حبسَ الحياءُ لسانها فتجنبت ... ذُلَّ السؤالِ لما به تتطببُ


كلمات جميلة جدا ...

تعبر عن شاعريه كبيرة...

دمت مبدع...

صلاح ريان
04-25-2012, 10:07 PM
رقراقة العينين في ثوب التُقى ... لا تسأل الساعي ولا تتقربُ


حبسَ الحياءُ لسانها فتجنبت ... ذُلَّ السؤالِ لما به تتطببُ


كلمات جميلة جدا ...

تعبر عن شاعريه كبيرة...


دمت مبدع...



اشكرك اختي الكريمه
انما الجمال في ذوقك الرفيع ومرورك الجميل
لك تحيتي
دمت بخير