المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تقذفي نفسك في النار من أجل زوجك


صابرة
02-28-2016, 09:21 AM
قذفتْ نفسَها في النّار لأجل زوجها ,,
ليست قصَّة من ضرب الخيال , أو رواية في التَّضحية السَّامية
!
لا
كم ترتكبُ الزَّوجة من محرمات وتقنعُ نفسَها أنَّ الدّافع : زوجُها
* تتكشَّف لعاملة الصّالون حتّى تزيل شعر جسدها (كاملاً) , مُتذرِّعةً أنَّها (تتجمَّلُ لزوجِها).
* تُكلِّفُ خادمتها بفرك ظهرِها بالليف أثناء الاستحمام (تَجمُّلاً لزوجِها).
* تتعرَّى أمام طبيبَ التَّجميل، كذلك (لأجل زوجِها).
* تُنَمِّصُ حواجِبَها رغم إدراكِها أنَّها ملعونةٌ سعياً (لإرضاءِ زوجِها)؛
أو تضعُ وصلاً أو رمْشاً.
مثل هذا وأكثر تُمارسه المرأة حرصاً على زوجها كي لا يطيرَ منها أو يتزوَّج عليها.
تقذفُ نفسَها في الهاوية دون أن ترعى حدود دينِها وشرعةِ رَبِّها وإنَّ كُلَّ ذلك من المُحرَّمات.
تسعى لإرضاءِ زوجِها وإغضابِ رَبِّها.
بعضهُنَّ تضحكُ على نفسِها .. فهي لا تُؤدِّي أبسطَ حُقوقَه عليها.
!!
أخيَّتي :
الحياةُ ليست زوجاً فحسب . .
ولا الزَّوجُ هو الحياة.
تمتَّعي بجمالكِ الطَّبيعيّ ولا تُرهقي نفسَكِ بالخروج عن حدود الشَّرع.
وتذكَّري خِتاماً أنَّ زوجَك سَيَفِرُّ يوم القيامةِ منك ومِمَّنْ هُم أغلَى مِنْكِ :
"يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ".
أنتِ صاحبَتَهُ سَيَفِرُّ مِنْكِ ولنْ يُدافِعَ عنْكِ وسَتقفين أمامَ الله وحدَكِ يُحاسبك.

:1: