المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمتنا تمرض ولا تموت


صابرة
03-12-2016, 08:08 AM
#‏مقال_رائع
أمتنا تمرض ولا تموت
لمن ينشرون اﻹحباط ويتبطون العزائم والمتشائمين من حال أمتنا
هل تعلمون ان حال #‏المسلمين قبل النصر في #‏معركة_حطين وتحرير #‏الأقصى بسنين قليلة أسوأ من حال أمتنا اليوم اضعاف مضعفة وكانت #‏الدولة_الفاطمية تفرض سيطرتها وتنشر #‏المذهب #‏الاسماعيلى الضال وتقتل اهل #‏السنة_والجماعة في كل مكان لماذا لا نتعلم من عزيمة صلاح الدين الايوبي ...
من يقرأ في سيرة صلاح الدين دراسات أكاديمية بعيدا عن الكتب التاريخية الكلاسيكية التي تناولت شخصيته بنظرة عشق القائد سيتعجب لهذا الرجل العظيم القائد #‏صلاح_الدين_الأيوبي رحمه الله تعالى قبل معركة حطين خاض معارك مميتة اندحر فيها جيشه وتبعثر لدرجة ان صلاح الدين في #‏الرملة ظل يقاتل كتيبة صليبية وحده وحوله خمسة فرسان فقط واصيب بضربة سيف في فخذه كادت ان تبترها وتم وضعه علي فرسه الذي هرب به وفقد الوعي في #‏صحراء #‏سيناء ووصل الباقي من #‏الجيش #‏مهلهل الي #‏القاهرة وخرج الناس يلتمسونه في #‏الصحراء وبعد يوم وليلة وجدوه مصاب وفاقد للوعي بجوار صخرة وقد أصيب بالحمى من تلوث الاصابة التي خلفت له عرج واضح ....
لم ييأس #‏البطل ولم يتحسر على جيشه #‏المسلم الذي تلقى أسوأ #‏هزيمة منذ دخول #‏الصليبيين للشرق.. هزيمة منكرة وأسوأ من هزيمة ضورليوم الأولى بمراحل ....
تعافى من جرحه وظل العرج واضحا ولكنه أنشأ جيشا جديداً وحارب مرة أخرى وأيضا انهزم في العفولة .. هل يأس؟ لا لم ييأس واضطر إلى توقيع معاهدة أليمة ولكنه كان يوقن من النجاح
وبعد #‏معركة الرملة الدموية يسأل شيخه : كيف يهرب بي #‏الفرس ولم يفعلها قط من قبل ؟
فيقول شيخه بثقة : الله اراد لك شئ لن يحققه أحد غيرك ولهذا حفظك بالفرار !!!
وظل ينتصر وينهزم في #‏معارك صغيرة غير مؤثرة حتى منحه الله ثمرة شهية طازجة تسمى حطين .. وحرر #‏القدس وظل يعرج وظل ينهزم ولكن حافظ على حلمه و غايته ....
لا تيأس مهما انكسرت وتعثرت فالهزيمة فقط عند اليأس !!!
المصادر
كتاب "الكامل في #‏التاريخ" لــ ابن الأثير
كتاب "النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية"
لــ ابن شداد
كتاب "#‏الصليبيون في #‏الشرق" لــ ميخائيل زابور
كتاب "#‏حطين 1187 أعظم انتصار صلاح الدين الأيوبي" لــ رايلي سميث
#‏كتاب "صلاح الدين" لــ نيكول ديفيد

:1: