المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف نفهم الأطفال


جاسم داود
03-30-2012, 04:05 PM
كيف نفهم الأطفال


أيتها الأم الفاضلة هل تصدقينني إذا قلت: إن الأطفال يشكون منّـا مر الشكوى، تماماً كما نشكو نحن منهم؟
وإذا كنا نحن الكبار نستطيع أن نجهر بالشكوى، وأن نعبر عنها فإن الصغير لا يستطيع أن يفعل ذلك لأسباب نعرفها جميعاً، وكل ما يستطيعه الطفل هو أن يبكي، فالبكاء سلاحه الوحيد وأداته للتعبير عما في نفسه، وعلينا نحن الكبار أن نترجم هذا البكاء بصبر، وأن نحاول فهم ما وراءه.
مثلاً : اشترت أم لطفلها لعبة غالية الثمن، ومع ذلك فإن طفلها بعد أن لعب بها ومل منها كسرها فما كان من الأم إلا أن أنبته وعاقبته واتهمته بالتخريب والعدوانية والإهمال، بينما الحقيقة أنه ليست هناك عدوانية ولا تخريب من جانب الطفل وبالتالي فهو لا يستحق التأنيب ولا العقاب بل يستحق الشكر، لأنه تلميذ مجتهد ومخلص.. كيف؟!
يشير الحديث النبوي إلى أن الأعمال بالنيّات، وأن لكل امرئ ما نوى، وكل ما فعله ذلك الطفل أنه حاول مخلصاً أن يتعرف على اللعبة من الداخل، يدرسها ويذاكرها، فهل أخطأ في ذلك؟
لماذا لا نعطيه الفرصة للتعرف على العالم من حوله حتى ينمو ويتقدم بعد ممارسة لعبة الحل والتركيب؟
وفي مثل هذه الظروف لا داعي لشراء لعبة غالية، لأن الطفل يريد أن يدرس اللعبة بطريقته الخاصة، أفلا يستحق الشكر على اجتهاده؟
ومن يدري فقد يصبح ذلك الطفل المخرب مهندساً عظيماً أو مخترعاً.

الطفل كما نعلم يعيش في عالم مختلف عن عالمنا نحن الكبار إنه يفكر بطريقة تختلف عن طريقتنا في التفكير ويرى الأشياء من حوله بصورة تختلف عن رؤيتنا لها ويطالب بإشباع حاجاته بطريقة تختلف عن طريقتنا، يحدث ذلك كله بحكم الفرق الكبير بين عقله وعقولنا، وإدراكه وإدراكنا وفهمه وفهمنا.

إن الطفل يضحك من أشياء لا تضحكنا ويبكي لأسباب لا تقنعنا، ويطالب بأمور تستعصي علينا. إنه يركب العصا على أنها حصان.. ويسابق الطيور على أنه عصفور فلماذا يفعل ذلك كله؟
الجواب : لأنه طفل صغير فلماذا نعامله إذن على أنه شخص كبير؟ ونحاسبه كما نحاسب الكبار؟

هذا هو الطفل إنه يعيش في واد ونعيش نحن في واد آخر..
هكذا أراد الله لحكمة يعلمها ونعلم القليل عنها وسبحانه عز من قائل: (( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا )) (85) (الإسراء).

لكن بالرغم من ذلك لابد أن نقترب من أطفالنا أكثر وأكثر ولابد أن نحاول فهمهم أكثر وأكثر لهذا أقترح عليكم أن تتوجهوا غداً والأفضل اليوم إلى أقرب مكتبة لشراء أو استعارة بعض الكتب التي تتحدث عن: كيف نفهم الأطفال أو كيف نتعامل مع الطفل .



دمتم برعاية الله وحفظه