المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بوتين يأمر قواته ببدء الانسحاب العسكري من سورية


عبدالناصر محمود
03-15-2016, 07:33 AM
بوتين يأمر قواته ببدء الانسحاب العسكري من سورية
ـــــــــــــــــــــــــــ

6 / 6 / 1437 هـ
15 / 3 / 2016 م
ــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/putin_6-thumb2.jpg




أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جيشه يوم الاثنين 14 / 3 ببدء سحب الجزء الرئيسي من القوة الروسية في سوريا معتبرًا ان التدخل العسكري الروسي حقق أهدافه إلى حد كبير.
وأعلن بوتين خلال اجتماع في الكرملين مع وزيري الدفاع والخارجية الروسيين، أنه واعتبارا من الثلاثاء 15 / 3 قد أمر ببدء سحب الجزء الرئيسي من القوة العسكرية الروسية في سوريا.
وتابع: أبلغت بشار الأسد أننا سننسحب من البلاد.

وأكد أن القوات الروسية في سوريا أوجدت ظروفا ملائمة لعملية السلام، وأشار إلى أن العمليات العسكرية الروسية حققت أهدافها.
وأعطى بوتين توجيهاته بتقليص دور روسيا العسكري وإبداله بالدور البلوماسي حيال الأزمة السورية.
كما نقل بوتين "تمنياته لرئيس النظام السوري بشار الأسد بالوصول إلى حلول سلمية للأزمة السورية عبر محادثات جنيف".
من جهته، ذكر ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أن بوتين تحدث هاتفيا مع الرئيس السوري بشار الأسد لإبلاغه بالقرار الروسي.
يأتي هذا بعد أن أعرب وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، عن أمله في أن يقوم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بضبط حليفه السياسي والعسكري، بشار الأسد، مشيراً أنّه "لا يبدو مسيطراً عليه في الوقت الراهن"، وفقاً لتعبيره
وأشار هاموند -في مؤتمر صحفي يوم الاثنين 14 / 3 ، قبيل المشاركة في اجتماع المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، في العاصمة البلجيكية بروكسل- إلى وجود حاجة للجانب الروسي، فيما يخص حل الأزمة السورية، لافتاً في الوقت ذاته إلى وجوب التأكد من أداء الأطراف لواجباتها فيما يخص اتفاق "وقف الأعمال العدائية" المُعلن في سوريا.
وبخصوص علاقات الاتحاد الاوروبي مع روسيا، دعا هاموند، إلى اتخاذ موقف حازم تجاه موسكو، من أجل الدفاع عن المصالح السياسية والأمنية الأوروبية، وذلك رغم مساعي التوصل إلى موقف مشترك مع الروس حول قضايا عدة، بينها الأزمة السورية.
وفي هذا الصدد قال هاموند، "علينا أن نكون واضحين في طريقة إدارة علاقات الاتحاد الأوروبي مع روسيا، فمن الضروري إقامة علاقات مع موسكو، لكن علينا ألّا ننسى التحدي الذي تمثله روسيا تجاه قيم وأمن أوروبا".

وفيما يتعلق بالمسألة الإيرانية، شدد هاموند، على وجوب اتباع الاتحاد الأوروبي، سياسة متّزنة تجاه طهران، قائلًا، "هناك تقدّم في علاقات إيران مع العالم الغربي، لكن علينا أن نتحلّى بالشفافية، حيال دعم إيران للمنظمات الإرهابية في منطقة الخليج العربي، واختباراتها للصواريخ البالستية، علينا أن نعلن عن مواقفنا بكل جرأة بخصوص هذه التصرفات".


---------------------------