المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحوثيون يمنعون حقوقيًا من السفر


عبدالناصر محمود
03-15-2016, 07:52 AM
رايتس ووتش: الحوثيون يمنعون حقوقيًا من السفر
ــــــــــــــــــــــــ

6 / 6 / 1437 هــ
15 / 3 / 2016 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/hrw-palestiniens_1-thumb2.jpg




كشفت منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن "إن مسؤولين حوثيين في اليمن صادروا جواز سفر مدافع بارز عن حقوق الإنسان في الرابع من مارس الجاري.

وقالت المنظمة: "إن على الحوثيين التوقف عن التدخل في عمل مناصري حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية، الذي يزداد صعوبة".
وأكد تقرير صادر عن فرع "هيومن رايتس ووتش" في بيروت، أن على الحوثيين رفع حظر السفر عن عبد الرشيد الفقيه، المدير التنفيذي لمنظمة "مواطنة لحقوق الإنسان" اليمنية.
ونقل تقرير المنظمة عن عبد الرشيد الفقيه، أن طائرته هبطت في مطار صنعاء باليمن صباح 4 آذار (مارس)، بعد مشاركته في مؤتمر إعلامي دولي في عمّان، الأردن. وأن مسؤولين حوثيين استجوبوه في المطار لأكثر من 20 دقيقة حول مشاركته في المؤتمر وحول تأشيرة قديمة إلى تركيا على جواز سفره. وأنهم احتفظوا بجواز السفر دون إبداء الأسباب، وطلبوا منه مغادرة المطار.
وأكدت المنظمة أنه "لا يمكن للفقيه السفر خارج البلاد دون جوازه".

من جهته، قال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في المنظمة: "إن تضييق الخناق على العاملين في مجال حقوق الإنسان بمصادرة جوازات سفرهم هو أشد تعبير عن الحالة الحقوقية في ظل الحوثيين. مثل هذه الإجراءات التعسفية تقوّض مصداقية الحوثيين في محادثات السلام المستقبلية".
كما لفتت المنظمة إلى أن "هذا هو حظر السفر الثاني الذي يفرضه الحوثيون على ناشط حقوقي في الأشهر الستة الماضية، حيث منع الحوثيون في تشرين الثاني (أكتوبر) الماضي، شفيقة الوحش، رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة شبه الحكومية اليمنية، من السفر إلى الخارج للمشاركة في الحوار حول دور المرأة في مفاوضات السلام".

وأشار التقرير إلى أن "العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية"، واليمن عضو فيه، ينص على أن "لكل فرد حرية مغادرة أي بلد"، بما في ذلك بلده.
وأكد أنه "يجب أن تستند القيود على هذا الحق إلى القانون وأن تكون ضرورية للأمن القومي أو مبنية على أسس أخرى. لكن هذه القيود يجب ألا تلغي مبدأ حرية التنقل، وأن تتماشى مع الحقوق الأخرى. أي قيود قانونية يجب أن تستخدم معايير دقيقة، وألا تمنح سلطة تقديرية مطلقة" بحسب لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وكان الفقيه قد تعرض سابقًا هو وزوجته رضية المتوكل، رئيسة "منظمة مواطنة لحقوق الإنسان"، لمضايقات من قبل المتمردين "الحوثيين" منذ سيطرتهم على العاصمة، حيث احتجزه الحوثيون في أغسطس الماضي في قسم شرطة الجديري، واستجوبه الحراس عن العمل الذي كان يقوم به لتقديم التماس للإفراج عن نساء محتجزات لارتباطهن بـ "حزب الإصلاح" المعارض، وضربه الحراس لمدة 5 ساعات وأفرجوا عنه بعد ذلك دون توجيه اتهام إليه.
واعتقلت قوات "الحوثيين" الفقيه وزوجته، مرة أخرى في 19 سبتمبر الماضي، بسبب عملهما في توثيق انتهاكات الحوثيين المستمرة لحقوق الإنسان، بما فيها الاعتقال التعسفي والاخفاء القسري. أطلقوا سراح المتوكل فورا ولكنهم احتجزوا زوجها 10 ساعات، ثم أطلقوا سراحه دون توجيه اتهام إليه.
كما أوقف الحوثيون في العام الماضي عمل منظمات حقوق الإنسان ومنظمات غير حكومية الأخرى، واعتقلوا أعضاءها تعسفا.


--------------------