المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : همس القُرب- د.أيمن أحمد رؤوف القادري


أيمن أحمد رؤوف القادري
03-20-2016, 10:49 AM
أوقدتِ في ليلي ضِياءَ الـحُبِّ
فإليكِ يا أُمّاهُ هَمْسَ القُرْبِ
في نَبْضِ قَلْبي، في الجفونِ، حِكايةٌ
مَهْدُ الْـجَنِينِ بِـهَا، ولَفْحُ الشَّيبِ
أوما كتَبْتِ على الأصابِعِ في يَدي،
وأنا الرَّضِيعُ، حُرُوفَ لَفْظَةِ "رَبِّي"؟
وغدا حَنانُكِ شالَ صوفٍ ساكِنًا
في مَنْكِبَـيَّ، إلى دُنُوِّ الــنَّحْـبِ
أمّاهُ، يا قيثارةً أوتارُها
في أضلُعي، واللَّحْنُ آنَسَ دَرْبي
وَصَدَاكِ في جَنَباتِ عُمري كُلِّـــهِ
يَـجْتَابُ أَرْوِقَةَ السُّكونِ العَذْبِ
مِنْ نُورِ تَقواكِ امتَشَقْتُ هُوِيَّـــتي،
وسَلَكْتُ درْبي، مُفْــعَمًا بِالغَيْــبِ
ونسيجُ أحلامي جمَعْتُ خُيوطَهُ
مِنْ دِفْء شَمْسِكِ، وارتَحَلْتُ أُلـَبـِّي
في كُلِّ كَهْفٍ مِنْ حياتي، شَمعةٌ
مِنْ صُنْعِ قَلْبِكِ، لا تُغادِرُ سِرْبي
نَجْواكِ عصفورٌ، يُغرِّدُ في دمي
ويُقيمُ عُشًّا في غُصونِ القلْبِ
صَكُّ الوفاءِ رَهنْـــتُهُ في مُقلَــتي
نِعمَ الوديعةُ، في الـمَقامِ الرَّحْـــبِ
سَأظَلُّ ألتَمِسُ الجِنانَ، بلا وَنًى
في تَينِكَ القَدَمَينِ، أُعلِنُ تَوبي
إنْ ضَلَّ حَرْفٌ مِنْ فَمي، وكَرِهتِـــهِ،
فَلأُعلِنَنَّ على القصائِدِ حَرْبي
أمَّـاهُ، كُوني واحةً لا تَنتَهي،
وارْمي على ثَلْجي حَرارةِ ذَوبِ

Eng.Jordan
03-20-2016, 07:43 PM
مِنْ نُورِ تَقواكِ امتَشَقْتُ هُوِيَّـــتي،
وسَلَكْتُ درْبي، مُفْــعَمًا بِالغَيْــبِ
ونسيجُ أحلامي جمَعْتُ خُيوطَهُ
مِنْ دِفْء شَمْسِكِ، وارتَحَلْتُ أُلـَبـِّي
في كُلِّ كَهْفٍ مِنْ حياتي، شَمعةٌ
مِنْ صُنْعِ قَلْبِكِ، لا تُغادِرُ سِرْبي


--------




غفر الله لأمهاتنا
وبارك الله فيما قدمن


إطلالة شعرية باهية ذات معاني إنسانية سامية


كالعادة تنسج من خيوط الأدب الرقيقة لوحاتك الشعرية العسجدية لتسمو بحروفك القصيدة إلى علياء الرقي
الدكتور الشاعر أيمن عبد الرؤوف القادري


دمت راقي الفكر والأدب


كل الاحترام والتقدير لك ولحضورك الاستثنائي

أيمن أحمد رؤوف القادري
03-21-2016, 07:26 PM
بارك الله فيك يا أختنا الكريمة، أشكرك على تعليقك المميز