المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأمم المتحدة وبريطانيا قلقتان من التضييق على المنظمات الحقوقية بمصر


عبدالناصر محمود
03-24-2016, 06:52 AM
الأمم المتحدة وبريطانيا قلقتان من التضييق على المنظمات الحقوقية بمصر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

15 / 6 / 1437 هــ
24 / 3 / 2016 م
ـــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/misrprixson-thumb2.jpg




دعت الأمم المتحدة، يوم الأربعاء 23 / 3 ، السلطات المصرية إلى غلق ملف التحقيق مع المدافعين عن "حقوق الإنسان" وهي القضية التى نددت بها 13 منظمة حقوقية دولية من بينها "هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية" معربة عن قلقها من صدور عقوبات بالحبس ضدهم.
وأكدت المنظمات في بيان أن "السلطات تستعد لاتخاذ إجراءات ملموسة سريعا لاسكات الأصوات النقدية المتبقية في مجتمع حقوق الإنسان في مصر".
ووفقا لهذه المنظمات فإن "السلطات المصرية استدعت خلال الأسابيع الأخيرة أعضاء في منظمات حقوقية لاستجوابهم ومنعتهم من السفر وحاولت تجميد أموالهم وأموال أسرهم".
من جهة أخرى، أعرب توباياس إلوود، وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الحكومة البريطانية، عن قلقه مما أسماه "التضييق المتنامي على المجتمع المدني في مصر".
وبحسب ما جاء في بيان صحفي للسفارة البريطانية بالقاهرة، حث "إلوود" الحكومة المصرية على "العمل مع منظمات المجتمع المدني، تطبيقًا للحقوق التي ينص عليها الدستور المصري، والسماح للمنظمات غير الحكومية بالعمل بحرية".
وقال "إلوود"، "مصر ملتزمة بموجب دستورها لسنة 2014 بالسماح لمنظمات المجتمع المدني بالانخراط في نشاطها بكل حرية، والقيود والعقوبات تتنافى مع ذلك، وتقوض الثقة الدولية بعملية الانتقال السياسي في مصر"، بحسب البيان ذاته.
والسبت الماضي، أعرب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، عن "قلقه البالغ إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في مصر".
وانتقد كيري، في بيان، صدر "إعادة الحكومة المصرية التحقيق في طبيعة عمل الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق الإنسان".

والإثنين الماضي 21 / 3 ، جدد السفير البريطاني لدى القاهرة جون كاسن، في تصريحات صحفية، الحديث عن "مخاوف بلاده بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر".

والخميس الماضي 17 / 3 ، قالت بريطانيا، في كلمتها خلال انعقاد مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في العاصمة السويسرية جنيف، إنها "تشعر بقلق بالغ بشأن مصر، إزاء احتجاز نشطاء المجتمع السياسي والمدني والصحفيين والوفيات وتقارير عن التعذيب في مخافر الشرطة والسجون، والتضييق المستمر على المجتمع المدني".

----------------------