المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السينما والإلحاد


عبدالناصر محمود
03-25-2016, 07:44 AM
السينما والإلحاد
ـــــــ

(د.مالك الأحمد)
ــــــــ

16 / 6 / 1437 هــ
25 / 3 / 2016 م
ـــــــــــ

http://cache.eremnews.com/wp-content/uploads/2014/01/_24646-661x365.jpg








ماهو دور السينما اليوم في نشر الإلحاد؟
هل الأمر مقصود أم عفوي؟
هل وصل إلى البلدان العربية؟

الإلحاد ظاهرة ليست جديدة وارتبطت بقوة ب"نظرية دراون" والتي اثبت العلم لاحقا فشلها
لكن السينما كان لها دور سلبي ملموس في الترويج للإلحاد

اتخذ الترويج للإلحاد أكثر من منحى في السينما(الأمريكية خصوصا) :
1/نشر الإباحية والتعري والشذوذ
2/عبثية الحياة وأنها نهاية المطاف للإنسان
3/السخرية من الأديان (بالعموم)
4/نشر فضائح القساوسة وانحرافاتهم من أجل اسقاط قيمة الدين عند الناس
5/استحضار الشيطان في صور إيجابية
8/أسلوب الصدمة في إسقاط الرموز الدينية (مثل المسيح عليه السلام)
9/إهانة المقدسات وإظهارها بصورة سلبية تضعف من تقديرها وبالتالي من الدين
10/توظيف انحرافات النصرانية وأعمال القساوسة الفاسدين في ايحاءات واضحة لفشل الدين وبعده عن الحقيقة أو الحق
11/الترويج للسحر والخرافة
12/التهويل والمبالغة في القدرات البشرية بما يماثل الآلهة (سوبرمان)
13/نشرالثقافة الوثنية اليونانية والإغريقية
14/صراع الملائكة والشياطين
15/صراع الآلهة وإضفاء صفات بشرية عليهم
16/عرض الإلحاد بصفته عقيدة طبيعية في المجتمع
17/إضفاء صفات اللطف والذكاء الإيجابية على الملحد !
18/تشويه صور الأنبياء والرسل واسقاط مكانته الدينية والاقتصار على طبيعتهم البشرية
19/السخرية والتهكم الأديان ضمن سياقات فكاهية عابرة
نذكر بعض الأمثلة من الأفلام:
الكتاب المقدس،الملك داود،الإغراء الأخير للمسيح
تشويه للأنبياء وقلب الحقائق في سياق القصة مع نقد لاذع لأفكارهم
القائد الغاضب ، مفكرة الموت
أفلام إلحادية وتشويه للملائكة وصراع مع الشياطين وخروج أهل النار إلى الدنيا ونزول الملائكة ضمن قصص خيالية

صراع الجبابرة ،غضب الجبابرة
تعرض الثقافة الوثنية اليونانية والإغريقية وما يتعلق بتنوع الآلهة وصراعاتهم بين بعضهم البعض أيضا مع البشر !

سلسلة أفلام هاري بوتر ،موسم الساحرة، الساحر المبتدئ ، وعشرات الأفلام عن ***** وتهوينه وأنه لطيف و لابأس به ولا حرج من تصديقه وحتى مزاولته !

يعرض جدلية الإلحاد بين من يقول بوجود هدف وعلة للكون ومن يقول أنه صدفة
"إن كان هنالك سبب لهذه الحياة فليئت الإله وليشرحه لي" !!

حول مبدأ الوجود والصانع من خلال مزيج الفلسفة والعلم
تسأل الطالبة الأستاذ عن خلق الكون
يجيب:
في إشارة إلى إلحاده

"البوصلة الذهبية"
فيلم يدفع الأطفال إلى الإلحاد
هاجم رئيس الرابطة الكاثوليكية في أمريكا الفيلم وان هدفه هو ضرب المسيحية وتشجيع الإلحاد

"الخلق"
حول الانسان الذي يقتل الإله !
يتعاطف مع دارون ونظرته للحياة وهروبه إلى مكان لا وجود فيه لاله الأديان "الرحيم" !

حول فتاة تتعرض للاغتصاب من والدها تهرب إلى الكنيسة ثم تتضح أن القساوسة لايقيمون للدين قيمة
ويشبهه فيلم

"الحافة"
يستخدم أسلوب استدرار عواطف المشاهد تجاه الملحد الذي يضحي بنفسه من أجل الغير أنه قوي الحجة مقابل النصراني المؤمن ضعيف الحجة !

"محامي الشيطان"
تعزيز حضور الشيطان وتأثيره على الحياة البشرية !
بل تجاوز إلى تحسين صورة إبليس وأثره الإيجابي أحيانا على الناس !

أفلام فرانكشتاين (أكثر من نسخة)
إعادة الحياة للإنسان وتطوير قدراته بصورة مذهلة (بل إعادة خلقه من قطع بشرية متناثرة بعيدا عن تدخل الإله !)

برومثيوس
صراع الآلهة ضمن رؤية تؤدي إلى فساد فكرة الآلهة لأنها غير جديرة بالثقة !
سحابة الأطلس
فكرة الحلول والاتحاد وأن لاوجود لحقية الموت

تناولت السينما المصرية الإلحاد في فيلم "الملحد"
بعض النقاد قالوا إن الفيلم جيد لمناقشة فكرة الإلحاد ودحضها والبعض اعتبـره كارثـة !
‏عن قصة ابن داعية مشهور ينشأ مؤمنا يصلي ويصوم لكن لظروف خارجية يتحول إلى ملحد، تتوالى الأحداث إلى أن يعود مرة أخرى إلى الإسلام/ممثل في الفيلم

"أنا ملحد"
فيلم كرتون يسخر من الإلحاد ويعتبره محاولة للشهرة
الشاب:أنا ملحد
يرد مواطن:ألف مبروك
الشاب:والمصحف الشريف أنا ملحد
يرد المواطن:تشرفنا !

صرح رئيس الرقابة على المصنفات الفنية(مصر):
الرقابة لن تمنع أي فيلم من العرض لكن مع حتمية منع الأفلام التي تدعو للإلحاد والفجور" البورنو"

تم توظيف السينما لنشر الإلحاد أما بصورة مباشرة أو من خلال إسقاط أو تهوين قيمة الدين وقيمه في النفوس باستخدام وسائل بصرية ذات جاذبية هائلة

الإلحاد في السينما أصبح موضوعا غير مستنكر بل تجد تجد جرأة حتى في الألفاظ من سب الدين والإله دون رد فعل من الجمهور بسبب التكرار (قبول ضمني)

السينما اليوم أداة قوية في نشر الأفكار والعقائد والثقافات
ينبغي على المسلمين تسخيرها في نشر دينهم والدفاع عن قيمهم أخلاقهم ومجتمعاتهم



-------------------------