المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى الحسد


صابرة
03-28-2016, 06:59 AM
معنى الحسد
الإمام / _
ابن عثيمين رحمه الله تعالى
السُّــــ🔴ـــؤَالُ
السائلة تقول:
أرجو أن تعطونا فكرة عن الحسد،
وهل من الممكن أن يحسد الإنسان عزيزاً على نفسه؟

الجَــــ🔵ـــوَابُ
الحسد 👈قيل:
إنه تمني زوال نعمة الله على الغير.
و👈قيل:
الحسد كراهة ما أنعم الله به على غيره،
فالأول هو المشهور عند أهل العلم،
والثاني هو الذي قرره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله،
فمجرد كراهة ماأنعم الله به على الناس يعتبر حسداً
و👈الحسد محرم؛
لأن النبيﷺ نهى عنه،
وهو من خصال👈اليهود الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله،
والحسد مضاره كثيرة؛
🔻منها
أنه اعتراضٌ على قضاء الله وقدره وقدم رضاً بما قدره الله عز وجل؛ لأن الحاسد يكره هذه النعمة التي أنعم الله بها على المحسود،
🔻ومنها
أن الحاسد يبقى دائماً في قلق، وفي حرقة وفي نكد؛
لأن نعم الله على العباد لا تحصى، فإذا كان كلما رأى نعمة على غيره حسده وكره أن تكون هذه النعمة، فلا بد أن يبقى في قلقٍ دائم، وهذا هو شأن الحاسد والعياذ بالله،
🔻ومنها
أن الغالب أن الحاسد يبغض على المحسود،
فيحاول أن يكتم نعمة الله على هذا المحسود، أو أن يزيل نعمة الله على هذا المحسود،
فيجمع بين الحسد وبين العدوان،
🔻ومنها
أن الحاسد فيه شبهٌ من اليهود الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله،
🔻ومنها
أن الحاسد يحتقر نعمة الله عليه؛
لأنه يرى أن المحسود أكمل منه، وأفضل، فيزدري نعمة الله عليه،
ولا يشكره سبحانه وتعالى عليها،
🔻ومنها
أن الحسد يدل على دناءة الحاسد،
وأنه شخصٌ لا يحب الخير للغير؛ بل هو سافل لا ينظر إلا إلى الدنيا،
ولو نظر إلى الآخرة لأعرض عن هذا؛
ولكن إذا قال قائل:
🔴إذا وقع الحسد في قلبي بغير اختيار فما الدواء؟
🔵الدواء يكون بأمرين؛
💧الأمر الأول:
الإعراض عن هذا بالكلية،
وأن يتناسى هذا الشيء،
وأن يشتغل بما يهمه في نفسه،
💧والثاني:
أن يتأمل ويتذكر في مضار الحسد؛
فإن التفكر في مضار العمل يوجب النفور منه،
ثم ليجرب👈إذا أحب الخير لغيره واطمأن لما أعطاه الله،
هل يكون هذا خيراً أم الخير أن يتتبع نعم الله عليه الغير،
ثم تبقى حرقة في نفسه، وتسخطاً لقضاء الله وقدره وليختر أي الطريقين شاء.
نور على الدرب
الشريط رقم [264]

:1: