المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اختـيار ،،،،، اختبـار


صابرة
03-31-2016, 07:54 AM
كانت تنظر الى القران انه كتاب مزيف
صحافية أمريكية - كانت تعيش حياة راديكالية دينية مسيحية، تنظر
إلى الإسلام والقرآن على أنه كتاب مزيف وأن نبي الإسلام كذلك
وبسبب خطاً حاسب تمّ تسجيلها في
مادة لم ترغبها ، وازداد رفضها عندما علمت أن من سيدرّس تلك المادة معها هم عرب مسلمين .
وبعد استشارة زوجها أيقنت أنَّ ذلك حكمة ربانية ، فهي تريد أن تدعي هؤلاء العرب والمسلمين للمسيحية ،
ولكن ما الذي حصل بعدها قرأت القرآن مرات ومرات بدأت تسأل عن دقائق أموره ، ولكنها لم تسلم بعد ، في تلك الفترة هجرها زوجها لإيقانه بتغيرها
بعد حوارات متعددة مع الطلاب الذي رفضت الانضمام معهم للدراسة نطقت بالشهادة وأعلنت إسلامها ، ويالها من مواقف مرت بها
بعد ذلك وياله من ثبات.
هجرتها والدتها، زوج والدتها جهز البندقية للقضاء عليها فبزعمه أن ذلك رحمة بها فهي ستكون في آخر درجات جهنم !
زوجها طلقها،
ماذا بشأن أبنائها رُفعت عليها قضية لحرمانها من أبنائها،خيّرها القاضي بين حضانة أبنائها وبين الإسلام !
وياله من قرار ...
تهتز له عاطفة الأمومة أمام حداثة إسلامها.
منحها القاضي 20 دقيقة فقط لتقرر هذا القرار المصيري خاصة إن الأطباء أكدوا أنها لم تعد قادرة على الإنجاب ثانية
فـــماذا قـــررت
وفي گــل
اختـيار ،،،،، اختبـار
تقول الصحافية الامريكية :
توجهت بكل مشاعري ..لله
حيث أعلم يقينا ألا حامي لهم إلا هو سبحانه
وكنت مصممة ألا أريهم في المستقبل إلا
طريق واحداً هو...[ طريق الله ]
واتخذت قرارها الحاسم بالتمسك بالإسلام ولاغير .
وانتزع أطفالها منها , وتخلت عنها أختها مقررة إدخالها مستشفى الأمراض العقلية ! وطردت من عملها
تخلى الأصدقاء عنها ، وكل من حولها , وكانت تصبر نفسها بقولها :
أعلم أني اتخدت القرار الصحيح
ووجدت كل الراحة في....
[تلاوة الآيات القرآنية].
وتواصل: أصبحت إنسانة أخرى تماما
إنني في غاية السرور لكوني امرأة تنتمي إلى الدين الإسلامي، الإسلام
هو حياتي هو نبضات قلبي ..
الإسلام. مصدر قوتي..
جعل حياتي في غاية الجمال،
وإنني لا شيء بدون الإسلام،
ولاحياة لي .. بدونه.
وفي گــل
اختـيار اختبـار
وفي گــل اختـيار اختبـار
أثّر ذلك في تفكير من حولها
فأسلمت جدتها التي تبلغ 100 عام قبل وفاتها بفترة وجيزة ،
أسلمت أختها ، أمها ، زوج أمها ، وأحد أبنائها.
تبعهم زوجها ، وانطلقت تدعو للدين الإسلامي ، وأسست الاتحاد الدولي للنساء المسلمات ،
وأصبحت داعية مشهورة في أمريكا بكاملها في ذلك الوقت.
أصيبت بالسرطان ، وأكد الأطباء أنها لن تعيش سوى أشهر يسيره
[فماذا كانت ردة فعلها كانت تردد :
أن الله رحمن رحيم، وسوف يعينها على مواجهة ما بها، وظلت تقول إن الله شاء أدخل الجنة خالية من الذنوب ،
واستمرت في برنامجها الدعوي من مشروعاتها إنشاء مركز لدراسة. شؤون النساء المسلمات، ليكون مصدر علم للمسلمات حديثات العهد بالدين الإسلامي، وملهم لثقافة أطفال المسلمين.
توفيت هذه الداعية المؤثرة على إثر حادث مروري مع ابنها وكانت عائدة من إحدى محاضراتها في نيويورك ، فيما أصيب ابنها في الحادث .
تلكم هي الداعية :
[ أمينة السلمي ]
رئيسة الاتحاد العالمي للنساء المسلمات رحمها الله وغفر لها -
فلنتأمّــــل ..
قال تعالى :
{أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْركُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وهُم لَا يُفْتَنُونَ. ولَقَد فَتَنّا الّذينَ مِنْ قَبْلِهِم فَلَيَعْلَـمَنَّ اللَّهُ الّذِيْنَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِيْنَ )
سورة العنكبوت.
الحياة مجموعة اختيارات ،
وفي گــل
اختـيار !! اختبـار
أنا .. وأنت ..
باختبــار فماذا نختـار

:1: