المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طليقة زعيم "داعش" تتحدث عنه


عبدالناصر محمود
04-01-2016, 07:33 AM
طليقة زعيم "داعش" تتحدث عنه لأول مرة
ـــــــــــــــــــــ

23 / 6 / 1437 هــ
1 / 4 / 2016 م
ـــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/22_180-thumb2.jpg





تحدثت سجى الدليمي طليقة زعيم داعش أبو بكر البغدادي عنه لأول مرة في مقابلة مع صحيفة «اكسبرسن» السويدية.

وقالت الدليمي (28 عاماً) التي لها ابنة من البغدادي, أنها تزوجت من رجل عراقي من الحرس الشخصي لصدام حسين، وأنجبت منه طفلتين توأمين.

وبعدما أصبحت ارملة، تزوجت مجدداً بناء على نصيحة والدها في العام 2008 من البغدادي الذي تصفه بأنه كان «رب أسرة عادياً» يعشق تربية الأطفال.

وأضافت: «كنت أرملة منذ تسعة أشهر حين قرر والدي أن يزوجني».

وأردفت: «تزوجت إنساناً عادياً، استاذاً جامعياً، لم اسمع منه أو من عائلته أنه كان معتقلاً، المخابرات أخبرتني انني كنت متزوجة من أبو بكر البغدادي وأنه كان معتقلاً».

وتابعت: «في العام 2008 لم يكن هناك سوى مقاومة تقاتل الأميركيين (في العراق)، ولم يكن له موقف» من المقاومة، كان رجلاً «لديه عائلة، يذهب الى شغله ويعود الى عائلته، حتى أنه لم يشارك مع المقاومة. كيف أصبح أميراً، لا أعرف».

ورداً على سؤال عما اذا كانت تتجرأ على النقاش معه في البيت، اجابت «لا، فهو لديه شخصية غامضة بعض الشيء».

هربت الدليمي من منزل البغدادي. ورداً على سؤال عما إذا كانت أحبته، أجابت بالنفي، قائلة: «الدليل انني انسحبت».

وقالت إنه حاول أن يعيدها اليه «مراراً»، وأن الاتصال الأخير حصل بينهما في العام 2009. «اتصل ليعيدني»، وحين علم بعد فترة بولادة ابنته، قال: «سآخذها منك حين تتزوجين مجدداً».

وأعربت الدليمي عن خشيتها من أن يرسل البغدادي من يخطف ابنتها، موضحة «أخاف من كل الجهات».

واعتبرت أن ابنتها «هي التي تعيش المعاناة، وأصبح كارثة الكرة الأرضية».

ورداً على سؤال عما إذا كان يزعجها أن توصف دائماً بأنها «طليقة» البغدادي، قالت الدليمي التي افرج عنها قبل أشهر من سجن لبناني اودعت فيه منذ العام 2014 مع أولادها (ابنة من البغدادي، واثنتان من زوج آخر): «نعم وضعت في خانة الإرهاب وأنا بعيدة من هذا الشيء».


------------------------------