المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل ستقاضى الـ mbc بعد افترائها على دعاة المملكة ؟!


عبدالناصر محمود
04-03-2016, 07:38 AM
هل ستقاضى الـ mbc بعد افترائها على دعاة المملكة ؟!
ـــــــــــــــــــــــــــ

(محمد لافي)
_____

25 / 6 / 1437 هــ
3 / 4 / 2016 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/image_19-thumb2.jpg





سؤال يطرح نفسه بعد تداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وسما حمل عنوان : "#مقاضاه_MBC_ضروري" يطالبون فيه مقاضاة هذه القناة بعد افترائها الكذب وتطاولها على عدد من علماء ودعاة المملكة العربية السعودية .


والحقيقة أن ما بثته القناة على شاشتها تحت عنوان : "دعاة على أبواب شق صف الأمة ...بعضهم يدعو للفتنة والآخر يدعو للفوضى باسم الجهاد" لم يكن الهجوم الأول من نوعه الذي تقوده القناة ضد علماء المملكة وأبرز دعاتها , فسجلها حافل بالبرامج التي تهدف للنيل من علماء الأمة عموما – والمملكة على وجه الخصوص - , من خلال افتراء الكذب عليهم لزعزعة ثقة الأمة بهم , ومحاولة إيجاد خرق في مصداقيتهم أمام عموم متابعيهم ومحبيهم , لينتهي الأمر بقطع علاقة المسلمين بعلمائهم ودعاتهم , أو على الأقل التشويش على هذه العلاقة .


وبعيدا عن استعراض سجل هذه القناة الأسود في مجال محاربة دين الله الخاتم ودعاته وعلمائه , والذي لا يكفي عدة مقالات في إحصائه نظرا لكثرته .... لا بد من تفنيد ما جاء في برنامجها الآنف الذكر , والإشارة إلى بعض الملاحظات التي تظهر مدى الكذب والافتراء الذي تضمنه , وحجم التطاول الذي وصلت إليه القناة , والذي لم يعد يقتصر على الغمز واللمز فحسب , بل وصل إلى حد التصريح والهجوم المباشر .


بداية لا بد من التأكيد على أن القناة تحاول الانتقام من علماء ودعاة المملكة الذين حذروا مرارا وتكرارا من خطر هذه القناة على عقيدة النشء وأخلاق المسلمين عموما , نظرا لما تبثه من برامج ومسسلات وأفلام تتعارض بشكل صارخ مع العقيدة الإسلامية ومبادئ وأخلاق دين الله الخاتم , وتساهم بدور صارخ في هدم كيان الأسرة المسلمة ونشر الرذيلة والفساد في المجتمع الإسلامي ككل ...... وهو ما يؤكد أن القناة أبعد ما تكون عن الموضوعية حين يتعلق الأمر بمن فضح أهدافها ومشروعها الخبيث ضد أبناء الأمة ودينها .


ويكفي أن نذكر هنا أن معظم دعاة المملكة وعلمائها شاركوا في التحذير من خطر ما تبثه هذه المجموعة الإعلامية على قنواتها على العقيدة والأخلاق والمجتمع المسلم عموما , ومنهم أ . د . ناصر العمر عضو الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين و المشرف العام على مؤسسة ديوان المسلم , والداعية السعودي المعروف محمد العريفي , و الشيخ محمد بن صالح المنجد , و العلامة عبد الرحمن بن ناصر البراك , و فضيلة الشيخ الدكتور عبد العزيز الفوزان , و الشيخ عبدالعزيز الطريفي ....وغيرهم كثير .....


والحقيقة أن التوصيف الأكثر دقة لبرامج القناة التي تتناول من أوصى بمقاطعتها أكثر من مرة - وما أكثرهم كما سبق – هو الانتقام من هؤلاء العلماء و الدعاة , ومحاولة تشويه سمعتهم والتشويش على مكانتهم ومنزلتهم في قلوب الناس في المملكة والأمة عموما .


لقد حاول البرنامج تصوير بعض علماء المملكة بأنهم المحرض الرئيس على انتفاضة الشعوب العربية ضد طغاتها , وأنهم السبب في إراقة الدماء في دول ما يسمى "الربيع العربي" , بينما الحقيقة تؤكد أن الشعوب لم تأخذ إذن أحد حين قررت أن تنتفض ضد الظلم والغيان , وأن المحرض الحقيقي لما جرى ويجري في دول ما يسمى "الربيع العربي" هو تراكم ظلم واستبداد حكام تلك البلاد لشعوبها , وأن غاية ما في موقف علماء المملكة ودعاتها أنهم وقفوا مع المظلوم الضحية ضد الظالم والجلاد , وانتصروا للمستضعفين من الشعوب الإسلامية ضد الطغاة , بينما ما تزال قناة mbc وأخواتها تقف إلى جانب الطغاة والمستبدين إلى الآن .


أما فيما يتعلق بمسألة عزف القناة على وتر حرصها على عدم إراقة الدماء ....فهو ما يثير العجب حقا , فإن كان الأمر كذلك فلماذا لا تطالب القاتل الحقيقي في سورية – طاغية الشام - والمجرم الفعلي – المليشيات الرافضية في كل من سورية والعراق واليمن - بالتوقف عن سفك الدماء ؟! في الوقت الذي تطالب فيه الضحية بالتوقف عن الدفاع عن نفسه !! وتعتبر شرعنة علماء الأمة ودعاتها لهذا الدفاع تحريضا على الفتنة وسببا في سفك الدماء !!


ولكن هذا العجب يتوقف إذا علمنا أن القناة وأخواتها تنتهج النهج الأمريكي الغربي فيما يتعلق بقضايا الأمة عموما , ذلك النهج المنحاز بامتياز لصالح أعداء أهل السنة عموما أيا كانوا – صهاينة – رافضة – بوذيين ...- واعتبار مصدر العنف والإرهاب هو الإسلام السني لا غير , رغم أن الحقائق والوقائع تؤكد عكس ذلك تماما .


ويكفي للتأكيد على وقوف قناة mbc إلى جانب الطغاة بل ودعمها لهم أيضا ما كشفه الكاتب والحقوقي الجزائري أنور مالك سابقا من تقديم مجموعة قنوات "إم بي سي" دعما بملايين الدولارات لشبيحة نظام طاغية الشام الذي يقتل الشعب السوري السني .


ولعل أخطر ما في برنامج القناة الذي تم عرضه هو استخدام كلام بعض علماء المملكة في غير موضعه للتشويش على المشاهد والمتابع , وهو الأمر الذي تنبه إليه المغردون على "تويتر" ومنهم خالد المهاوش الذي قال : "لسنا مغفلين لكن عندما يربط كلام الشيخ الفوزان بعرض مقاطع للدعاة فهذا هو التشويه المتعمد للشيخ" .


لا يستأهل البرنامج الذي استهدف بعض علماء المملكة ودعاتها الكثير من التعقيب لتأكيد كذبه و افترائه , ويكفي أن يرصد القارئ ردود أفعال عامة المغردين من أبناء المملكة السعودية على هاشتاغ : "#مقاضاه_MBC_ضروري" حتى يتضح له فشل ما حاولت القناة تحقيقه من وراء برنامجها الخبيث , حيث لم يكتف المغردون بتكذيب ما بثته القناة وعدم تصديقها فحسب , بل طالبوا بمقاضاتها على هذا التطاول والتشويه المتعمد لسمة ومكانة علماء ودعاة المملكة .


فقد غرّد الناشط سامي المشرافي : "لقد تجاوز الأقزام حدودهم و تكرر منهم التطاول على شريعة الله ومحاربتها و الجميع يعلم و اتخذوا من دعاة هذا البلد عدو لهم !".


وغرد حساب إيمان القاضي : "أضحى الطعن في الدعاة بصريح العبارة !، بعد أن كان لمزا ! .. وعلى عينك ياتاجر؟، ألا قاتل ﷲ #التصهين".


واعتبر الأكاديمي أحمد بن راشد بن سعيد أن : "أعداء #السعودية ليسوا بحاجة إلى تلفيق اتهامات ضدها. سيستشهدون فقط بهذا البرنامج الذي بثّته #mbc. وشهد شاهد من أهلها!".


وأضاف: "في هذه المرحلة تحديداً، تتعرض المملكة لهجمة كبيرة آخرها تصريحات أوباما لمجلة ذا أنتلانتك. برنامج #mbc يعضّد اتهامات أوباما بدلاً من تفنيدها".


وإذا كان أحد المغردين تساءل على هذا الوسم : "هل أمن هؤلاء المرتزقة العقاب فتجرؤوا في حربهم على الدين وتشويه العلماء والدعاة؟! "


فإن السؤال الأهم هو : هل ستُقاضى القناة على هذا الاتهام الخطير لأبرز علماء ودعاة المملكة ؟!



---------------------