المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضابط الصلاة في مصليات الجامعات، وأماكن العمل


عبدالناصر محمود
04-04-2016, 07:47 AM
ضابط الصلاة في مصليات الجامعات، وأماكن العمل
ــــــــــــــــــــــــ

26 / 6 / 1437 هــ
4 / 4 / 2016 م
ـــــــــــــ

(الشيخ عبد الرحمن البراك)
ــــــــــ

http://up.crezeman.com/images/18415395935924692872.jpg


السؤال ::
-----

ما ضابط الصلاة في مصليات الجامعات، وأماكن العمل، أو أماكن اجتماع الناس؛ كالأسواق مثلا إذا وجدت بالجوار أو في الحي نفسه مساجدُ رسمية؟ جزاكم الله خيرا.


الجواب :
-------

الحمد لله، وصلى الله وسلم على محمد، أما بعد:

فإن المصلَّيات في المدارس والدوائر الحكومية وفي الشركات إذا كان الموقع قريبا من المساجد العامة، فليس لهذه المصليات حكم المساجد ولا فضل الصلاة في المسجد، بل من صلَّى فيها والمسجد قريب منه، وهو قادر على الوصول إليه، فهو كمن صلى في بيته وتخلف عن صلاة الجماعة، لكن الصلاة في هذه المصليات إنما تكون لمن لم يتيسر له الصلاة في المسجد لسبب من الأسباب، فإنه يجب عليه أن يصلي مع الجماعة في المصلى، وضابط إقامة الجماعة في هذه المصليات هو بعد المسجد عن مقر العمل، أو تعسر أو تعذر الذهاب إلى المسجد، فالأصل أن إقامة الجماعة تكون في المسجد، كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: (من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هذه الصلوات الخمس حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم، كما يصلي هذا المتخلف في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم) رواه مسلم، فلا ينبغي للمسلم أن يتعلق بالأقوال المخالفة للأدلة، ويتخذ من ذلك عذرا لنفسه في التخلف عن صلاة الجماعة في المسجد، وليتذكر المسلم الأدلة على وجوب صلاة الجماعة وفضلها؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: (صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) متفق عليه من حديث ابن عمر رضي الله عنه، وقوله صلى الله عليه و سلم: (صلاة الرجل في الجماعة تضعَّف على صلاته في بيته وفي سوقه خمسة وعشرين ضعفا؛ وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء، ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة، لم يخط خُطوة إلا رفعت له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة، فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه: اللهم صل عليه، اللهم ارحمه، ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظر الصلاة) رواه البخاري عن أبي هريرة، وقوله صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده، لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب، ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها، ثم آمر رجلا فيؤم الناس، ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم) رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة، وعنه رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: (أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة والفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا) متفق عليه.

نسأل الله أن يجعلنا من المسارعين للخيرات، المقيمين للصلوات، المحافظين عليها، المشائين إلى المساجد في الظلمات، والله يؤتي فضله من يشاء، والله ذو الفضل العظيم.
أملاه: عبد الرحمن بن ناصر البراك في الثالث والعشرين من جمادى الآخرة 1437هـ.



--------------------------