المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "وثائق بنما".. الفساد المستمر بين أغنياء وذوي نفوذ


Eng.Jordan
04-04-2016, 09:42 AM
http://www.sabr.cc/picture/89677200px.jpg





أكدت صحيفة الجارديان البريطانية أن 11 مليون وثيقة تم تسريها من قاعدة البيانات الخاصة بشركة «موساك فونيسكا» البنمية التي تعد رابع أكبر شركة على مستوي العالم فى المحاماة، وأن تلك الوثائق تكشف تورط رؤساء وقادة سياسيين ومشاهير فى الفساد على حد زعم الصحيفة.
وحصلت صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الألمانية على الوثائق، التي تم تداولها مع الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين.
mتعتبر وثائق بنما السرية تحقيق عالمي في الصناعة المترامية الأطراف والسرية لشركات "أوفشو"، والتي يستخدمها الأثرياء وذوو النفوذ لإخفاء أصول وللهروب من القوانين عبر تأسيس شركات وهمية خارج نطاق السلطات القضائية.


وسربت 11 مليون وثيقة من شركة موساك فونسيكا للخدمات القانونية التي تتخذ من بنما مقرا لها وتعتبر إحدى أكثر الشركات التي تحيط أعمالها بالسرية.


ووراء سلسلة الرسائل الإلكترونية والوثائقة والتسريبات التي صنعت "أوراق بنما" ضحايا مجهولين بسبب مخالفات هذه الصناعة السرية للأوفشور.


وتوضح الوثائق كيف أن الشركة ساعدت العملاء على غسيل الأموال، وتفادي العقوبات، والتهرب من الضرائب.


وعملت شركة موساك فونسيكا طوال 40 عاما بمنأى عن اللوم وأنها لم تواجه أي اتهام بارتكاب مخالفات جنائية.


وتظهر الوثائق صلات مع 72 شخصية من رؤساء الدول بينهم حكام سابقين وحاليين متهمون بنهب أموال بلادهم.


بوتين وبشار


وكشفت الصحيفة تورط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شبكة من الصفقات الخارجية، والقروض التي وصلت قيمتها إلى حوالي 2 مليار دولار.
وقالت الصحيفة - في تقرير نُشر على موقعها الإلكتروني- إن الوثائق كشفت كيف أصبح مجموعة من الأصدقاء المقربين للرئيس الروسي فاحشين الثراء.
وتشير الصحيفة إلى عدم ظهور اسم الرئيس الروسي في أي وثيقة من الوثائق المسربة، والتي وصل عددها إلى 11 مليون وثيقة، ولكن ظهر عدد كبير من أسماء أصدقائه المقربين، والذين شاركوا في صفقات، لم يكن من الممكن أن تتم بدون رعاية بوتين وموافقته.


كما سلطت الوثائق الضوء على الثروة الكبيرة التي حققها سيرجي رولداجين، أقرب أصدقاء بوتين، والذي كان السبب الرئيسي في تعرفه على زوجته لودميلا بوتينا، وكان الأب الروحي لابنة الرئيس الروسي ماريا.


ويُقال إن رولداجين استطاع تكوين ثروة وصلت إلى حوالي 100 مليون دولار، أو ربما أكثر من ذلك، ووفقا للصحيفة البريطانية، فإن الاختيار وقع عليه ليقوم بهذا الدور، نظرًا لكونه شخصية غير مشهورة، كما أنكر في وثائق قدمها لمسئولي بنوك سويسرا ولوكسمبروج، وجود أي علاقة وثيقة بينه وبين كبار الشخصيات في روسيا، كما قال إنه لا يعمل رجل أعمال.
وكشفت الوثائق إن صديق بوتين الحميم، رولداجين، لديه حصة تصل إلى حوالي 12.5 % من أسهم واحدة من أكبر شركات الدعاية والإعلان الروسية، والتي تحقق عوائد سنوية تتجاوز 800 مليون يورو.
ووفقا للوثائق، فإن رولداجين كان لديه خيار شراء حصة في شركة كاماز الروسية، شركة روسية لصناعة السيارات والشاحنات والمركبات العسكرية، ولديه حوالي 15 % من أسهم شركة قبرصية.


تهريب أسلحة إلى سوريا


تورط أجهزة المخابرات الألمانية والأمريكية "CIA" في عمليات تهرب أسلحة إلى سوريا وكوريا الشمالية وإيران، بالتعاون مع تجار المخدرات أو أعوان من أنظمة هذه الدول، مثل رامي مخلوف، ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد.
وذكرت الصحيفة الألمانية أن مصدر مجهول أرسل إليها 11 مليون وثيقة مسربة من شركة "موساك فونسيكا" للخدمات القانونية التي تتخذ من بنما مقرا لها، حيث تعمل على إخفاء أموال كبار الزعماء والررياضيين من بينهم "ميسي".
وهذه الوثائق شارك في إخراجها 400 صحفي من دول مختلفة، وتوضح أن شركة "موساك فونسيكا" ساعدت العملاء على غسيل الأموال، وتفادي العقوبات، والتهرب من الضرائب.


علاء مبارك

ومما تكشفه الوثائق عن علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك، أسس شركة استثمار عالمية "أي إن سي"، سرا في ديسمبر عام 1993 في جزر فيرجن البريطانية، مشيرة إلى أنه ظل صاحب الشركة حتى عام 2015. وذكرت الصحيفة الألمانية أن مصدرا مجهولا أرسل إليها 11 مليون وثيقة مسربة من شركة "موساك فونسيكا"، الواقعة في بنما، للخدمات القانونية التي تتخذ من بنما مقرا لها، حيث تعمل على إخفاء أموال كبار الزعماء والرياضيين من بينهم بشار الأسد وفلاديمير بوتين وليونيل ميسي. وكشفت الوثائق أن الشركة لم تفرض أي عقوبات جدية على الشركة المملوكة لنجل مبارك على الرغم من فرض الاتحاد الأوربي عقوبات عليه.