المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمود عباس متصالح مع الصهاينة


عبدالناصر محمود
04-05-2016, 07:45 AM
محمود عباس متصالح مع الصهاينة
ــــــــــــــــ

(د. صالح النعامي)
ــــــــ

27 / 6 / 1437 هــ
5 / 4 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/Uploads/img/thumb/804042016114851.png





تجاوز رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأسبوع الماضي التوقعات كل المحاذير الأخلاقية والوطنية والقومية من خلال المقابلات التي أجراها مع قنوات التلفزة الصهيونية وعبر لقاءاته مع المرجعيات الدينية اليهودية.
لقد حول عباس هذه المناشط إلى مناسبات لمهاجمة شعبه وتحقيره والتحريض عليه والمس بالثقافة العربية. ففي خلال لقاء في ديوانه في رام الله بعدد من الحاخامات، طلب عباس من الحاخام أبراهام غولان بأن " يرقيه "، فقام الحاخام، وأسلم عباس رأسه بين يديه، حيث أخذ الحاخام يردد بصوت عال " صلوات يهودية " على رأسه.
ليس هذا فحسب، بل أن عباس زعم أنه يستمع يومياً للغناء العبري يومياً، وقام بتسمية مطرب بعينه ليؤكد على ذلك.
من الواضح أن تفسير امعان عباس في دونيته المقيتة والتي يعكسها حرصه المرضي على استرضاء الصهاينة يتسنى من خلال الاستماع مجدداً للتسجيل الصوتي المسرب والمنسوب لعضو اللجنة المركزية لحركة " فتح " وعضو للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، والذي ضجت به مواقع التواصل الاجتماعي قبل ثلاث سنوات.
فقد وضع صائب عريقات يده على مشكلة عباس الرئيسة، حيث قال، في التسريب المنسوب إليه، إن كل ما يعني عباس هو ألا ينتهي به المآل إلى ذات المصير الذي انتهى إليه الرئيس الراحل ياسر عرفات في حال أقدم على أية خطوة يمكن أن يفسرها الصهاينة على أنها استفزاز لهم.
فمن الواضح أن عريقات من خلال احتكاكه اليومي والمباشر بعباس قد أدرك بواعث سلوكه بالضبط وهذا ما تؤكده الوقائع. فعباس يحرص دوماً على تذكير الصهاينة بأنه بغض النظر عن سلوك حكوماتهم العدائي ضد الشعب الفلسطيني فأنه سيظل الأحرص على تحقيق الأمن لهم. وإلا كيف يمكن تفسير ما أقدم عليه الأسبوع الماضي عندما زعم في مقابلة مع قناة التلفزة الصهيونية الثانية أن عناصر أمن السلطة يعكفون على تفتيش حقائب طلاب المدارس الفلسطينية من أجل التأكد أنهم لا يحملون سكاكين يمكن أن تستخدم في عمليات الطعن. وواصل استحذائه المشين، ليخبر الصحافية يونيت ليفي، التي أجرت معه المقابلة أنه في مدرسة واحدة تم العثور على 70 سكيناً.
وعلى الرغم من أنه حتى الصحافية الصهيونية بدت غير مقتنعة تماماً بما قاله، إلا أن عباس أكد أن ما قاله صحيح. وقد صمم عباس لغة جسده خلال المقابلة لتدلل على مدى حرصه وإشفاقه على الأمن الصهيوني.
المفارقة أن تطوع عباس للكشف عن عمق ابتذاله للصهاينة قد جاء في غمرة احتفائهم بقيام أحد جنود الاحتلال بإعدام الفتى الفلسطيني عبد الفتاح الشريف في الخليل، وهو الحادث الذي وثقته كاميرا أحد الفلسطينيين.
فقد وقع عشرات الآلاف من الصهاينة على عريضة تطالب قادة الكيان الصهيوني بمنح الجندي القاتل وسام " البطولة " بسبب ما أقدم عليه جريمة.
بالطبع لم يستغل عباس المقابلة ويذكر الصهاينة بخطورة التحريض الصهيوني الرسمي الذي يمارس لتسويغ قتل الفلسطينيين، حيث أن الحاخام أسحاق يوسيف، الحاخام الأكبر للكيان الصهيوني، والذي يعد رأس المؤسسة الدينية الرسمية قد أصدر فتوى تحث الجنود على قتل كل فلسطيني يحمل سكيناً بغض النظر عن نيته.
فمنذ مطلع 2015 عقد 140 لقاء تنسيق أمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل؛ منها 80 لقاء تمت بين قادة ألوية في الجيش الإسرائيلي و"نظرائهم" في السلطة، و 60 لقاءات ميدانية، أملتها أحداث بعينه.
وبالطبع لم يفت عباس أن يذكر الصهاينة بأنه يحرص على تواصل التعاون الأمني معهم، حيث قال أن التعاون الأمني يتواصل ولا يرتبط بطابع السلوك الصهيوني. أي أنه يقول في الواقع: " بإمكان الكيان الصهيوني أن يعمل ما يشاء ضد الشعب الفلسطيني، فأن هذا لن يؤثر على تواصل التعاون الأمني ".

وفي الحقيقة أن الصهاينة يقرون بأن عباس قد وثق تعاونه الأمني تحديداً خلال انتفاضة القدس بشكل غير مسبوق. فقد نقلت صحيفة معاريف الخميس الماضي عن مصدر في هيئة أركان الجيش الصهيوني قوله إن التعاون الأمني بين الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية لم يكن في يوم من الأيام. وحسب الصحيفة، فأنه منذ مطلع 2015 عقد 140 لقاء تنسيق أمني بين السلطة الفلسطينية والصهاينة؛ منها 80 لقاء تمت بين قادة ألوية في الجيش الصهيوني و"نظرائهم" في السلطة، و 60 لقاءات ميدانية، أملتها أحداث بعينها. ونظراً لالتزام السلطة الفلسطينية وأجهزتها بالتعاون الأمني مع إسرائيل.
وقد حرصت النخب السياسية والصهيونية على كيل المديح لعباس، حيث وصفه وزير الحرب الإسرائيلي السابق إيهود براك بأنه "عامل استقرار للأوضاع الأمنية في الضفة، لأنه يقدس التعاون الأمني معناً قولاً وفعلاً" .
إن أكثر ما تسبب في شعور المستويات السياسية والأمنية في تل أبيب بالارتياح تجاه مواقف عباس حقيقة أنه ظل يتعهد بعدم السماح باندلاع ثالثة، وكأنه يقول للصهاينة: بإمكانكم أن تفعلوا كل ما تريدون دون أن تخشوا ردة فعل فلسطينية مضادة".
ومن المفارقة أن محمود عباس الذي يرأس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية ظل يردد أن "التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني مقدس لأنه يخدم المصلحة الوطنية الفلسطينية" . بالطبع لم يكن مهما لدى عباس أن يتجاهل قراراً اتخذه المجلس المركزي الفلسطيني، الذي يعد حالياً أهم دائرة صنع قرار فلسطيني بعد المجلس الوطني، بوقف التعاون الأمني مع الكيان الصهيوني بتاريخ 10-6-2015 .
تلفت الصحافية الصهيونية عميرة هاس الأنظار إلى إن قادة إسرائيل الذين يكيلون المديح لعباس وسلطته وأجهزتها الأمنية لدورها في حماية المستوطنين وإسهامها في عدم السماح بتنفيذ عمليات ضدهم؛ لا يرون في المقابل أن للسلطة الفلسطينية الحق في إحباط العمليات التي يخطط لها وينفذها المستوطنون ضد أبناء الشعب الفلسطيني . وحتى عندما أقدم تنظيم إرهابي يهودي بإحراق عائلة دوابشة في نهاية يوليو 2015، فقد فطن الإسرائيلون إلى حقيقة أن القرار العملي الوحيد الذي اتخذه عباس كان إصداره توجيهات لأجهزته الأمنية بعدم السماح بتنفيذ عمليات انتقام فلسطينية، حيث تم تشكيل هيئة طوارئ لمنع الشباب الفلسطيني من الرد على جريمة إحراق العائلة .
ما تقدم يدلل بشكل لا يقبل التأويل أن عباس مستعد للتضحية بمصالح الشعب الفلسطيني وحقوقه من أجل ألا يغضب عليه الصهاينة.



--------------------------