المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا يريد الليبرالي ؟!


عبدالناصر محمود
04-07-2016, 07:22 AM
ماذا يريد الليبرالي ؟!
ـــــــــ

(محمد الشاعر)
ـــــــ

29 / 6 / 1437 هــ
7 / 4 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/42016622234445-thumb2.jpg






هو عنوان هاشتاغ أنشأه ناشطون سعوديون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبّروا خلاله عن رؤيتهم لمشروع الليبراليين، وأهدافهم في المملكة العربية السعودية , وذلك بعد تزايد الحملات الليبرالية ضد الهوية الإسلامية عموما , والالتزام بتطبيق شرع الله الذي يشتهر به المجتمع السعودي على وجه الخصوص على المستوى الحكومي والشعبي .


والحقيقة أن السؤال المطروح يعبر عن استهجان واستنكار المجتمع السعودي من محاولات الليبراليين المحمومة مؤخرا لتغريب المجتمع , ومحاولة تشويه صورة تمسك أبنائه بالإسلام عقيدة وشريعة ... أكثر منه سؤال يحتاج إلى جواب أو بيان , فالجميع بات يدرك ما وراء حملات الليبراليين التغريبية , ومن وراء دعمهم وتسليطهم على المجتمعات الإسلامية .


ويمكن استنتاج هذا الاستهجان والاستنكار من خلال استقراء تغريدات مختلف شرائح المجتمع السعودي – علماء - مفكرون – مواطنون عاديون .... - , والتي أجمعت تقريبا على أن ما يريده الليبرالي مخالف ليس لعقيدة وهوية المجتمع السعودي الإسلامية فحسب , بل ومتعارض مع مصلحة وأمن واستقرار المملكة أيضا .


ويمكن ملاحظة تلازم حملات الليبراليين في المملكة السعودية مؤخرا مع قرار المملكة مواجهة المشروع الصفوي في المنطقة سواء في اليمن عبر عاصفة الحزم , أو في سورية عبر دعم حقوق الشعب السوري ضد الإجرام النصيري والصفوي , الأمر الذي يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن غرضهم لا يمت إلى الوطنية بشيء , بل هي خدمة لأجندة الغرب والمشروع الصفوي مقابل مصالح وأطماع شخصية ضيقة .


ولعل الرجوع بالذاكرة عدة أشهر للوراء يمكن أن ترسم صورة حملات ممنهجة لليبراليين في بلاد الحرمين , فمن كيل الاتهامات لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمملكة والمطالبة بحلها من خلال الصيد في الماء العكر واستغلال بعض الحوادث هنا وهناك للطعن في الجدوى من وجودها وأثرها في المجتمع , وصولا إلى محاولات بعضهم اتهام مناهج التعليم بالمملكة بالتطرف , وإلصاق تهمة الدعشنة بالمجتمع السعودي عموما , وليس انتهاء بحملة وسائل الإعلام الليبرالية الممنهجة ليس ضد علماء ودعاة المملكة فحسب , بل وضد سياسة الحكومة في مواجهة المشروع الصفوي ......


والحقيقة أن المجتمع السعودي كان لهذه المحاولات بالمرصاد , وذلك من خلال استثمار وسائل التواصل الاجتماعي - وخصوصا "تويتر" - لمواجهة مكائد الليبراليين وسمومهم , والتأكيد على أنها لا تمثل المجتمع السعودي من قريب أو بعيد , بل هي دخيلة عليه دخول الجرثومة إلى الجسد السليم .


ويكفي رصد عينة من تغريدات مختلف شرائح المجتمع السعودي على وسم #ماذا_يريد_الليبرالي لاستنتاج ذلك , فعلى مستوى العلماء والدعاة يمكن استعراض تغريدات الشيخ محمد صالح المنجد عن الليبرالية قائلا : "أصبحت الليبرالية بوابة لكل عدو كاره لمجتمعنا ساع لتفتيته , فكل من يكره شخصيتنا وديننا لم يكن يحتاج إلا أن يقدم نفسه على أنه "ليبرالي"


وأضاف في تغريدة أخرى : "أثبتت الليبرالية العلمانية عبر أقلام كتابها أنها لا توقر الله { ما لكم لا ترجون لله وقارا } ولا تعظمه سبحانه { وما قدروا الله حق قدره } " .


أما الشيخ عبد العزيز الطريفي فقد غرد بأهم أهداف الليبرالية بقوله : "التبرج والسفور والتعري غاية قديمة لإبليس وذريته : ( يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما ) " .


من جهته علق الداعية سليمان الدويش على الهاشتاغ قائلا : "إلى الآن، أما عرفتم ماذا يريد؟ يريد انسلاخ المجتمع وانحلاله، (ويريد الذين يتّبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما)".


بينما أجاب الداعية عبد الله الكثيري على السؤال قائلا : "يريد الاختلاط وشرب الخمر والغناء والرقص والخناء والرذيلة، والتقليد لأسوأ ما جاء به الغرب".


أما على المستوى الشعبي فيمكن استعراض الكثير من التغريدات الرافضة لليبرالية في المجتمع السعودي , ومنهم المغرد "معالي الربرابي" الذي كتب : "الفكر الليبرالي يغوي صاحبه بالتمرد ، ويأمره بالتفلت ؛ ليكون في ظله عريانا من القيم ، باقيا في عهد الشيطان ، متخليا عن عهد الرحمن".


وتابع: "الليبرالي يخاطب في الإنسان أحط ما فيه، يزكي بخله، ويشجع أنانيته وجبنه، ويحيي فيه الكبرياء، ويطالبه بالتحرر من أي مبدأ".


كما غرد حساب أحمد بن سعد القرني فقال : سؤال #ماذا_يريد_الليبرالي يريد .... من الزوجة أن تخون ... والفتاة أن تتعرى .... والشاب يشرب الخمر ..بحجة أنهم أحرار دون وصاية من الله أو من الناس..!


بينما اعتبر أبو عمر الدوسري أن الليبرالي يريد : "إسقاط العلماء والدعاة ... إلغاء شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ... تحرر المرأة من دينها وأخلاقها ...إفساد الشباب" .


لا يمكن أن يُتوقع من ليبرليي السعودية وغيرهم أن يتوقفوا عن غيهم وإفسادهم وإلحاقهم الضرر بمجتمعاتهم وأوطانهم بعد مثل هذا الهاشتاغ الذي أكد رفض المجتمع السعودي لفكرهم المتفلت من ضوابط شرع الله ودينه الحنيف الذي أكرم الله به هذه الأمة ....فهم يدركون جيدا أنهم ينحتون في الصخر , وأن مهمتهم في إخراج الناس من الالتزام بدينهم والتمسك بهويتهم أمر في غاية الصعوبة ...


ومن هنا فإن مجرد التعبير عن رفض الفكر الليبرالي على مواقع التواصل الاجتماعي لا يكفي , بل لا بد من مواجهته على كافة المستويات الشعبية والفكرية والإعلامية والقانونية .


---------------------------------