المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قبل فوات الأوان


صابرة
04-07-2016, 07:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
""واذا قرات القران جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالاخرة حجابا مستورا ""

كتاب الله الذي هُجر وأصبح فقط في الأرفف ولا يقرأه إلا القلة القليلة من الناس ...لماذا يا امة القرآن تهجرونه ؟؟؟
فمن لا يقرأه فقد هجره ومن يقرأه ولا يعمل به فقد هجره ومن يقرأه ولا يتدبره فقد هجره ...
فهل تقبل أن تكون ممن هجر القرآن ؟؟؟
أعطاك الله نعمة البصر ونعمة الوقت ونعمة الصحة وأنت على استعداد لصرف معظم وقتك في الملهيات من المباحة ولا تريد أن تقرأ القرآن إلا قليلا ولا تعرف قراءته اليومية إلا في رمضان ...وهذا لعمر الله هجر للقرآن فاتق الله يا عبد الله وبادر بقراءته قبل أن لا تقرأه ..!!
هو كلام الله وهو كالمطر يصب على ثلاث مواضع ..
أرضا خصبة تشربه وتنبت الزرع والزهر وتعطي للحياة بهجة ورائحة زكية ....
وأرضا صلبة ينزل عليها المطر فلا يؤثر فيها ويصب في غيرها فلا تكون ألا ممرا للمطر ....
وأرض قيعان تشرب المطر ويبقى الطين على وجهها ولا تنبت الزرع ولا حول ولا قوة إلا بالله ....
أخي المسلم مثل نفسك في هذه الأراضي فأيهما أنت ؟؟؟
الحل :
أجعل لك ورد وإذا فات من يومك أقضه في الغد ...
بادر للمسجد بعد الآذن وأقرأ من كتاب الله ولو وجهان ....
أجعل في مكان عملك مصحف واقرأ حال الفراغ لا حال العمل فيكون وبال عليك ...
ضع مصحف صغير في جيبك وإقراء وأنت تنتظر في مشفى أو دائرة ولا عليك من الناس فتستحي وأصحاب الجرائد ومن يرى صور النساء أكثر منك جراءة وأنت على الحق وتستحي ..؟؟!!
أحتسب في قراءتك الدعوة لقراءته دون أن تتكلم في الناس وهو قراءته في المكان العام ولك الأجر ...
أخي المسلم أختي المسلمة لا تتركوا النور لا تتركوا الشفاء والرحمة للشقاء والتعاسة ....
وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا "
اللهم أجعل القرآن العظيم ربوع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء همنا وحزننا

منقول للفائدة جزى الله من كتبها خيراً