المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وثائق بنما تفجر أزمة حادة بين الجزائر وفرنسا


عبدالناصر محمود
04-08-2016, 07:03 AM
"وثائق بنما" تفجر أزمة حادة بين الجزائر وفرنسا
ـــــــــــــــــــــــــ

غرة رجب 1437 هـ
8 / 4 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/11_213-thumb2.jpg
وزير الشؤوت الخارجية الجزائري








فجرت "وثائق بنما" أزمة حادة بين الجزار وفرنسا؛ فبعدما احتجت الجزائر لدى صحيفة "لوموند" الفرنسية التي نشرت صورة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في مقال يخصّ "وثائق بنما"، عادت الجزائر لتحتج بشكل رسمي لدى السلطات الفرنسية.


واستدعت السلطات الجزائرية سفير فرنسا بالجزائر، وسلمته احتجاجًا شديد اللهجة.

ورغم أن الصحيفة الفرنسية نشرت توضيحًا بعد الاحتجاج الجزائري مفاده أن وضعها لصورة رئيس الجزائر في صدر الصفحة الأولى حول مقال عن وثائق بنما، لا يستهدفه شخصيًا، بل شخصيات مقرّبة منه بما أنه لم يذكر في التسريبات، إلا أن الجزائر قرّرت التصعيد في احتجاجها ووصف تغطية الإعلام الفرنسي بـ"القذف في حق بوتفليفة".

ووفق بلاغ من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، فقد أبلغ رمطان لعمامرة السفير الفرنسي بارنار ايميي احتجاجًا رسميًا شديد اللهجة بسبب "الحملة الصحفية المعادية للجزائر ومؤسساتها في فرنسا عبر مختلف وسائل الإعلام ونشاطات عامة أخرى".

وأضاف البلاغ أن لعمامرة يرى بأن "الحملة ضد الجزائر هي ذات نوايا سيئة ومضللة، ولا يمكن إطلاقها تبريرها بحرية الصحافة، كما ن هذه الحملة بلغت أوجها من خلال مناورات قذف ضد مؤسسة الرئاسة"، مشددًا على أن "واجب فرنسا الأخلاقي والسياسي أن تعرب عن استنكارها لهذه الحملة التي لا تتلاءم ونوعية ومستوى العلاقات الجزائرية-الفرنسية".

وقد اهتمت صحيفة لوموند، إحدى المؤسسات المشاركة في التحقيق الذي يؤطره المركز الدولي للصحفيين الاستقصائيين، بفرنسا والجزائر والمغرب، وتعمل منذ نشر أولى مواد التحقيق يوم الأحد الماضي، على نشر وثائق ومقالات حول مشتبه بهم في مخالفات مالية تخصّ تسريبات وثائق بنما.





---------------------------

عبدالناصر محمود
04-11-2018, 07:10 AM
أزمة جديدة في العلاقات بين الجزائر وفرنسا
ــــــــــــــــــــ

24 / 7 / 1439 هــ
11 / 4 / 2018 م
ـــــــــــــ

http://www.mesrtimes.com/wp-content/uploads/2015/11/127-660x375.jpg
http://almoslim.net/sites/default/files/styles/large/public/11_126.jpg?itok=mpYVFgGT


وصفت الجزائر، تصريحات للسفير الفرنسي لديها، كزافيي دريونكور، بشأن منع الآلاف من الجزائريين من دخول فرنسا، بـ"غير المقبولة".



وكان دريونكور صرح، بأنه "تم منع 10 آلاف جزائري، بينهم مسؤولون، من دخول فرنسا، العام الماضي، بعد حصولهم على تأشيرات بطرق غير قانونية، إلى جانب 10 آلاف آخرين يتواجدون بفرنسا في وضع غير قانوني",على حد قوله.



وقال المتحدث باسم الخارجية الجزائرية، بن علي الشريف، إن "السفير أبدى مجددًا في تلك التصريحات، التي تناقلتها الصحافة حول موضوع منح التأشيرات، ميلا لإبداء ملاحظات علنية أمام الصحافة في غير محلها وغير ملائمة وغير مقبولة"، بحسب الوكالة الجزائرية الرسمية للأنباء.



وتابع أن "العلاقات الجزائرية الفرنسية تفرض على الجميع، لا سيما أولئك الذين يتكفلون بها يوميًا، التحلي بواجب المسؤولية والالتزام بالموضوعية وتجنب الإدلاء بتعليقات في غير محلها وبتصريحات تتناقض مع الإرادة الأكيدة لكبار المسؤولين في كلا البلدين".



ووفق أرقام السفارة الفرنسية بلغت طلبات الحصول على التأشيرة الفرنسية 650 ألف طلب جزائري، عام 2017، وبلغت نسة الرفض 37%.
ويعيش في فرنسا أكثر من 3 ملايين جزائري، بحسب تقديرات غير رسمية، وهي الجالية الأكبر في هذا البلد الأوروبي.



ـــــــــــــــــــــــــــ